• ×

11:12 مساءً , الإثنين 27 سبتمبر 2021

حملة بعنوان (على خطاك حتى نلقاك ) تنظمها عمادة شؤون الطلاب بجامعة أم القرى

للرد على الفيلم المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز مكة المكرمة - روضة فيصل : 

أوضحت وكيلة عمادة شؤون الطلاب للأنشطة والتدريب الطلابي بجامعة أم القرى الدكتورة إيمان المنتصر في حديثها "لجازان نيوز" أن الهدف من إطلاق الحملة هو الرد على الفيلم المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم من خلال نشر كل ما يعرف بسيرته من أخلاقه وصفاته ومعاملاته مع أهل بيته وصحابته، حيث يتم بعد ذلك جمعها ونشرها بجميع لغات العالم عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، لافته إلى أن الحملة سوف تقام بتوسع أكبر على مدى الأعوام القادمة.

جاء ذلك خلال فعاليات حملة نصرة الرسول عليه الصلاة والسلام " على خطاك حتى نلقاك" التي انطلقت يوم أمس بجامعة أم القرى، تحت مظلة عمادة شؤون الطلاب للأنشطة والتدريب الطلابي بالتعاون مع كلية الدعوة وأصول الدين وكلية الشريعة والدراسات الإسلامية وكلية اللغة العربية، وتستمر فعاليات الحملة لمدة خمسة أيام.

ولفتت "المنتصر" إلا أن البذرة الأولى لنشأة الحملة كانت من قلب كلية الدعوة و أصول الدين بلجنة النشاط، حيث تم الاجتماع مع كلية الشريعة والدراسات الإسلامية وطالبات نادي "بالإيمان نرتقي"، لتحقيق النصرة للرسول صلى الله عليه وسلم، و التذكير بمحبته و فضله وإحياء الكثير من سننه المهجورة بين الطالبات، كما تم الاتفاق مع مجموعة من عضوات هيئة التدريس للمشاركة في الحملة بإلقاء محاضرات ودورات تدريبية وأوراق عمل تصب كلها في إحياء الروح الإيمانية لنصرة الرسول عليه الصلاة والسلام.

وحول إمكانية التعاون بين جامعة أم القرى وإدارة التعليم العالي على إقامة مثل هذه الحملات التي تهدف إلى نصرة الرسول عليه السلام بين أوساط الطلبة، لحثهم وتربيتهم من نعومة أظافرهم على حب الرسول صلوات الله عليه، قالت: لا نكره ذلك ولكن علينا أن نحصل على الموافقة الرسمية من الجهات المختصة كي ننتقل إلى هذه الخطوة.

أما فيما يخص تعليقات الطالبات اللاتي التقت بهن "جازان نيوز" أثناء فعاليات الحملة لمعرفة آرائهن، وكانت لديهن بعض الملاحظات المتمثلة في كون الإعلانات عن الحملة محدودة، ولماذا لا تباشر فعاليات الحملات المقامة بالجامعة في أماكن تجمع الطالبات، كالمصلى والممرات والكافيتريات، لا حكرها بإحدى القاعات التي قد تتكاسل الطالبة أحيانا الذهاب إليها، أفادت "المنتصر"بقولها: "على العكس قمنا بتكثيف العمل على نشر إعلانات عن الحملة داخل الجامعة وخارجها، كما أن هناك محاضرات ودروس تقام في المصلى، ومسابقات في الممرات ، وجولات ميدانية تقوم بها عدد من عضوات هيئة التدريس والطالبات للدعوة والتوعية بسنة نبينا الحبيب محمد علية الصلاة والسلام، وأيضا إقامة عدد من الأركان في مباني الجامعة كلها تتحدث عن نصرة الحبيب صلوات الله عليه".

وأضافت: لا تقتصر الحملة على هذا وحسب , بل تشتمل على العديد من الفعاليات، منها إقامة مسابقات متنوعة، تتضمن حفظ 40 حديثا من الأحاديث النبوية الصحيحة , تنظيم 10 أبيات في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم، بالإضافة إلى تقديم عرض مرئي مبتكر عن سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم , مشيرة إلى أنه سوف ترصد جوائز قيمة للفائزات في المسابقات , وفي نهاية حديثها "لجازان نيوز" نصحت "المنتصر" طالبات جامعة أم القرى إلى الاقتداء بهدي الرسول صلى الله عليه وسلم بالفعل، و إتباع ما يحبه الله ورسوله و أن يتمسكن بحجابهن و أخلاقهن الحميدة أسوة بالنبي عليه الصلاة والسلام.

من جانبها شددت الدكتورة روضة ياسين، وكيلة عميدة الدراسات الجامعية للشؤون الإدارية "بجامعة أم القرى" على ضرورة إتباع الرسول صلى الله عليه وسلم،إتباعا فعليا لا يدعى فيه محبة الرسول صلى الله عليه وسلم قولا فقط، بل لا بد أن يكون قولا وعملا، لقوله تعالى: {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني".

كما ثمنت "ياسين" الجهود المبذولة لإقامة هذه الحملة الناطقة والهادفة كما وصفتها- ، آملة من الله أن تجني حملة "على خطاك حتى نلقاك" ثمارها وأن يكون المردود من إقامتها كبير ودائم، ومتمثل في تحقيق كافة الأهداف والتطلعات، وختمت: "هي قاعدة لكل مسلم تمنح خطة واضحة لمنهجية وكيفية تطبيق سنة الرسول صلى الله عليه في حياة المسلم الراغب إلى طاعة الله عز وجل المحب لما يحبه ويرضاه، داعية إلى ضرورة توعية الطالبات وحثهم بالمشاركة في مثل هذه الحملات، لمعرفة سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، التي تغافل عنها البعض وباتت حياته وسننه شبه "مهجورة.

1
بواسطة : المدير
 0  0  2309
التعليقات ( 0 )