• ×

03:47 صباحًا , الجمعة 6 ديسمبر 2019

البعض على رأس العمل و آخرون متقاعدون ،، توقيف 40 شخصا في فاجعة سيول جدة حتى الآن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز - متابعات :: أوقفت الجهات المختصة أمس أكثر من 40 شخصا في محافظة جدة، إثر دلائل حصلت عليها لجنة التحقيق في فاجعة السيول تشير إلى تورطهم أو تقصيرهم.
ووفقا لمصدر مطلع جاء الإجراء غير المسبوق بناء على توجيهات صارمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي يتابع عمل اللجنة منذ اجتماعها الأول في الخامس من ديسمبر الجاري.
وعلمت \"الوطن\" من مصادر موثوقة أن الموقوفين من مختلف المستويات، إذ يوجد بينهم مسؤولون سابقون، وآخرون كانوا على رأس العمل وإداريون ومقاولون إلى أن تم ايقافهم أمس، فيما لا يزال الاستماع لشهادات مسؤولين آخرين مستمراً.
كما شمل الإ يقاف كتاب عدل ومسؤولين بالامانة ومديرية المياه والصرف الصحي بينهم قيادي سابق بالمديرية كانت قد صدرت بحقه أحكام قبل عدة سنوات وأوقف صباح أمس وتبعه المسؤول الحالي.
كما يمكن أن يطال التحقيق أجهزة حكومية أخرى، وتحديدا مسؤولا أمنياً في منطقة مكة المكرمة أستفاد من مخالفات جسيمة، بالإضافة إلى عدد من المقاولين ورجال الأعمال.
ووفقا للمصادر ذاتها فإنه ليس كل من شملهم التحقيق متهمين، بل إن كثيرا منهم تعاونوا مع اللجنة مؤكدين حرصهم على توفير معلومات قيمة ووثائق مهمة.
وتقول المصادر ذاتها، إن بعض الموقوفين حامت الشبهات حول أدائهم ونزاهتهم من قبل إمارة مكة، الأمر الذي استدعى التحقيق معهم بعد التحري عنهم قبل واقعة كارثة السيول التي دهمت جدة الأربعاء 8 ذي الحجة وقضى فيها أكثر من 120 مواطنا ومقيما، ثم تصاعدت وتيرة التحريات والتحقيقات بعيد الكارثة، إنفاذا للأمر الملكي الكريم الصادر يوم الاثنين 30 نوفمبر الماضي، وقد ساهم ذلك في توفير غطاء نظامي للجنة ويد مطلقة للتوسع في التحقيقات وصولا للحقيقة.
وهنا يوضح مصدر مطلع لـ \"الوطن\" أن الأمر الملكي لم يكن لامتصاص غضب أو حملة علاقات عامة، وإنما استشعارا من الملك للمسؤولية أمام الله، وهي مسؤولية لا تنقضي إلا بإحقاق الحق ومحاسبة المتسبب وضمان عدم تكرار كوارث بهذا الشكل مرة أخرى.
--------------------------------------------------------------------------------

انتهى الأمر بأكثر من 40 شخصاً في محافظة جدة إلى غرف التوقيف بعد أن حصلت لجنة التحقيق وتقصي الحقائق على معلومات ووثائق تكشف تورطهم بالتقصير على خلفية التحقيقات التي تمت بعد كارثة سيول جدة.
ويأتي هذا الإجراء كما أكد مصدر مطلع بناء على توجيهات صارمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي يتابع عمل اللجنة التي تعتبر في حالة انعقاد منذ اجتماعها الأول السبت 5 ديسمبر المنصرم .
وعلمت \"الوطن\" من مصادر خاصة أن الموقوفين من مختلف المستويات، بينهم مسؤولون سابقون وآخرون كانوا على رأس العمل وإداريون ومقاولون إلى أن تم إيقافهم أمس، بينما لا يزال الاستماع لشهادات آخرين مستمرا.
وحسب المصادر فإنه ليس كل من شملهم التحقيق متهمين، بل إن كثيرا منهم تعاونوا مع اللجنة وأبدوا حماسة وحرصا وطنيا لخدمة أهدافها بتوفير معلومات قيمة ووثائق، فيما الذين تم إيقافهم سيواجهون اتهامات مختلفة.
وأفادت المصادر أن بعضا من الموقوفين بدأت الشبهات تحوم حول أدائهم ونزاهتهم من قبل إمارة مكة المكرمة، الأمر الذي استدعى التحقيق معهم والتحري عنهم، قبل واقعة السيول التي دهمت مدينة جدة يوم الأربعاء 8 ذي الحجة وقضى فيها أكثر من 120 مواطنا ومقيما، ثم تصاعدت وتيرة التحقيقات بعد الحادثة، إنفاذاً للأمر الملكي الكريم الصادر يوم الاثنين 30 نوفمبر الماضي، وهو الأمر الذي وفر للجنة غطاء نظاميا ويدا مطلقة للتوسع في التحقيقات.
وقال مصدر مطلع لـ \"الوطن\" إن \"الأمر الملكي لم يكن لامتصاص غضب أو حملة علاقات عامة، وإنما استشعارا من الملك بالمسؤولية أمام الله سبحانه وتعالي، وهي مسؤولية لا تنقضي إلا بإحقاق الحق ومحاسبة المتسبب وضمان عدم حصول الكارثة مرة أخرى\".
من جانب آخر علق أستاذ القانون الدكتور عمر الخولي قائلا: في حال كانت التهم الموجهة إلى الموقوفين ترتبط بوظائفهم أو بأعمالهم الوظيفية، يتولى جهاز المباحث الإدارية التحقيق والاستجواب وبعد ذلك تتم إحالة ملفات المتهمين إلى هيئة التحقيق للتحقق فيما نسب إليهم.
وأضاف الخولي أنه في حال ثبتت إدانة المتهمين تقوم المباحث الإدارية بتنظيم لائحة ادعاء وتقدمها إلى الدائرة الجزائية بالمحكمة الإدارية.
وردا على سؤال \"الوطن\" هل من الممكن استعانة المتهمين بمحامين للدفاع عنهم؟ قال الخولي:
بحسب النظام نعم، يمكن للمتهمين الاستعانة بأي محام للترافع عنهم أمام القضاء.
وبناء على النصوص النظامية الصادرة بموجب مراسيم ملكية، ينتظر أن يتم توجيه 4 اتهامات للموقوفين، وهي: استغلال النفوذ الوظيفي، إساءة استخدام السلطة، التربح من الوظيفة العامة، والاستيلاء على المال العام.
بواسطة : المدير
 8  0  3091
التعليقات ( 7 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-27-2009 10:24 صباحًا ابو طلب :
    جزاك الله خير ياخادم الحرمين وان شاء الله يتم التحقيق على بقية مناطق المملكة وخاصة القصيم
  • #2
    12-27-2009 02:14 مساءً عزام :
    اللهم اكشف كل فاسد اللهم افضح كل فاسد يا اخوان يمكن للانسان أن يؤثر على نفسه لكن أن يستغل مقدرات الشعب لكي يظلم الضعفاء والمساكين ويتلاعب بارواح الآخرين لأنه يرى أن الحياه حق له والباقي ليس لهم الحق في العيش اللهم أنصر مليكنا الغالي أبو متعب وأدم عليه العز والبسه ثوب الصحة والعافية واصلح بطانته واكشف له وجوه الحقائق اللهم آمين
    • #2 - 1
      12-27-2009 05:47 مساءً علي الصبياني :
      انا عندي اقتراح


