• ×

09:22 صباحًا , السبت 8 أغسطس 2020

خادم الحرمين الشريفين بحث التطورات الاقليمية مع كلينتون

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - محمد المنصور : : 



[b]اعلن مصدر رسمي ان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز بحث مع وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الجمعة في الرياض التطورات الاقليمية والدولية.

اعلن مصدر رسمي ان خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بحث مع وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الجمعة في الرياض التطورات الاقليمية والدولية.

واضافت وكالة الانباء السعودية ان المحادثات شملت "مجمل الاوضاع والتطورات على الساحتين الاقليمية والدولية" دون مزيد من التفاصيل.

وحضر اللقاء كبار الامراء.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية أن المتحدث باسم السفارة الاميركية بالرياض قد اكد وصول وزيرة الخارجية الى الرياض قبل الظهر للقاء كبار المسؤولين.

وفي وقت لاحق، اجرت كلينتون محادثات حول "العلاقات الثنائية بين البلدين في شتى المجالات، والقضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك"، بحسب الوكالة.

واقام سمو وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل مادبة غداء على شرف كلينتون بحضور مسؤولين كبار ومساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى جيفري فيلتمان.

وقد اعلنت وزارة الخارجية الاميركية الاثنين الماضي ان كلينتون ستلتقي العاهل السعودي ووزير خارجيته الذي ستبحث معه قضايا اقليمية والتعاون بين البلدين في المجال الامني و"الجهود التي تبذلها الاسرة الدولية لوضع حد لحمام الدم في سوريا".

وكان سعود الفيصل اعتبر في الرابع من اذار/مارس ان للمعارضة السورية "الحق" في التسلح من اجل "الدفاع عن نفسها" امام الاسلحة الحربية "التي تستعمل لاستهداف المنازل".

وقد اعربت واشنطن مرارا عن رفضها تسليم اسلحة الى المعارضة السورية واي تدخل عسكري احادي الجانب.

واوضح المصدر الاميركي ان كلينتون ستتوجه السبت الى تركيا للمشاركة في المؤتمر الثاني ل"اصدقاء سوريا" الذي سيعقد في اسطنبول في اول نيسان/ابريل المقبل.

لكن الازمة السورية ليست المحور الوحيد لزيارة وزيرة الخارحية الاميركية الى المملكة، اذ تشارك كلينتون غدا السبت في الاجتماع الوزاري الاول لمنتدى التعاون الاستراتيجي الاميركي الخليجي حيث من المحتمل مناقشة الخطر الذي تشكله ايران على دول المنطقة.

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية فيكتوريا نولاند قالت في وقت سابق في واشنطن "لدينا اتفاقيات دفاعية في مجال الصورايخ مع عدد من هذه الدول (الخليجية) يمكن جعلها اكثر فعالية في الاطار الاقليمي".

واضافت دون ان تربط بشكل واضح بين اتفاقيات الدفاع في مجال الصواريخ والمخاوف من ايران "سنتحدث في مثل هذا النوع من الامور".

وتابعت نولاند ان المحادثات مع مجلس التعاون الخليجي "تركز مبدئيا على الامن والاستقرار في الجوار، ومساعدة جميع الدول التي تعمل معا في مواجهة التهديدات المشتركة، كما اننا نعمل على هذه التهديدات مع كل واحدة منها".[/
B]
1
بواسطة : المدير
 0  0  798
التعليقات ( 0 )