• ×

09:07 مساءً , الخميس 20 يناير 2022

عاجل: واشنطن تدعو الصين وروسيا الى اتخاذ خطوات ضد النظام السوري

ترافق الموقف مع تصاعد الضغوط الدولية على النظام السوري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - CBC,BBc 

حثت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الخميس كلا من الصين وروسيا على زيادة الضغط على الرئيس السوري بشار الاسد لوقف حملة القمع التي تشنها حكومته ضد المتظاهرين.

وقالت كلينتون في مقابلة مع شبكة سي بي اس للاخبار "نريد ان نرى الصين تتخذ خطوات معنا .. نريد ان نرى روسيا توقف بيع الاسلحة لنظام الأسد".

من جهة أخرى قال المرصد السوري لحقوق الإنسان : إن القوات السورية قتلت يوم الخميس خمسة مدنيين على الاقل لدى اقتحامها بلدة القصير القريبة من الحدود مع لبنان في تصعيد للحملة العسكرية الرامية لاسكات الاصوات المعارضة للرئيس بشار الاسد.

وتأتي هذه الأنباء في وقت تتزايد فيه الضغوط الدولية على دمشق لوقف حملتها العسكرية على المحتجين المطالبين باصلاحات ديموقراطية.

فقد قال البيت الابيض ان الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اجريا حديثا الخميس حول العنف الدائر في سورية، واتفقا على ان مطالبات الشعب السوري للتحول الديموقراطي "لا بد ان تلبى".

واوضح البيت الابيض في بيان صدر عنه ان "الزعيمين أكدا على طارئية الأوضاع هناك، وجددا من شعورهما بالقلق العميق من استخدام الحكومة السورية للعنف ضد المدنيين، وأكدا أيضا على حقوق الشعب السوري المشروعة في التحول نحو الديموقراطية، التي لا بد أن تلبى".

واضاف البيان: "وقد اتفق الزعيمان على الحاجة إلى وقف فوري لإراقة الدماء والعنف ضد الشعب السوري".

وكان المرصد السوري قد ذكر في وقت سابق ان دبابات وناقلات جنود مدرعة اقتحمت مدينة سراقب في محافظة ادلب، شمال غربي سورية قرب الحدود مع تركيا، صباح اليوم الخميس. وشنت القوات السورية حملة اعتقالات في المدينة طالت مئة شخص على الاقل.

كما سُمع صوت إطلاق رصاص في المدينة التي تشهد تظاهرات يومية تطالب برحيل النظام.

ونقلت وكالة رويترز عن احد سكان سراقب الهاربين منها قوله إن "حوالي 14 دبابة وعربة مصحفة دخلت سراقب صباح الخميس بمعية 50 حافلة وشاحنة وسيارة خاصة تابعة للامن. وبدأت بعد ذلك اطلاق النار العشوائي واقتحام المساكن."

على صعيد آخر، نقلت مصادر حقوقية لبي بي سي أن وحدات من الجيش السوري قد أحكمت سيطرتها بشكل كامل على أحياء مدينة دير الزور الشرقية، دون صدامات أو قتال مع المحتجين في المدينة.

وقال عبد الكريم ريحاوي، رئيس الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان، إن إطلاق الرصاص قد خف في المدينة منذ صباح اليوم الخميس، بينما تحكم قوات الجيش السيطرة على مفارق الطرقات وتقوم بعمليات تفتيش للسيارات، بينما تشهد المدينة حملة اعتقالات واسعة، وفق قوائم معدة مسبقاً.

وكانت دير الزور قد شهدت خلال الأسابيع الأخيرة أضخم تظاهرات احتجاجية بين المدن السورية.

ونقل شهود عيان لـبي بي سي أن القوات السورية قد دخلت مدينة القصير في ريف حمص مما أدى إلى سقوط سبعة قتلى من المدنيين وذلك وسط حملة اعتقالات في المدينة في صفوف المحتجين، كما قطعت الاتصالات والكهرباء عن المدينة.

أما في مدينة حمص، فقد استمر التوتر وإطلاق الرصاص في منطقة بابا عمر، الأمر الذي أدى ليل أمس إلى سقوط قتيلين على الأقل، حسب مصادر حقوقية لـ بي بي سي.

وكان مسؤولون حكوميون قد رافقوا صحفيين الى مدينة حماة ليشهدوا بأنفسهم إنسحاب وحدات الجيش السوري، بعد عملية إستمرت أكثر من اسبوع وأدت الى مقتل عشرات من نشطاء المعارضة.

"اجراءات"
من جانب آخر، دعت الدول الغربية مجددا مجلس الامن الدولي، خلال جلسة عقدها الاربعاء حول سورية، إلى اتخاذ "اجراءات اضافية" ضد النظام السوري بسبب " قمعه" للاحتجاجات في سورية.

