• ×

03:25 مساءً , الجمعة 9 ديسمبر 2022

غلاء المهور يقصم الظهور

الشيخ المنيع : من يسرف في حفل زواج ابنه فهو آثم ونادى بالتيسير على الشباب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - تحقيق - صفية ياسودان 
في ظل غلاء المهور, و ارتفاع شمس الأوضاع الإجتماعية الحارقة, و الثقافية الحالكة السواد التي باتت تؤرق شبابنا, ولاتتجاوب مع صوت الموعظة والخطب والمحاضرات والندوات التي تطالب بنبذ المعتقدات السلبية السائدة.

وحول هذا الأمر تحدثت إلينا أم محمد عن ذلك بكل شفافية قائلة : اقسم بالله ان ابني بكى ليلة زفافه حين طلبنا منه خمسة الاف ريال كي نكمل بها متطلبات "العربية", فعندما سمع ذلك صرخ في وجوهنا و قال :من أين آحضر لكم هذا المبلغ ؟ ثم جلس على الأرض, و ضرب برأسه ! و هو يردد لقد دفعت 80 ألف ريال مهراً , و 150 ألف وزعت ما بين أثاث الشقة و الطلبات الأخرى . من اين لي أن أدبر هذا المبلغ ؟ هل أذهب لأسرق ؟

وفي نفس السياق أشارت سيدة أخرى إلى التكاليف التي يتكبدها ذوو العروس قائلة : "إن أهل العروس يريدون كل شيء إضافة للمهر تكاليف العشاء , و استئجار قصرين لليلتين التي بـ 25 ألف للقصر الواحد , فأقل تكلفة لقصر الرجال بـ خمسة آلاف,و قصر النساء بـ 20 ألف المهر كأنه عمارة عظم, و ملحقاته كالتشطيب ! ثم أضافت يا بنتي نحن لسنا تجار, و لا نملك مؤسسات ولا شركات, فالذي نملكه هو لطف الله بنا".

أضافت أم العروسة مرام علي : لقد لمست معاناة أبنائي الشباب, وما كابدوه من قهر المهور . لذلك لم اشترط على عريس ابنتي, فالذي يهمني انه يصلي و ذو سمعة طيبة, و لا يتعاطى المسكر . اتفقت مع والدته ان تحضر خمسة الاف للخطوبة بدل الـ 10 الاف, و رفضت ان تجلب لها "عربية" لأنني ذقت منها المرار في زواج أخوها الكبير حيث كان الفرحة الأولى, فوضعت بها ذهب ( طقم ملكي ـ أساور 12 حبة ) و غير ذلك, و لم أكن اعلم انها تحتاج فقط إلى ( طقم صغير ـ ستة أساور ) و مكياج و عطور و مستلزمات أخرى . و لقد فكرت ملياً في وضع ابنتي بعد زواجها كيف سيكون إذا طلبت منه أي شيء ؟ حتماً سيجيبها : أنا مديون . أريدهما ان يعيشا سعداء يشترون لهما ارض،ويعمرونها لمستقبلهما و مستقبل أبنائهما, و أختها الأخرى ستكون مثلها .

ثم استطردت في حديثها : لم تعد هناك رحمة بين الناس , فأهل البنت لا يرحمون, و أهل القصور لا يرحمون, فإلى أين يذهب الشباب ؟! هل يلجأون إلى تحطيم هذا القيد بالهروب، و تزويج أنفسهن ؟, من الذي سيزوجهما إذا رغبا في بعضهما ؟ . بالطبع طريقة خاطئة, فأهل البنت سيشتكون الشاب ؛ لأنه غرر بابنتهم, وهرب بها, و النتيجة ماذا ؟ سجن الشاب, وصدمة البنت في اطار الفضيحة, و هذا من اجل ماذا ؟ من أجل المادة التي من المفروض ان يكون التفكير فيها آخر شيء .
ثم علقت ام عروس آخر حين تقدمت لخطبة إحدى الفتيات الموظفات لابنها : لقد طلبوا أهلها مهر 100 ألف, و عندما سألتهم : لماذا ؟ أجابوني : لأنها موظفة ! . عند ذلك أخبرتهم بأننا لم نتقدم لخطبتها من اجل الوظيفة, و انها لو تركتها, فان ابني قادر على مسكنها و مشربها و جميع طلباتها .

و من جانبهم شرح أهل عروسة موظفة ما اقتضى عليها فعله كي تحقق حلمها, فلقد كان المهر قرابة الـ 80 ألف "مكفل" دون زيادة أو نقصان, فالشاب اليوم يخبر أهل العروس ان يطلبوا المهر الذي يريدون, و لا يقدموا له قائمة تحتوي على أصناف من الذهب . لذلك تكلفت ابنتنا بأشياء كثيرة على عاتقها كي تظهر مراسيم العرس بالصورة المطلوبة التي توافق رغبة المجتمع .

