• ×

12:21 مساءً , الأربعاء 8 أبريل 2020

تطبيق تقنية جديدة لعلاج ضغط الدم المرتفع في السعودية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - فوَّاز خال : : 

أعلن مركز الأمير سلمان لطب وجراحة القلب في مدينة الملك فهد الطبية اليوم عن تقنية جديدة تستعمل لأول مرة في المملكة العربية السعودية لتخفيف أثر الألياف العصبية على الكلية بواسطة جهاز Symplicity Catheter System من شركة مدترونيك (Medtronic) لعلاج المرضى الذين يعانون من إرتفاع ضغط الدم المقاوم، وهو عبارة عن إرتفاع في ضغط الدم يصيب المريض على الرغم من علاجه بثلاثة أدوية أو أكثر مضادة لمرض الضغط.

وأجري اليوم الإستعمال الأوّل لهذا الإجراء التداخلي عن طريق القسطرة في مدينة الملك فهد الطبية / مركز الأمير سلمان لطب وجراحة القلب في الرياض، علماً بأن نسبة الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم في المملكة تقدر بـحوالي 26.1%.

وفي هذا الإطار، قال الدكتور مصطفى بن عادل يوسف، مدير مركز الأمير سلمان لطب وجراحة القلب واستشاري علاج قلب بالقسطرة التداخلية : "نحن نتطلع للدخول في شراكة مع أخصائيين في إرتفاع ضغط الدم لتقديم هذا العلاج التداخّلي المبتكر للمرضى في بلدنا. ان العلاج التداخلي هو طريقة (تقنية) جديدة ومثيرة للاهتمام لعلاج إرتفاع ضغط الدم المقاوم، والتي يقوم مركز الأمير سلمان لطب وجراحة القلب في مدينة الملك فهد الطبية فخوراً بتقديمها للمجموعة المناسبة من المرضى، ليتسنى لهم مواجهة المخاطر المتزايدة لأمراض القلب والشرايين".

ويعمل جهاز Symplicity Catheter System على تخفيف أثر الأعصاب على الكلية من خلال إجراء يُعجِز الأعصاب السمبثاوية الموجودة في جدران الشريان الكلوي ولا يتضمّن زرعاً دائمًا.

وقد أظهرت الأبحاث السريريّة حتّى تاريخه أنّ تخفيف أثر الأعصاب على الكلية بواسطة جهاز Symplicity Catheter System قد يؤمّن انخفاضًا كبيرًا وطويل الأمد في مستويات ضغط الدم للكثير من المرضى الذين يعانون من إرتفاع ضغط الدم المقاوم بالرغم من علاجهم بعدّة أدوية.


إنّ إرتفاع ضغط الدم هو السبب الأوّل للوفيّات حول العالم، فقد بات مشكلة صحيّة عالميّة خطيرة ومتزايدة يصيب ما يقارب 1,2 مليار شخص، وينتج عنه تزايد خطر الإصابة بالنوبات القلبيّة والسكتات الدماغيّة والقصور القلبيّ والمرض الكلوي والوفاة. وتُقدّر الكلفة المباشرة لإرتفاع ضغط الدم على النظام الصحّي العالمي بأكثر من 500 مليار دولار أميركي سنويًّا. وكنتيجة لذلك، وبالرغم من التغييرات في نمط العيش وتوافر أدوية مضادة لإرتفاع ضغط الدم، يبقى ما يقارب 50 بالمئة من المرضى المصابين بإرتفاع ضغط الدم المتغير، وما يقارب 15 إلى 20 بالمئة منهم مصابون بإرتفاع ضغط الدم المقاوم.

وتقدّم شركة مدترونيك الخيار الأوسع من التكنولوجيا الطبيّة المبتكرة للعلاج التداخلي والجراحي لأمراض القلب وخلل نظم القلب وذلك بالتعاون مع أطبّاء وباحثين وعلماء روّاد في هذا المجال حول العالم


1
بواسطة : المدير
 0  0  1112
التعليقات ( 0 )