• ×

12:09 صباحًا , السبت 29 فبراير 2020

فجيعتنا بوفاة رجل الأمن سمو ولي العهد الأمير نايف بن عبد العزيز يرحمه الله

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كتبه : محمد المنصور الحازمي * 
رحل نايف , رجل الأمن , رجل المهمات الصعبة , رجل الحكمة , وحكمة القرار , رجل الحزم والحسم , رجل التطوير , والساهر على أمن الوطن , الشخصية الهادئة , الرزين , راعي السنة , المستمع و المتابع لكل صغيرة وكبيرة تخص أمن الوطن والمواطن , الرجل الذي يعمل في صمت وسمت ووقار , رجل الإنجازات في الحج , رجل الإعلام , والكثير من الصفات والمناقب التي يصعب حصرها تسمعها من المسؤولين الذين عملوا معه , ومن الجنود الذين تشرفوا بقيادته لهم , ومن الطلاب خريجي جامعة الأمير نايف الأمنية ,ومن خريجي المعاهد الأمنية ومن الذين عملوا معه بالميدان و من الوزراء الذين رافقوا مسيرته كزملاء له , تسمعها من كل فرد من أفراد الشعب السعودي الكريم .

نحن شعب مسلم يؤمن بقضاء الله وقدره ؛ وأن لكل أجل كتاب , وكل نفس ذائقة الموت , الموت هو الحقيقة التي لايختلف عليها أي فرد في العالم باختلاف معتقداتهم ودياناتهم , ولدى المسلمين بصورة أكثر تقبلاً ومعرفة بمصير كل مخلوق ومآله , وحين يكون من فجعنا بوفاته وذرفنا الدموع على رحيله نايف بن عدالعزيز وعلى مدى 36 عاماً عندما نسمع أو نقرأ أو نشاهد حديثاً عن الأمن أو نرى رأي العين جنديا أو دورية أمن أو شعار وزارة الداخلية أوعلى أي فرع من فروعها الأمنية على سيارة أو على بناية تابعة لوزارة الداخلية على الفور يكون منطبعا بألبابنا قبل عيوننا صورة الأمير نايف .

عند كل حادثة أمنية يكون حسمها بقرار وحنكة وقرار من نايف , بحادثة الخوارج عام 1401هـ حين استباحوا المسجد الحرام وعاثوا فيه فسادا وإجراماً كان نايف يتابع عن قرب وكان يجلس على أريكة المركاز المواجهة للحرم يوجه ويتابع حتى مكن الله جنوده وبتوجبهات نايف من قمع تلك المجموعة الفاسدة .

مع حوادث الارهاب تعامل معها بحزم وقوة وأطلق على مرتكبي الحوادث الأمنية والتفجيرات بالفئة الضالة , ووجه بأن يكون النور وسيلة من وسائل القضاء على الفكر الإرهابي ومصادره ومموليه ومنظريه , ووفر التقنية الفائقة والتدريب لمحاربة الإرهاب واجتثاثه من جذوره حتى غدت المملكة تتربع على المرتبة الأولى بجهودها في القضاء على الارهاب , في حين كان الأمير نايف لايفاخر بذلك بل يعده بفضل الله ثم بفضل جهود جنوده البواسل الذين ضحوا بدمائهم وبأوقاتهم للسهر على راحة المواطن واستقرار الوطن , وكان يقول لازلنا نبذل جهودنا ولم يقل مرة واحدة هزمنا الإرهاب بل يحرص على القول لابد من بذل الجهود لتأمين أمن الوطن وطمأنينة المواطن بصورة مستنمرة وفاعلة ويقظة فائقة.

رحمك الله يانايف وأدخلك فسيح جناته ,وأن يخلفنا الله فيك خيرا , وأن يعظم أجر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز وأن يعصمه بالصبر والسلوان وكافة أفراد الأسرة المالكة الكريمة إنا لله وإنا إليه راجعون .


* رئيس التحرير
بواسطة : المدير
 1  0  2432
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-17-2012 02:28 مساءً احمد حسن اسعد المالكي :
    تغمد الله الفقيد بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته انا قلوبنا حزنت حزن شديدا على فقد هذا البطل ولكن مانقول الا مايرضي ربنا انا لله وانا اليه راجعون لله وعزائنا لمقام خادم الحرمين الشريفين وللاسره المالكه والشعب السعودي النبيل والامه العربيه والاسلاميه