ومن جانبه وصف الشيخ عبدالله بن سليمان المنيع عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية، من يسرف في حفل زواجه دون وجه حق بـأنه " آثم"، هو ومن يطالبه بهذه التكاليف سواء من أهل الفتاة أو من أهله.
وأضاف المنيع: "للأسف الشديد أصبح لدينا سباق وتبار في الإسراف والبذخ في حفلات الزواج اليوم، والتي غالبا ما تتم في الإجازات، مشيرا إلى أنه كان في الماضي تتم مراسيم الزواج بشكل بسيط ومناسب للشباب المقبلين على الزواج، أما الآن فأصبحت تكاليف حفلات الزواج باهظة ترهق كاهل الشاب.
وخاطب عضو هيئة كبار العلماء أولياء الأمور قائلا: "اتقوا الله في أبنائكم وبناتكم ولا تحملوهم ما لا يطيقون، }إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين{، مشددا على أن البركة في التيسير في الزواج، مستدلا بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: "أبركهن أيسرهن نفقة".

وأضاف الشيخ المنيع: "إن غلاء المهور والمصاريف التي يتحملها الشاب في حفلات الزواج والخطبة وغيرها من البدع التي استحدثت مؤخرا، أصبحت عائقا حقيقيا للشباب في طريق زواجهم وتحصينهم، فصرف عدد من الشباب غير القادرين على هذه المصاريف النظر عن الزواج"، مشيرا إلى أن مثل هؤلاء الشباب لديهم طاقة لا بد أن يشبعوها ويفرغوها، فيلجأ بعضهم إلى طريق الحرام الذي أصبح أسهل من الحلال.
وحمل المنيع أولياء أمور الفتيات مسؤولية انحراف الشباب بمغالاتهم في المهور ومصاريف الزواج، وناشدهم بضرورة التيسير على الشباب صونا لهم ولبناتهم من الوقوع في الفاحشة، مستنكرا إجبار بعض أولياء الفتيات لأزواج بناتهم على إقامة حفلات زواج باذخة واشتراطات تعد من الكماليات.

و يبقى سؤال حائر إلى متى ؟ إلى متى سيظل المهر المعول الذي يحطم أماني الشباب, و يحول أحلامهم الوردية إلى كوابيس تؤرق منامهم, تتراءى لهم و هي تتراقص ليل نهار، كي تكون الحديدة التي قصمت حياتهم ؟. فللمبالغة في المهور تبعيات سحيقة وتراكم الديون والاقتراض من البنوك الذي لا يقف عند حد معين, حيث يخلف وراءه المشاكل و الخلافات، و قد تصل تلك الخلافات عند البعض إلى الطلاق . و هناك من يختصر الطريق، و يؤنس بالوحدة, و آخرون يحاولون كسر هذا القيد بالعاطفة, فما أن تنضج و يحين الوقت كي تقطف إلا و طلبات الأهل بالمرصاد معلنة للحبيبين هيهات .. هيهات .


image
بواسطة : المدير
 4  0  2969
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-07-2011 10:53 مساءً علي العبدلي :
    ليت هالذهب والفلوس معي اتزوج وحده ثانيه ههههههههههههههههههههههههه
  • #2
    09-08-2011 02:44 مساءً اللهم فرج همي ونفس كربي :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيف الحال اخت صفيه وبارك الله فيك ولكي مني جزيل الشكروالعرفان على طرح هذاالموضوع الجميل انارالله دربك ويسرامرك واسعدقلبك ووفقك لمافيه الخيروالصلاح اختك وزميلتك في المعهدالسعودي ا ا ا ط
    • #2 - 1
      09-09-2011 09:10 صباحًا اليحيوي :
      المهور التي ماخلتنا نتمتع بنص د يننا ازوج صار بيع وشرا اللهم يسرلك بمافيه الخير ولكم تحياتي ابو انس اليحيوي
  • #3
    09-08-2011 03:26 مساءً ابو عبدالله :
    ايوالله صادق الله يعين وبس
    الف شكر متميزة كعادتك بكل جديد ومفيد وبالانظاما معكم على شبكة الجنوب تحديث مستمر للاخبار الحصرية والعاجلة بمختلف الاقسام والمجالات على الرابط

    http://www.jonop.com

    صحيفة شبكة الجنوب الموقع الرسمي
  • #4
    09-09-2011 11:21 صباحًا معرس جيزاتي :
    قمري شل بتناقمري شلهاوسراوالعيون تراء قمري من سباعته قمري نقى راحته امه راضيه والليله عاضيه هيافيان راضيه وابنهامدبوغ بميه الف مهرالاماهونسوي مابوالاالصبر