      بما ان الرسائل الشهر هذا مجانا



      ان نطلق حمله


      بعنوان لنقضي معا على الفساد المالي والاداري



      ايش رايكم
  • #3
    12-27-2009 05:11 مساءً شوووووووعي شنب :


    يستاهلون ××××××××××××
    كانوا حرقوانا
    الله يهبها في وجههم
    وهبلهم
    يابو متعب
    هبلهم

    ( ) (؟)
  • #4
    12-27-2009 05:31 مساءً هنادي :
    هل هذا الكلام صحيح لما لايتم نشر الاسماء للمصداقية والاتعاظ
  • #5
    12-27-2009 10:51 مساءً مناشد حق :
    اسال الله العظيم ان يلهم جميع المسؤلين في لجنة تقصي الحقائق بان يجتثوا الفساد من جذوره . وان يساعدهم بالوصول الى الجناه الفاسدين الذين خانوا اماناتهم وخانوا انفسهم وان يحاسبوا بما افترفت ايديهم الملطخه بدماء الابرياء. اللهم امين.
  • #6
    12-28-2009 01:37 مساءً واحد من الناس :
    يستاهلوووون

    انا اتوقع راح يكون اكثر من 40
    أنا اقول ليه ماعندنا صرف صحي طلعت جده مافيها



    ويارب يارب يستشعروا مسؤليتهم أمام الله اتجاهتا ويعملوا تحقيق

    بلاااااااااااااااااااوي راح تطلع

  • #7
    12-28-2009 04:45 مساءً الرياني المخلص :
    كارثة ستقع في قرية الريان وما جاورها بمنطقة جيزان .التفاصيل : من حسنات أمير المنطقة محمد بن ناصر حفظه الله إقامة السدود الترابية المحصنة بالحجارة لحماية القرى من أخطار السيول ، لكن الكارثة أنه في قرية الريان ولمصلحة بعض المشايخ المتنفذين في بلدية الريان فتحت بلدية الريان-بلدية وادي جيزان- فتحتين في السد الترابي في جنوب غرب قرية الريان خلف حديقة الريان العامة ، وتؤدي هاتين الفتحتين عند اندفاع السيول إلى التالي :
    1- دخول السيل من الجهة الغربية للريان فيما يعرف بالندح ، والسيل ما يضيع مجراه التاريخي .
    2- غرق جزء كبير من مدينة المنارة الأثرية الشهيرة ، المليئة بالكنوز .
    3- غرق الصناعية الجديدة الواقعة غرب الريان .
    والدفاع المدني معارض لهاتين الفتحتين ، لكن بعض المتنفذين في الإمارة وغيرها متؤاطئون مع البلدية في دعم استمرار بقاء الفتحتين ، وذلك لمصالح شخصية قدموها على مصلحة الوطن والبشر .
    موقع الفتحتين : جنوب حديقة الريان العامة ، فعند دخولك من غرب حديقة الريان العامة أي ما بينها وبين سور الآثار وأنت متجه إلى الجنوب ، وبعد انتهاء الطريق تشاهد من على بعد السد الترابي الضخم ، اتجه إليه واصعد فوقه : إذا توجهت للشرق ستجد فتحه ، وإذا توجهت للغرب فستجد فتحة في الزاوية
    وعليه نرجوا من أمير المنطقة المحبوب الذي نهضت المنطقة في عهده وتطورت بشكل رائع من جهة البنية التحتية وغيرها أن يأمر بقفل الفتحتين قبل وقوع الكارثة .
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:47 صباحًا الجمعة 6 ديسمبر 2019.