• ×

01:14 مساءً , الثلاثاء 7 يوليو 2020

12 حالة تحرّش جنسي في ميادين المظاهرات في مصر

حالات مقززة ومؤلمة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
متابعة : 
نشرت صحيفة "الديار " اللبنانية 12 حالة تحرش جنسي تعرض لها نساء وأطفال في ميادين المظاهرات , ميدان التحرير , رمسيس , وميدان كورنيش النيل , ولفتت الصحيفة أنها تتحفظ على ما ورد من إفادات سردتها فيمايلي :
1- تقدمت 3 سيدات بأن 10 رجال هجموا عليهم وقاموا بالتحرّش جنسياً بهم، ثم مارسوا معهم الجنس بالقوة على حائط ميدان رمسيس، وامام الناس كلها، وعندما تقدم احد الرجال لمساعدتهم سحب احد الجناة سكيناً طويلاً فهرب الرجل واكملوا العملية الجنسية مع السيدات.

2- و تقدم طفل عمره 13 سنة بدعوى بأن شابان أجبراه على ممارسة الجنس معه واغتصبوه بالقوة حتى نزل الدماء منه، ثم ضربوه وقالوا له اذا اشتكيت سوف تموت هنا في ميدان رمسيس.

3- وتقدمت سيدة بشكوى أن 3 ادّعوا انهم من عمال شركة كهرباء، ويلبسون ثياب شركة كهرباء، دقوا عليها الباب وعندما دخلوا قاموا بالاعتداء عليها، فشعرت شعوراً وحشياً تجاهها، حتى سألها المحقق عن ضحك "هل شعرت بالكهرباء؟" والسيدة هي احدى سيدات المجتمع الرفيع المستوى في القاهرة.

4- تقدمت سيدة بشكوى الى النيابة العامة قالت فيه ان 3 رجال دخلوا منزلها بعدما دقّ الجرس، وعندما فتحت لهم هجموا عليها، فهربت الى الشرفة خوفاً منهم، وهدّدتهم بأن ترمي نفسها عن الشرفة اذا اقتربوا منها. فقالوا ارمِ نفسك، ونحن لا نخاف، لكنها لم ترمِ نفسها، وقاموا بجلبها الى الداخل واعتدوا عليها جنسياً بشكل وحشي، ورغم صراخها لم يتجرأ احد من الجيران على تقديم المساعدة لها.

5- ادّعت سيدة لدى النيابة العامة انها ترفض فتح الباب لأحد، خوفاً من التحرّش الجنسي، لكن سيدة دقّت الباب عليها، وعندما وجدت ان سيدة وراء الباب فتحت الباب، فدخل معها رجلان للسيدة وقاموا باغتصاب المرأة في منزلها. وقد استعملوا المرأة كمصيدة كي تفتح السيدة الباب.

6- تقدّم رجل بشكوى انه عند الثالثة والنصف بعد منتصف الليل، استيقظ فوجد رجال داخل منزله يحملون السكاكين، فهاجمهم ولم يخف، الا انه اصيب بثلاث طعنات من السكاكين، وقام بنزف الدماء من جسمه، لكن صراخ زوجته واولاده واصحاب المبنى جعل المتحرّشين يهربون من المبنى، وقد تم نقل الرجل الى المستشفى للمعالجة.

7- ترك حتى الان القاهرة اكثر من نصف مليون امرأة من الطبقة الغنية والمتوسطة بعد موجة التحرّش الجنسي. ولم ينفع لا الشرطة ولا الجيش في منع التحرّش الجنسي، حتى ان هنالك ضباط يأتون بسيدات للتحقيق معهم، ويقوم الضباط بالتحرّش بالسيدات، ثم يقوم الضابط باغتصاب السيدة.

8- تم استقدام حوالي 50 الف كلب للحماية الى القاهرة لوضعهم على باب المنزل، وتم شراء اكثر من مليون جنزير حديد لربط الابواب بالجنازير الحديدية لمنع اقتحام الشقق في الليل والدخول اليها. وقد أدّى وجود الكلاب والجنازير الى تخفيف التحرّش الجنسي.

9- قامت الشرطة المصرية باعتقال امرأة وهي عارية كلياً من الثياب، وتمشي في ميدان التحرير وتصرخ وتولول، وعندما أوقفوها قالت لهم انكم جئتم لايقافي انا، اذهبوا لايقاف هذين الرجلين اللذين اغتصبوني بالقوة. ولم يعد قيمة للثياب. الا انهم قاموا بجمع امتعة وألبسوها اياها ونقلوها الى الشرطة. واصيبت المرأة بهستيريا تم نقلها الى المستشفى.

10- يتم دفع 25 جنيه مصري لكل مراهق عمره 14 سنة اذا وافق على اغتصاب رجل له وقيامه بعمل جنسي معه. وقد بدأت هذه الظاهرة تنتشر في القاهرة والمدن المصرية، لان الفقر كبير والاولاد ليس معهم أموال كي يعيشوا.

11 - اصر رجل امام النيابة العامة على نفي انه وضع قضيبه في فم المرأة التي عضّته فيه. وبعد تحويله الى الطبيب الشرعي تأكد أنها عضّته فيه. فتم توقيفه وأخلي سبيل المرأة التي قالت له وهي ذاهبة اني لم اكن اريد أن اعضّه فقط، بل كنت اريد ان اقطعه.

12- اشتكى الى الشرطة المصرية السيد رجا الدندبوري لانه تعرّض للاغتصاب من 3 رجال في ميدان التحرير. وقد استعملوا معه القوة وهو من الصعيد في مصر، ونزل رجا بالقطار الى القاهرة لتأمين بعض الحاجات فتفاجأ بالاغتصاب الجنسي وعاد رجا الدندبوري الى قريته وهو في حالة نفسية سيئة نتيجة اغتصاب كرامته ومسّ عنفوانه وعزّة نفسه.
1
بواسطة : المدير
 0  0  4462
التعليقات ( 0 )