• ×

11:20 مساءً , الجمعة 10 يوليو 2020

السعودية تفتح باب امدادات الجيش أمام الشركات المحلية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
جازان نيوز: رويترز
قال مسؤولون ان وزارة الدفاع السعودية ستسمح للمرة الاولى للشركات السعودية بالتقدم لامداد الجيش السعودي بمواد أساسية ليس من بينها السلاح وذلك بغرض تشجيع الصناعات العسكرية المحلية على المدى الطويل.

وقال العقيد عطية المالكي من القوات المسلحة السعودية أثناء اجتماع مع رجال أعمال في غرفة الرياض التجارية في وقت متأخر من يوم السبت ان هذه الخطوة التي تفتح مجالا كان وقفا على الشركات الاجنبية ستتضمن أولا ما يقرب من 15 ألف بندا تتراوح بين الانابيب البلاستيكية وأغطية محركات الطائرات والبطاريات.

وتتوقع السلطات السعودية أن تؤدي هذه الخطوة التي تحظى بدعم مساعد وزير الدفاع السعودي الامير خالد بن سلطان الى تشجيع الشركات الاجنبية على مشاركة نظيرتها السعودية ليكون لها منفذ في السعودية بما يتيح لها مواصلة امداد الجيش السعودي.

وقال المالكي ان وزارة الدفاع أنشأت لجنة مركزية للتصنيع المحلي تتألف من قادة لقطاع الاعمال ومسؤولين بوزارة الدفاع بهدف تطوير القدرات المحلية وضمان سرعة التسليم وخفض التكاليف.

ورحب عبد الرحمن الزامل عضو اللجنة ورئيس مجلس ادارة واحدة من كبرى الشركات الصناعية العائلية في السعودية بهذه الخطوة.

وقال خلال الاجتماع ان هذه الخطوة تمثل تقدما كبيرا للشركات المحلية حيث كانت كل المشتروات في الماضي تأتي من الخارج عن طريق موردين محليين وقال \" العناصر التي طرحتها وزارة الدفاع السعودية يمكن تصنيعها محليا.\"

وليس من بين هذه الامدادات أسلحة أو عتاد عسكري ثقيل.

وقال الزامل ان وزارة الدفاع ستستبعد تدريجيا من الموردين الاجانب الامدادات التي يمكن تصنيعها بالمملكة واضاف أن هذه الخطوة تعمل من أجل العشرين سنة القادمة.

وقال العقيد المالكي \"هذه مجرد بداية...المجال لايزال مفتوحا وسوف تفتح وزارة الدفاع الباب تدريجيا أمام صناعات أكثر تعقيدا. لا يوجد ما يمنع المملكة عن صناعة طائراتها المقاتلة بنفسها.\"

والسعودية من بين أكثر الاسواق ربحية في المنطقة بالنسبة للشركات العالمية المصنعة للسلاح. وأنفقت المملكة 41.3 مليار دولار عام 2009 أي ما يوازي 32.6 في المئة من دخلها على الدفاع والامن القومي وفق ما تشير اليه أرقام البنك المركزي. ويتضمن هذا المبلغ رواتب الجيش وقوات الامن.

ويأتي الاعلان بعد أن دخلت القوات السعودية أول حرب لها منذ أكثر من 15 عاما مع المتمردين الحوثيين في اليمن.

وقال الزامل \"في أوقات الازمات يتفهم الناس أهمية التموين المحلي بشكل أفضل... وفي أوقات الحاجة الشديدة يفرض المصدرون أسعارهم وعليك أن تقبلها.\"من سهيل كرم
بواسطة : المدير
 1  0  2640
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-08-2010 08:59 صباحًا سيف السعودية :
    لبلدنا تجارب مخزية مع كثير من الشركات المحلية
    وهذه مشاريع البنية التحتية تشهد على ذلك
    وما كارثة سيول جده منا ببعيد.