• ×

05:43 مساءً , الثلاثاء 7 أبريل 2020

صحيفة الجزيرة : هجوم«الرياض»على الصحف يفتقد للموضوعية وعليها أن تقبل بالأمر الواقع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز : متابعات :. 
قالت صحيفة الجزيرة السعودية أنها لا تلوم أي صحيفة بما في ذلك الزميلة صحيفة الرياض حين تنزعج وتنفعل ولا تكاد تصدق تلك الأرقام والإحصاءات التي لا تخطئها العين عن مقروئيتها التي ترى بأنها متواضعة مقارنة بالصحف السعودية سواء على مستوى المملكة أو من خلال مناطقها، مع أنه يفترض منها أن تواجه ذلك بشيء من الشجاعة بقبول هذه النتائج مع التصميم على المبادرة الفورية للبدء في معالجة أي قصور إن وجد.

وأضافت الجزيرة أن بيان الزميلة الرياض فضّلت أن تكون في موقف المدافع وأن تختار القاعدة الرياضية التي تقول إن أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم ، لهذا فقد هاجم بيانها الجميع بأسلوب افتقد للموضوعية والحقائق والهدوء ولم يسلم أي طرف ذي صلة بالموضوع من هذا الهجوم غير المبرر.

وأشارت الصحيفة خلال بيانها الذي تصدر صفحتها الأولى الى انه كان ينتظر من الصحيفة أن تهنئ الصحف الزميلة التي أظهرت نتائج (ابسوس) تفوّقها في المقروئية كما فعلنا حين هنأنا جميع الصحف الزميلة التي حصلت على مواقع متقدّمة .

وطالبت بأن تنأى الرياض بنفسها عن هذه الاتهامات التي ما كان ينبغي أن يتبناها بيانها، وخصوصاً أن صحيفة الرياض حصلت على المركز الرابع على مستوى المملكة والثاني على مستوى المنطقة الوسطى، وهي بنظرنا مواقع ليست سيئة.

وهناك فرصة أمامها لتعديلها بمزيد من الجهد والعمل الصحفي الاحترافي خلال السنوات القادمة. وانتقدت صحيفة الجزيرة زميلتها الرياض بأنها اعتادت وفي كل مناسبة أن تضع نفسها مقيّماً لمستواها ولمستوى زميلاتها دون أن تتقبل وجهة نظر غيرها فيها، إلا إذا كانت ترى في هذه الجوائز المثيرة للانتباه والتي تغدق على الصحيفة دون أي صحيفة عربية أخرى مبرراً تتكئ عليه لتطالب بحرمان الصحف الأخرى من حقها في التفوّق وفق المقاييس العالمية وضمن الآلية المعتبرة دولياً في قياس حجم المقروئية لكل صحيفة من هذه الصحف وهي عكاظ والوطن والحياة والمدينة واليوم والجزيرة وغيرها، ما يوحي بأن ردة الفعل الغاضبة وإن جاءت بمثل ما حمله بيانها لا تعدو أن تكون فقاعات لا تغيّر من الأمر شيئاً، إلا إذا كان لدى الزميلة بديل مقنع يمكن أن يُعتمد عليه ويُعتد به كآلية مقبولة ومناسبة بشرط ألا يفصّل هذا البديل بمقاسات صحيفة الرياض ذاتها ووفقاً لأهوائها، وإن كان هذا ضرباً من المستحيل.







3
بواسطة : المدير
 0  0  1158
التعليقات ( 0 )