• ×

08:57 صباحًا , الأربعاء 15 يوليو 2020

صحفي مقدوني ينشر وثائق تدعم وجهة النظر الصهيونية عن وضع اليهود بلغاريا خلال الاحتلال النازي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عمان - عباس عواد موسى : 


يينشر فيكتور تسفيتا نوسكي أحدث صحفيي مقدونيا الذين اشتراهم الصهاينة , أولى حلقاته وبموافقة الحكومة البلغارية التي كانت تابعة للاحتلال الألماني , تحدث فيها عن تصفية يهود مقدونيا وترحيلهم في صحيفة أُتْرينسكِ فيسنيك ( "صحيفة الفجر " ) .

يبدأ حلقته الأولى بقوله : "تضع بلغاريا منذ عدة سنين العراقيل في وجه انضمام مقدونيا للإتحاد الأوروبي . وتتنصل من مسؤوليتها عن ترحيل اليهود المقدون والبلغار على حد سواء قسراً إلى مخيم تريبلينكا البولندي سيء الذكر بأمر من المحتل الألماني لتتم تصفيتهم فيه خلال الحرب العالمية الثانية.

كان لعرض فيلم ( نصف الزمن الثالث ) في الأيام الأخيرة , وهو الفيلم الذي أثار حفيظة البلغار وعلى أعلى المستويات لأنه يسرد التاريخ المقدوني وأغضب جميع دوائرهم , وكأنهم يهددوننا : إن بقيتم على حالكم , فلا مستقبل لكم في الإتحاد الأوروبي . فالبلغار ينفعلون عندما يتعلق الأمر بتسليط الضوء على مذابح يهودهم ويهود التراقيا ( وتراقيا هي منطقة تاريخية وجغرافية في جنوب شرق البلقان تضم شمال شرق اليونان وجنوب بلغاريا وتركيا الأوروبية ومقدونيا ) لأن لهم يد طولى في هذه القضية الشنيعة . ويغيظهم فتحها , ويحدث فيهم جرحاً لا يلتئم أبدا . ولا يفيدهم نكرانهم لمقتل أحد عشر ألف وثلاثمائة وأربعين ألف يهودي , فحكومتها وملكها بوريس متورطون بمشاركتهم للنازيين في الجريمة . وجنودهم وشرطتهم اقتادت أولئك الضحايا من بلدهم ومقدونيا وتراقيا إلى غير رجعة . نعم , مُدانة هي بلغاريا , التي كانت مقدونيا حينئذ ترزح تحت احتلالها .

وتعتبر هذه الأحداث المدونة إدانة لبلغاريا , ملكاً وحكومة , في تلك الواقعة التي ذهب ضحيتها مواطنونا الأبرياء . فقد اشتروا لهم تذاكر لسفر بلا عودة . فالوثيقة الموقعة بين أليكسندر بيليف المفوض البلغاري للمسائل اليهودية وتيودور دانيكير الخبير الألماني لذات المسألة في العشرين من شباط عام 1943 نصت على ترحيل عشرين ألف يهودي لمعسكرات التصفية . وصادقت عليها الحكومة البلغارية برئاسة بوغدان فيلوف في الثاني من آذار ووافق عليها جميع الوزراء باستثناء وزير العدل الذي كان يُحقَّق معه في قضايا تجاوزات . وقد نصت بنود تلك الإتفاقية في بنودها على ترحيل عشرين ألف يهودي إلى المناطق الشرقية من ألمانيا وفق البنود التالية :

1 - ألإعداد لترحيل عشرين ألف يهودي إلى المناطق الشرقية بغض النظر عن العمر والجنس
2 - يتم التجهيز على النحو التالي :
أ ) خمسة قطارات لترحيل خمسة آلاف يهودي عبر العاصمة المقدونية اُسْكوبيِة .
ب ) ثلاثة قطارات لترحيل ثلاثة آلاف يهودي عبر مدينة بيت اُولا .
ج ) قطاران لترحيل ألفي يهودي عبر بريلوت .
د ) ثلاثة قطارات لترحيل ثلاثة آلاف يهودي عبر غورنا جومايا .
ه ) ثلاثة قطارات لترحيل ثلاثة آلاف يهودي عبر دُبنيتسا .
و ) أربعة قطارات لترحيل أربعة آلاف يهودي عبر رادومير .

وتلتزم الحكومة البلغارية بتوفير الغذاء والماء لمدة خمسة عشر يوماً . وتأمين وصولهم حتى محطات القطارات التي ستقلهم إلى الموت . وقد رفضت دفع مبلغ مئتين وخمسين مارك الرايخ الألماني كتعويض عن كل ذبيح منهم لارتفاع القيمة . وتعهد البلغار أمام الرايخ الألماني بالوفاء بكل التالي : أن لا يتم ترحيل من هو غير يهودي , عدم ترحيل من هو من زيجات مختلفة دينياً , أن يتم سحب جنسيتهم بعد مغادرتهم الأراضي البلغارية , أن لا يتم ترحيل أي يهودي يحمل مرضاً مُعدياً , سلاحاً , سُمّاً , عملات صعبة , أحجار كريمة وما إلى ذلك . وأن تعد قوائم بأسماء اليهود وألقابهم وأمكنة وتواريخ ميلادهم وآخر مكان لسكناهم ومهنهم .
هذه الإتفاقية , أوردها , المؤرخ البلغاري خريستو بوياجييف في كتابه ( إنقاذ اليهود في زمن الحرب العالمية الثانية ) المنشور في عام 1991 والذي قلّل فيه دور بلغاريا ممثلة بإمبراطورها بوريس الثالث وحكومته في إرسال اليهود للموت , باعتبارها مُجبرة على تنفيذ أوامر المحتل الألماني . وأشار إلى أن الإتفاقية اقتصرت على ترحيل يهود مقدونيا وتراقيا ليدحض التهمة عن بلاده .

وعلى كل حال , فإن مقدونيا ستزول عن الخارطة خلال عقد قادم إن تخلت تركيا عنها لصالح اليونان وصربيا أو لصالح ألبانيا وبلغاريا أو للدول الأربع . فهي محط أطماع الجوار كله . فما اقترب بلد من الصهاينة إلا وأهلكوه .
1
بواسطة : المدير
 0  0  909
التعليقات ( 0 )