• ×

11:00 مساءً , الإثنين 18 يناير 2021

عباس عواد : استشهاد الشقيقين السنجقيين في سوريا عرس يستحق التخليد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - عمان : 
استشهد مساء أمس في سوريا الشقيقان السنجقيان أبوميرديا وأبوبراء وهما يقاتلان عصابات نظام بشار الأسد , حيث كانا انضما لثورة الشعب السوري وهما ينتميان لمقاطعة سنجق ببلاد البلقان .

وأوضح عباس عواد موسى الخبير بشؤون البلقان أن اسشهادهما بمثابة عرس يستحق التخليد . رحمهما الله , وتقبلهما شهيدين ,موضحا أنهما قاتلا بشراسة منقطعة النظير ورباطة جأش مدهشة . أحبهما الله فاختارهما شهيدين كبقية الشهداء الأبرار . إنها الدماء الزكية الطاهرة من أبناء إقليم السنجق الذين يعانون من بطش الصرب حلفاء الصهاينة والنظام السوري الطائفي فيما عاناه أبناء سوريا .

واضاف أن الشهيدين السنجقيّين البطلان وجّها رسالة إلى العالم أجمع وإلى صربيا عين روسيا المتقدمة وكل حلفاء نظام الطاغية في دمشق , أن عهد الطغاة قد ولّى إلى غير رجعة وأن التاريخ سيقذف بهم إلى حاويات القمامة . وفي رسالتهما أيضاً أن النوم لن يأتي إلى أعين الطغاة الجبناء , منوها أن الشهيدين هما أبوميرديا وأبوبراء . إسم أحدهما إيلدَر كونداغوفيتش ولم يتسنّ له معرفة إسم الآخر .

ووصفهما بأنهما مقاتلان متمرسان نالا ما تمنياه في أرض الشام ( أكناف بيت المقدس ) ويزفّهما ضمن قافلة الشهداء التي لن تنتهي إلا بعد الإجهاز على كل طغاة الأرض بإذن الله , وبأن صربيا ترتعد . والرعب بات يخنقها . كزعيمتها روسيا وكل أتباع الكنيسة الصهيونية رافعة صورة المتهالك بشار . والسنجق الذي يُعلي راية الحق في الشآم , هيهات أن ينتصر أعداء الله عليه , فأرضه عطشى لدمائنا جميعاً ونحن , والله , مستعدون .

ويشير موقع ( ويكيبيديا "الموسوعة الحرة" ) أن مقاطعة سنجق تقع في وسط شبه جزيرة البلقان حيث يحيطها كل من صربيا شمالا والجبل الأسود جنوبا والبوسنة والهرسك غربا وكسوفا شرقا ومساحتها 8687 كيلومترا مربعا وكان هذا الإقليم جزء من ولاية البوسنة في عهد الحكم العثماني، وبعد أن سقطت البوسنة في يد الجيش النمساوي استمرت سنجق بالدفاع عن الخلافة الإسلامية لأكثر من ثلاثين سنة حتى عرفت بآخر قلعة إسلامية في أوروبا إلى أن استولى عليها كل من صربيا والجبل الأسود أثناء الحرب العالمية الأولى.

ومن تلك اللحظة وأنه بسبب أهمية موقعها الجغرافي قسمت سنجق إداريا وانتزع من أهلها كل الحقوق الجماعية والفردية. وفرارا من الظلم المستمر هاجر أهل سنجق هذا الإقليم عبر عدة موجات من الهجرة الجماعيةوحصيلة ذلك تواجد ثلثي أهله في المهجر مقابل ثلث في الداخل وعددهم حاليا يقارب أربعمائة ألف نسمة من المسلمين ومائتي ألف نسمة من النصارى وأغلب مسلمي هذا الإقليم من القومية البوشناقية ويتكلمون باللغة البوسنية.

و من وسائل الضغط على مسلمي سنجق تعطيل النمو الاقتصادي ومنع فتح المؤسسات التعليمية مما أدى إلى عدم وجود أية جامعة في كل المنطقة أو بعبارة أخرى أهل سنجق هو الشعب الوحيد في أوروبا الذي ليس له جامعة , و بالرغم من كل تلك الضغوطات استطاع مسلمو هذه المنطقة أن يصمدوا أمام حملات التنصيرية أولا والعلمانية من قبل نظام الشيوعي ثانيا وذلك لأنهم بمشيئة الله يتميزون بالتمسك بمبادئ الإسلام والخلق القويم ولا سيما من خلال الترابط الأسرى البارز.

و يمكن القول انه في أصعب الأوقات تم الحفاظ على الإسلام في سنجق وذلك بفضل الأمهات اللواتي استطعن أن يربين أطفالهن في عقر بيوتهن وقوفا في وجه أي تربية معاكسة من خلال المدارس ووسائل الإعلام وكل جوانب الحياة الاجتماعية العامة.
1
بواسطة : المدير
 1  0  1280
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-19-2013 08:59 صباحًا حسن :
    الله يرحمكم تجاره رابحه حرب ضد الطغيان