• ×

02:45 مساءً , الجمعة 10 يوليو 2020

وفد من الكونجرس الأمريكي يطلع على قضية حميدان التركي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 


جازان نيوز - الرياض :
أطلع رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور بندر بن محمد العيبان وفدا من الكونجرس الامريكي على قضية المبتعث السعودي والمسجون في امريكا حاليا حميدان التركي ، وكان العيبان استقبل في مقر الهيئة امس وفداً من الكونجرس الأمريكي يضم عددا من كبار مستشاري ومساعدي أعضاء الكونجرس. وناقش مع الوفد الذي يزور المملكة حالياً الموضوعات ذات الاهتمام المشترك , ومنها جهود المملكة في تعزيز وحماية حقوق الإنسان من خلال التشريعات والأنظمة المقرة في المملكة على كافة الأصعدة , والصعوبات التي يتعرض لها المسافرون السعوديون للولايات المتحدة, وكذلك قضية حميدان التركي, مطالباً بضرورة إعادة النظر في هذه الإجراءات والعمل على تذليل كافة المصاعب التي قد تواجه من يريد السفر للولايات المتحدة الأمريكية.
واشار العيبان إلى موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ على إستراتيجية نشر ثقافة حقوق الإنسان التي تجسد اهتمام القيادة بهذا الجانب, مؤكداً أن الشريعة الإسلامية هي الحاضن لهذه الحقوق للمواطن والمقيم على حدٍ سواء.
واشاد الوفد بالمبادرات الدولية التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين كمبادرة السلام العربية ومبادرة حوار بين أتباع الأديان والثقافات والحضارات التي تحث على تحقيق السلام والتعايش السلمي بين بني الإنسان، حضر اللقاء عدد من أعضاء هيئة حقوق الانسان.
بواسطة : المدير
 3  0  1569
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-16-2010 01:38 صباحًا أم محمد الشمري :
    بسم الله الرحمن الرحيم


    الله يفرج عنه

    وياخذ حق هالمسكين من سجانينه
  • #2
    02-16-2010 02:39 صباحًا حسن عابس الأسمري :
    تهمته هي التحرش من الدرجة الرابعة بخدامة اندونيسية مروحة ، يعني التحرش بالكلام اللفظي الذي خدش مشاعرها المعفنة
    العقاب هو السجن ما فوق المؤبد ثمانية وعشرون عاما
    تهمة القتل عندهم عقابها مؤبد خمسة وعشرين عاما قابلة للتخفيف الى خمسة عشر عاما حسب ملابسات القضية
    تهمة الاغتصاب تحت التهديد المسلح لا تتجاوز عقوبتها الثلاث سنوات
    لا أعرف ما وراء الأكمة ولماذا هذه العقوبة غير المبررة والتي لا تتوافق مع قانون الولاية ولا القانون الفيدرالي
    التهمة من الأساس ليس لها ما يثبتها ماديا
    الرجل ملتزم ولديه زوجة وبنات

    الرجل وقع في فخ مؤامرة كبيرة تم حياكتها بذكاء سياسي جنائي غابت عنه للأسف استقلالية القضاء الأمريكي الذي يفترض فيه غير ذلك.
    الاستنتاج .. لا يوجد في العالم عدالة محضة ولا ديمقراطية محضة ولا استقللية سلطات حقيقية .. هناك خطوط حمراء تتكسر عندها كل هذه القيم الانسانية المزعومة.
  • #3
    02-16-2010 01:49 مساءً علي احمد حسين مباركي ((ابو لمار)) :
    احسنت ياحسن الاسمري