• ×

12:22 مساءً , السبت 8 أغسطس 2020

سكان غزة يشتكون الحال

المواسم والمناسبات المتتالية ترهق جيوبنا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز( خاص) ــ ابتسام مهدي -غزة ضربتان في الرأس توجع فكيف مع ثلاث أو أربعة..؟! هذا ما بدا على لسان الكثير من الأسر وخاصةً ذوي الدخل المحدود الذين تحدثوا إلى جازان نيوز في ظل الارتفاعات المتواصلة في أسعار المواد الغذائية والملابس وأدوات التعليم كالدفاتر والحقائب المدرسية والأقلام وغيرها.
وأطلقت الأسر هذه الصرخة لتزامن شراء مستلزمات رمضان ثم ملابس العيد ثم العودة للمدارس ومن ثم عيد الأضحى حيث أصبح أولياء الأمور أمام عقبات عدة عنوانها ارتفاع الأسعار الذي بات أشبة بصداع مزمن يقض مضاجعهم ويسبب بحيرة كبيرة لهم , بالإضافة إلى الوضع الاقتصادي السيئ والمعاناة اليومية التي يعيشها قطاع غزة .

وفي البداية يتحير محمود عياد رب أسرة ل7 أبناء كيف يمكنه أن يقوم بتوفير المصروفات وملابس لعيد الفطر ومن ثم للمدرسة ومتطلباتها من شنط وقرطاسيه وغيرها وسبقها احتياجات رمضان وكذلك عرس ابن أخيه بشهر 10,ومن ثم نجدنا أمام عيد الأضحى .
ويتابع " أنا لا اقبض غير 1500 شيكل أي "400دولار" بالشهر ,لا اعلم من أين يمكن أن أدبر كل هذه المصرفات والتي هي في زيادة كذلك الأسعار والراتب يبقي كما هو, احمل هموم ولا يعلم بها غير الله ".

ولا يختلف حال أم رامي التي توفي زوجها عنها وترك لها 3 أبناء عن حال محمود عياد وتقول " لا يوجد لي مصدر للرزق غير الشئون الاجتماعية والتي تخرج لي كل ثلاث أشهر مبلغ من المال لا يكفي لبقية الثلاث شهور,فلمصروفات بازدياد والحياة صعبة ولا يوجد شيء تقل استعارة بل كل شيء بازدياد ".
ولكي تدبر حالها أم رامي قررت أن تشتري لأطفالها في العيد ملابس يمكن استخدمها في المدرسة ,كذلك قللت من مصروفات رمضان واكتفت بالأشياء الضرورة فقط.

هاني الحام موظف ولدية عائلة مكونه من 9 أفراد يتحير كيف يمكن أن يدبر تكلفة كل المصاريف والمستلزمات حيث يحل علينا عدة مناسبات ,كيف يمكنه أن يدبر أوضاعه مع رواتب لا تزيد بل أصبحت بالتقسيط وكذلك الأسعار في ارتفاع .
ويضيف "حاولت أن احصل علي قرض من البنك علي راتبي ولكن البنوك تستغل المواطن بشكل كبير حيث تفرض عليه فوائدة ضخمة وبدل من مساعدته تزيد همومه ويستصعب علي المواطن أن يسد المبلغ مع الفائدة ,كم أتمني أن يساعدنا الله علي تحسين أوضاعنا ".

هذا هو حال الكثيرين من سكان قطاع غزة لمن يمتلك راتب حتى ولو كان قليلا فما هو حال من هم عاطلين عن العمل ليقول أبو سامي حداد والذي لم يعمل منذ عدة سنوات " قبل أن يأتي رمضان بشهر وأنا احسب له آلف حساب فلا يوجد معي أي مبلغ من المال حتى اشتري مستلزمات هذا الشهر ,وبالفعل لم اشتري أي شيء خاص,وبدأت احسب حساب العيد ومن ثم المدرسة والجامعة لأبنائي كم أتمني الموت علي أن أرى أولادي اقل من غيرهم فلا يستطيعون أن يفرحوا بالعيد بملابس جديدة ولا حتى بالمدرسة ".

أما احمد سمير فلا يعلم من أين يمكن أن يجدها هل من ضغوطات الحياة اليومية من انقطاع للكهرباء بشكل مستمر أم من ارتفاع الأسعار بشكل كبير ,ويتابع "أو نجدها من المناسبات التي تتصادف أنها وراء بعضها البعض فما أن انتهينا من مناسبات الأفراح إلى خريجي التوجيهي إلى احتياجات رمضان ومن ثم العيد وليكسر ظهرنا بالعودة إلى المدارس كل ذلك يحتاج إلى الكثير من المال وأنا لا اعمل بشكل دائم بل اعتمد علي البطالة من المؤسسات حيث اعمل كل سنه ثلاث إلى خمس أشهر فقط بمبلغ زهيد من أين يمكن أن نعيش وان نلبي كل هذه المتطلبات ".

وأكد العديد من التجار أن موسم هذا العام يعتبر الأقل في معدلات الشراء من سابقه في ظل توالي المواسم والمناسبات الأمر الذي يسبب "إرهاق" واستنزاف ميزانية الأسر وهذا ما تم استطلاعه في بداية شهر رمضان ,فهناك خوف من تقليص الرواتب بالإضافة إلى المستلزمات الأخرى من العيد إلى موسم المدارس ومن ثم عيد الأضحى فتجدهم قلصوا من احتياجاتهم خلال فترت رمضان .

وأشار خالد النجار أخصائي مجتمعي إلى أن الفقر لم يعد محصورا في البطالة والمرض وإنما في عدم كفاية الرواتب وتآكلها أمام شبح الغلاء وكثرة الضرائب,معرباً عن أسف لعدم استجابة الحكومة لمتطلبات الشعب ,كذلك عدم مراقبة الأسواق والتخفيف علي المواطنين في هذه الأوقات بإيجاد حلول أخرى تخدمهم .
وينصح النجار المواطنين بوضع ميزانية كافية لتغطية مصاريف تلك المواسم المتلاحقة والتي تبدأ من إجازة الصيف ورمضان وبعد ذلك العيد وما يتخلله من مناســــبات وأفراح وفي نهاية تلك المواسم تأتي الدراسة حيث تتطلب توفير مستلزمات المدرسة من تفصيل مراييل وشراء الكثير من الكماليات.
وأضاف" ينبغي على الفرد أن يأخذ تلك المواسم بعين الاعتبار حيث لا بد من وضع ميزانية من الشهور التي تسبق تلك المواسم لكي لا يتعرض المواطن للاستدانة من البنوك أو التوجه لأحد للأصدقاء للحصول على بعض المال أو الاستدانة من المحلات التجارية ".
أوضح النجار أن التنظيم السليم لميزانية الأسرة يجنبها الكثير من المشكلات والتي تتضمن زيادة الأسعار بالإضافة إلى المناسبات المتتابعة والتي تتطلب أنفاقًا من قبل الأسرة أكثر مما كان في السابق.
كما أشار في الختام إلى تجنب السلع التي لا تعد ضرورية وأنما تعد من الكماليات وذلك لتوفير جزء من الدخل الشهري للأسرة.


5
بواسطة : المدير
 0  0  1258
التعليقات ( 0 )