• ×

11:57 مساءً , الجمعة 28 فبراير 2020

دول مجلس التعاون تبحث مشروع قيام اتحاد كونفدرالي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كتبه : محمد المنصور الحازمي * 
على المملكة ودول الخليج أن تعمل على درء الخطر الإيراني والابتعاد عن ردات الفعل اللحظية , وأن ترسم استراتيجيات محلية واقليمية ودولية وتستثمر نفوذها وماتمتلكه من ثروات لقطع الطريق على التمدد الايراني بالمنطقة والعالم ,وأن تسعى بجدية لتحرير الجزر الثلاث وتأكيد تواجدها القوي بالخليج العربي وأن تتعاطى مع القضايا العربية والاسلامية ليس بالدعم من بُعد بل من حقها أن تؤسس مراكز نفوذ ؛ ولكن بعيدا عن الانغماس بتفاصيل سيادية للدول الأخرى ؛ لا أن تركن فقط للتفرج على إيران وتكتفي بالتنديد والشجب والاستنكار, وأمن الضرورة بمكان أن يتم تبني استراتيجية واحدة لتناول القضية الأم " فلسطين" والوقوف صفا واحدا ضد الأطماع الخارجية والاسرائيلية على وجه الخصوص .

وداخليا ايجاد فرص عمل للعاطلين للعمل بحرية داخل منظومة خليجية واحدة مع اعتماد نقلة نوعية للمؤسسات التربوية , وتوحيد النسب المئوية للإقراض , وبناء قاعدة صناعية وزراعية , ولعل الكونفدرالية الخليجية التي من المقرر أنى يتم التوصل إليها باجتماع قادة دول مجلس التعاون بديسمبر المقبل تصب بهذا الاتجاه .
كما عليها أن تشرع لتأسيس جيش واحد وسياسة خارجية يتناوب على إدارة الشؤون الخارجية والدفاعية دوريا من جميع دول المجلس ؛كما هو الحال بالاتحاد الأوروبي وإقرار العملة الخليجية الموحدة.
والتفكير جدياً بتحرير الاعلام , وإقرار انتخابات مجالس الشورى والنواب بالاقتراع المباشر , مع وجود مجلس شيوخ أو شورى يكوِّن مع مجالس النواب أو الأمة برلمانا يختص بالتشريع والرقابة ؛ وينبثق عنها المجلس البرلماني الخليجي ليناقش القضايا المتعلقة بعلاقة دول الاتحاد الخليجي مع التكتلات الدولية والدول الآخرى , والسعي ليكون لدول الاتحاد الخليجي مجتمعة مقعد دائم بمجلس الأمن الدولي .

من خلال ماتقدم أعتقد أن الأمر لايحتاج لعصا سحرية بل أن القادة الخليجيين جميعا أيدوا المقترح السعودي الذي أعلنه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بقمة دول مجلس التعاون التشاوري الذي عقد بالرياض مؤخراً , وللمعلومية فإن ميثاق تأسيس مجلس التعاون الخليجي الذي قامت عليه منذ تأسيسه أوصت بالانتقال من مرحلة التعاون إلى وجود إتحاد وهو مأكده الملك عبد الله كما أسلفت وكان جرس تنبيه أن الاتحاد قوة , وأن العالم لايعترف بالكيانات الصغيرة بل بالتكتلات الاقليمية القوية , وليس مستبعدا أن تكون موافقة قمة ديسمبر فورية نظرا لتشابه نسيج دول الخليج العربية وتجانس أنظمة الحكم , ولها مقومات اقتصادية متشابهة , فقط تبقى الارادة الصادقة هي الفيصل للنهوض بشعوب دول الخليج بما يمكنها أن تكون أكثر تأثيرا وصلابة وليس مستغربا فالواقع يؤكد تبني دول الخليج سياسات خارجية متماثلة عبر مواقفها من مختلف القضايا الاقليمية والعربية والدولية , ولها قوات درع الجزيرة التي يتوقع أن تتبلور بقوات موحدة وليس لمجرد لواء مشترك
بواسطة : المدير
 1  0  2410
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-15-2012 07:09 مساءً صادق الشريف :
    نتمنى على الله أن يكون قيام الاتحاد الخليجي لأنه مشروع خير ونما ومنعة لدول الخليج وللأمة العربية , ويكون رادعا للأطماع الاقليمية الايرانية وسواها , أحسنت أستاذ محمد منصور , وهذا ماتعودناه منك على الدوام , لكن سمعنا أن دولتين لديهما تحفظات ويشاع أنهما عمان والامارات مدى صحة ذلك ؟