• ×

11:46 مساءً , الإثنين 13 يوليو 2020

سفير خادم الحرمين بالإمارات يرعى إنطلاق ملتقى الإبداع الرابع للطلبة السعوديين الدارسين بالجامعات الإماراتية .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
دبي - ولاء تحسين :

تحت رعاية معالي سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الإمارات العربية المتحدة الأستاذ إبراهيم بن سعد البراهيم وبإشراف ودعم من الملحقية الثقافية السعودية في الإمارات وبحضور العديد من الشخصيات الرسمية ، ينطلق ملتقى الإبداع الرابع للطلبة السعوديين الدارسين في مختلف الجامعات الإماراتية ومن كافة التخصصات، وذلك يوم السبت 24جمادي الآخر1434هــ الموافق 4/5/2013م بجامعة زايد - دبي والذي يأتي استكمالاً للنجاح الذي حققته ملتقيات الإبداع الأول والثاني والثالث للطلبة السعوديين التي أقيمت في جامعة زايد خلال الأعوام الثلاثة الماضية وشهدت فعاليات فكرية وثقافية وفنية وتفاعلا من الطلبة والطالبات بشكل كبير.

وحول هذا النشاط الطلابي الكبير ذكر الملحق الثقافي في الامارات بأن رسالة ملتقى الإبداع الأول كانت لجمع الطلبة السعوديين الدارسين في دولة الإمارات العربية المتحدة تحت سقف واحد ليوم كامل يتعارفون فيه، ويحضرون عددا من الدورات التدريبية وورش العمل المتعلقة بتطوير الذات وفنون التواصل، والحوار الفعال، ويستعرضون أبحاثهم وإبداعاتهم ويعرضون ابتكاراتهم من خلال معرض ثقافي وفني، أما ملتقى الإبداع الثاني فأتى ليحقق الطموح ويقود القائمين عليه إلى استكمال هذه الرسالة بهدف خلق شراكة علمية وتربوية في إطار عمل تكاملي وجهود طلابية تطوعية، مستنيرة بنماذج سعودية مبدعة، موضحا بأن ملتقى العام الماضي كان، محوره الرئيسي: "سيرة ومسيرة"، حيث تناولت محاور الملتقى جهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وإنجازاته وعطائه غير المحدود للوطن بشكل عام ولأبنائه المبتعثين بشكل خاص.

وأضاف الملحق الثقافي في حين كان ملتقى الإبداع للعام المنصرم تحت شعار"ولاء وانتماء "ولاء لقيادتنا الرشيدة وانتماء لوطننا الحبيب من خلال تحقيق الإنجازات وتقديم الاختراعات والابتكارات التي ترفع شأن الوطن عاليا، و كان امتدادا للنجاحات التي تحققت خلال الأعوام الماضية .
وأشار إلى أن الهدف من الملتقى الثالث هو تعميق روح الولاء والانتماء في نفوس الطلاب والطالبات السعوديين لوطننا العزيز على قلوبنا جميعا، وكذلك تنمية الشخصية الفاعلة والمتفاعلة مع الحياة بشكل عام للاضطلاع بمسؤوليات المستقبل، وتكوين جيل معد إعدادا جيدا لتحمل المسؤولية.
وعن محاور الملتقى قال الملحق الثقافي لاشك أنه من خلال عنوان الملتقى لهذا العام ( هويتي أصالتي ) فسيتم تسليط الضوء على الهوية بمفهومها الشامل ، ويرمي ايضا إلى تعزيز ثقة الطلاب بأنفسهم.

وأكد د. السحيباني على أن دعم معالي وزير التعليم العالي د. خالد العنقري ومعالي نائبه د. احمد السيف من أهم عوامل نجاح هذا الملتقى منذ إنطلاقته الأولى ، مشيرًا إلى أن الطلاب بحاجة من وقت لآخر إلى وقود يحفزهم، ووسائل تشجعهم لإظهار إبداعاتهم ، ووزارة التعليم العالي تعمل جاهدة في هذا السبيل، كما ان توجيهات معالي الوزير تصب دائما في هذا الشأن.

وبين الملحق أن خدمة الطلبة من أهم أهداف الملتقى، وفتح الباب أمامهم لتنمية مواهبهم وإبراز إبداعاتهم، والسعي لصقل مواهبهم، وأيضًا فرصة لهم لطرح مشكلاتهم ومناقشة همومهم تحت سقف واحد، ومظلة واحدة، وكذلك نهدف من خلال هذا الملتقى بل نجده فرصة للارتقاء بالخدمات المقدمة للطلاب المبتعثين والطالبات المبتعثات، منوها الى أن رسالة هذا الملتقى هي بناء ونشر وعي وثقافة كسب المهارات وليست الحصول على الشهادات فقط، والعمل على صقل خبراتهم للمساهمة في خدمة الوطن، ومحاولة زرع ثقافة جديدة في أوساط أولئك المبتعثين بأن الحصول على الشهادة وحدها لا يكفي، بل لابد من الإبداع والاحتراف في ذلك، مما يعود بالنفع والفائدة لوطننا الغالي.

وفي هذا الصدد عبر الطلبة السعوديون الدارسون في الجمعات الإمارتية عن شكرهم وتقديرهم للجامعات الإمارتية على احتضانها لهم ، وأثنوا على العطاء العلمي لتلك الجامعات بصفة خاصة ودولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعبا بصفة عامة .

الجدير بالذكر أن هذا الملتقى سيشتمل على عدة محاضرات وورش عمل وفقرات فنية ابداعية يقدمها الطلبة .



1
بواسطة : المدير
 0  0  1163
التعليقات ( 0 )