• ×

05:21 مساءً , السبت 8 أغسطس 2020

قادة \\\"التعاون\\\" يربطون الخليج بشبكة الكهرباء الموحدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز - مروان شحار

دشن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وإخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورتها الثلاثين التي تختتم أعمالها اليوم في الكويت ، مشروع الربط الكهربائي الموحد ، مساء أمس في قصر بيان بالكويت .بدأ حفل التدشين بآي من الذكر الحكيم . وقدمت مجموعة من الأطفال عرضاً بعنوان (حلم أجيال) تناول مآثر قادة دول مجلس التعاون وتطلعات أبنائه للمستقبل. كما أعربوا عن تهنئتهم لخادم الحرمين الشريفين بعودة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام إلى أرض المملكة بعد رحلته العلاجية الموفقة وقدموا للملك المفدى باقة ورد بهذه المناسبة.وبعد أن شاهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وإخوانه القادة عرضاً مرئياً يحكي مراحل المشروع وأهدافه التي تشكل نقلة نوعية على صعيد التكامل بين دول المجلس، تفضلوا بتدشين المشروع وذلك بالتوقيع على اتفاقية الربط على شاشات إلكترونية.
وقد أنشىء المشروع بين دول المجلس على ثلاث مراحل الأولى شملت ربط المملكة العربية السعودية وقطر والبحرين والكويت . والمرحلة الثانية بين الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان . وتتضمن المرحلة الثالثة جزئين يتم فيها ربط الإمارات بالمرحلة الأولى العام المقبل وبعد ذلك سيتم ربط سلطنة عمان بشبكة كهرباء الإمارات .
ويهدف المشروع إلى عدم انقطاع التيار الكهربائي أو حدوث عجز في الطاقة أو اللجوء الى القطع المؤقت إضافة إلى أنه يوفر فرصا استثمارية كبيرة بين دول المجلس للقطاعين الحكومي والخاص.
وكانت القمة الـ 30 لدول مجلس التعاون الخليجي قد افتتحت بعد ظهر أمس في قصر بيان برئاسة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت ، وحضور خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وإخوانه القادة ورؤساء الوفود وفي المساء أنهوا أعمال جلسة عملهم المغلقة الأولى واجتمعوا على مائدة العشاء التي اقامها امير دولة الكويت تكريما لاخوانه القادة.
وفي كلمة افتتاح القمة ، قال أمير دولة الكويت : «يطيبُ لنا أن نُهنئ أَخانا العزيز خادمِ الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، بعودةِ الأخِ العزيزِ علينا جميعاً صاحبِ السموِ الملكي الأمير سُلطان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهدِ نائبِ رئيسِ مجلسِ الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام إلى أرضِ الوطـنِ مُشافى مُعافى، سائلين الباري تعالى أن يديم على سموهِ موفور الصحةِ والعافيةِ لِيُواصلَ عطاءَهُ المعهود في خدمةِ وطنه.
وقال : «يأتي انعقادُ أعمالِ الدورةِ الثلاثُين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدولِ الخليجِ العربيةِ والتي تَتَشَرفُ دولةُ الكويتِ باستضافتها ، لتُمَثِّلَ لبِنةً مباركةً في بناءِ هذا الصرحِ الشامخ ، وإضافةً بناءَّةً لمسيرتهِ بإذن الله تعالى ، والتي أحاطها أصحابُ الجلالـةِ والسمو قادةُ دولِ المجلسِ على مدى ثلاثةِ عقودٍ من الزمن بالرعايةِ والاهتمامِ ، عَبر عطاءٍ متواصلٍ ، وعمـلٍ دؤوب ، مكّن مجلسَ التعاونِ لدولِ الخليجِ العربيةِ من تَبؤِ مكانةٍ مرموقةٍ بين نُظرائه من منظماتٍ إقليميةٍ ودوليـةٍ ، وحازَ معها ومنذُ نشأتِه على الاحترامِ والتقديرِ على المستويين الإقليمي والدولي في علاقاته بُمحِيطه العربي ، وأمتهِ الإسلاميةِ ، والمجتمعِ الدولي ، ناهيكَ عن ترجمتِه ، لآمالِ وطموحاتِ شُعوبهِ في سعيهِ لتحقيقِ مواطنةٍ خليجيةٍ حقيقية .
واضاف «يأتي احتفالُنا وتدشينُنا اليومَ إن شاءَ اللهُ للربطِ الكهربائي بين دول المجلس ، وعزمنا على الدخولِ في البرنامجِ الزمني لاتفاقيةِ الاتحادِ النقديِ وكذلك إنشاءُ هيئةِ سكةِ حديدِ دُول المجلسِ ، تجسيداً على حِرصِنا لتحقيقِ المزيدِ من تلك الانجازاتِ والمكاسب وإنْ أمامنا جدولَ أعمالٍ حافلٍ بالقضايا السياسيةِ والاقتصاديةِ والاجتماعيةِ والثقافيةِ والمشاريع التنمويةِ التي تهُم دولَ مجلِس التعاون والتي تتطلبُ التداولَ والإقرارَ والمتابعةَ وبما يعودُ على شعوبنا بالخير والنفع .
وأكد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح «إن ما تَتَعرضُ لهُ المملكة العربية السعودية الشقيقة من عُدوانٍ سافرٍ يستهدفُ سيادتها وأمنها من قِبل متسللين لأراضيها ، أمرُُ مرفوضُُ منا جميعاً ، ولذلك فإننا نُجدد استنكارنا وإدانتنا لهذه الاعتداءاتِ والتجاوزاتِ ، مُؤيدين وداعمين أشقاءَنا في كُلِ ما يتخذونهُ من إجراءاتٍ للدفاعِ عن سيادةِ وأمنِ المملكة العربية السعودية الشقيقة ، وحمايةِ وصيانـةِ أراضِيها ، مُنوهيِن في ذاتِ الوقتِ بحكمةِ أخينا العزيز خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في توجيهاتهِ السديدة ، حِيالَ التعامُلِ مع هذا العدوان ، ومُؤكدين بأن أيَ مساسٍ بأمنِ واستقرارِ المملكةِ العربيةِ السعوديةِ الشقيقة ، يُمثل مساساً بالأمنِ الجماعي لدولِ المجلسِ .
ومن نفسِ المنطلقِ فإننا نأملُ أن يسُودَ الأمنُ والاستقرارُ ربوُعَ الجمهوريةِ اليمنيةِ الشقيقة بقيادةِ الأخ الرئيس علي عبدالله صالح ، لتسخيرِ كافةِ الجهودِ والإمكاناتِ نحو متطلباتِ التنميةِ بما يُحقق للشعبِ اليمني الشقيق المزيدَ من التقدُم والازدهار ، وبما يحفظُ لليمنِ وحدتهُ وسيادتهُ على أراضيه .
وقال أمير دولة الكويت: « نُتابع بقلقٍ بالغٍ ما يتعرضُ له العراق الشقيق ، من أعمالٍ إرهابية ، تَمثلتْ بتفجيرٍ لعددٍ من المؤسساتِ والمنشآتِ الحكوميةِ ، راح ضحيتُها العديـدُ مـن أبنـاء الشعـبِ العراقـي ، ونُؤكد بهذا الصدد إدانتنا واستنكارنا الشديدين لهذه الهجماتِ الإرهابية ، وندعو الأشقاءَ للتكاتُف ورصِ الصفوفِ ، لتفويتِ الفرصةِ على كُل من يسعى لزعزعةِ أمن واستقرار العراق ، ونتطلعُ إلى تواصلِ العمليةِ السياسيةِ في العراق ، وصولاً لإجـراءِ الانتخابـاتِ البرلمانيةِ في أجواءٍ ديمقراطيةٍ ومستقرةٍ ليتحقق معها تطلعاتِ أبناءِ الشعبِ العراقي في الاستقرارِ الأمني والتوافقِ السياسي والتنميةِ الاقتصاديةِ .
كما أننا نُتابعُ بأسفٍ وألمٍ بالغين الخلافاتِ التي تَعصِفُ بالصفِ الفلسطيني بين إخوةٍ أشقاء ، وما سببتهُ تلك الخلافاتُ من تكريسٍ لمعاناتهم ، الأمرُ الذي شكل فرصةً مواتيةً لإسرائيل في إظهارِ المزيدِ مـن التعنتِ والصلفِ لتعطيلِ كافةِ الجهودِ الراميةِ لتحقيقِ السلامِ العادلِ والشاملِ والدائم .
وأضاف إننا نُكرر دَعوَتنا لإخوتنا في الأراضي العربية المحتلةِ لنِبذِ خِلافاتهم وتجاوزها ، والحُرصِ على تكريسِ كافةِ جُهودهم نحو العملِ الجادِ لخدمةِ قضيتهم العادلة ، ضماناً لوحدةِ الأرضِ واستعادةِ الحقوقِ المشروعةِ للشعبِ الفلسطيني ، وإقامةِ دولتهِ المستقلةِ وعاصمتُها القدس ، كما نُجددُ دَعوتنا للمجتمع الدولي ليمارِسَ مسؤولياتهِ لإحداثِ تحـركٍ نوعي على مسارِ هذه القضية ، وممارسةِ الضغطِ على إسرائيل للانسحابِ الكاملِ من كافةِ الأراضي العربية المحتلة ، والتوقف الفوري عن بِناءِ المستوطناتِ وتهويدِ القُدسِ ، وتهديد المسجد الأقصى .
وفي الإطارِ الإقليمي ، فإننا ندعو إلى حلِ أزمةِ الملفِ النووي الإيراني بالحوارِ والطرقِ السلميةِ ، كما ندعو إلى الالتزامِ بمبادئ الشرعيةِ الدوليةِ بما يُحَقق التوصِل إلى تسويةٍ سلميةٍ لهذا الملف ، ويوفرُ الاطمئِنانَ والثِقة ، ويُسهمُ في الحفاظِ على الأمنِ والاستقرارِ بالمنطقة .
وأكد أمير الكويت «إننا وسطَ هذا المُحِيطِ من التطوراتِ والتحدياتِ السياسيةِ والاقتصاديةِ ، الإقليميـةِ منها والدولية ، لأحـوجُ مـا نكونُ إلى تكثيـفِ جُهودنا لدعـمِ عملِنا الخليجـي المشترك لمواجهـةِ كُلَ تِلكَ التحدياتِ ، مُتمسكين بالمُثُلِ والمبادئ التي مَيزَتْ عملنا ، وبالعزمِ والإصرارِ على تطويرِ مُنظمتنا ، ومتابعةِ تنفيذِ قراراتنا ومشاريعنا بما يُحقق تطلعاتِ دولنا وشعوبنا .
ويضم الوفد السعودي المشارك في الجلسة الافتتاحية كلاً من صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم وصاحب السمو الأمير تركي بن عبدالله بن محمد آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن ناصر بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبد الله بن عبد العزيز وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن عبد الله بن عبد العزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبد الله بن عبد العزيز ومعالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور عبد العزيز بن عبد الله الخويطر ومعالي وزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبد العزيز العساف ومعالي وزير المياه والكهرباء المهندس عبد الله بن عبدالرحمن الحصين ومعالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجة والشيخ مشعل العبد الله الرشيد وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت الدكتور عبد العزيز بن إبراهيم الفايز.
بواسطة : المدير
 0  0  1110
التعليقات ( 0 )