وعرض مساعد الأمين العام للامم المتحدة اوسكار فيرناديز تارانكو تقريرا امام المجلس قال فيه إن مسؤولين من الأمم المتحدة التقوا دبلوماسيين سوريين وفي نفس الوقت كانت ترد تقارير عن وقوع مزيد من القتلى.

ونقل عن المسؤول قوله ان 87 شخصا قتلوا في اعمال العنف يوم الثلاثاء وحده.

وأضاف ان قوات الامن السورية تقوم في بعض الاحيان بقطع الكهرباء عن بلدات مستهدفة في العمليات.

وعرض تارانكو امام المجلس تقارير تتحدث عن تنفيذ عمليات اعدام ميدانية وحالات انشقاق في صفوف الجيش بسبب رفض الجنود تنفيذ الاوامر المعطاة اليهم باطلاق النار على المتظاهرين بقصد قتلهم, بحسب ما افاد دبلوماسيون.

وقال مصدر دبلوماسي إن الخلاصة الاساسية لتقرير تارانكو هي ان سورية "لم تستجب" لدعوات المجلس لها بوقف العنف.

من جهتها طالبت الدول الغربية بتقرير ثان يقدم الى مجلس الامن الاسبوع المقبل ويتم خلاله الاستماع الى كبار مسؤولي الامم المتحدة في مجالي حقوق الانسان والاغاثة الانسانية.

وبعد الاجتماع قال مندوبو كل من بريطانيا وفرنسا والمانيا والبرتغال انه اذا لم تتحسن الاحوال في سورية بحلول الجلسة المقبلة عندها يتعين على مجلس الامن ان يتخذ "اجراءات اضافية".

وقال مساعد السفير البريطاني في الامم المتحدة فيليب بارهام للصحفيين ان التقرير الذي قدمه تارانكو رسم صورة للوضع في سورية "مثيرة للاحباط والاشمئزاز ".

واضاف ان تارانكو تحدث عن انتهاكات لحقوق الانسان, معتبرا أن "النظام السوري لا يبدو مستعدا للانصات الى نداءات المجتمع الدولي ".

أما السفيرة الأمريكية في الامم المتحدة سوزان رايس فقالت من جهتها ان الاف الابرياء "قتلوا في سورية بدم بارد". وأوضحت ان الولايات المتحدة والدول الاوروبية تعتزم "ممارسة ضغط اضافي على النظام السوري".

لكن نظيرها الروسي فيتالي تشوركين خالفها الرأي مؤكدا ان النداءات الأمريكية الى فرض عقوبات على دمشق لا طائل منها. وقال "نحن ندعو الى ضبط النفس والاصلاحات والحوار", منتقدا المعارضة السورية لرفضها التحاور مع الاسد ومؤكدا وجود "بعض الاشارات الايجابية".

من جهته اكد المندوب السوري في مجلس الامن بشار الجعفري بعد الاجتماع ان 500 عنصر من قوات الامن قتلوا في التظاهرات منذ اندلاعها في في 15 مارس/آذار.

وقارن المندوب السوري بين الوضع في بلاده وما تشهده بريطانيا حاليا من اعمال شغب. وقال "انه لمن المفيد الاستماع الى رئيس الوزراء البريطاني وهو يتحدث عن مثيري الشغب وينعتهم بالعصابات".

وأضاف "لا يسمح لنا باستخدام المصطلح نفسه للحديث عن مجموعات مسلحة وإرهابية في بلدي، هذا نفاق وغطرسة".

واكد الجعفري ان "ما حدث في لندن وبرمنغهام وبريستول لا يعدو كونه واحدا بالمئة ربما مما حدث في بعض المناطق المضطربة في بلدي ومع هذا يرفض بعض الناس الاعتراف بالواقع".

وسارع المندوب البريطاني الى الرد على هذه التعليقات, واصفا اياها ب"المثيرة للضحك".

وكان مجلس الأمن قد أصدر بيانا الأسبوع الماضي يدين فيه العنف ويطالب بان يقدم الامين العام للامم المتحدة تقريرا عن التطورات في بعد اسبوع من صدور البيان.

وقادت روسيا والصين حملة معارضة إصدار أي قرار رسمي يدين سورية, وساندتها في ذلك كل من البرازيل والهند وجنوب افريقيا.

عقوبات أمريكية

وكانت وزارة الخزانة الامريكية قد أعلنت أمس الأربعاء فرض عقوبات جديدة على المؤسسات المالية السورية التي يعتقد انها تدعم حكومة الرئيس الاسد، من بينها المصرف التجاري السوري، وشركة سورياتيل SyriaTel للهواتف النقالة.

واتهمت واشنطن المصرف التجاري السوري بتمويل عمليات شراء اسلحة غير تقليدية و التعامل مع مصرف في كوريا الشمالية له صلات بعمليات تصدير صواريخ بعيدة المدى.

كما أن شركة سورياتيل يمتلكها احد اقارب الرئيس الاسد.

يأتي هذا فيما شددت الولايات المتحدة من ضغوطها على سورية بفرض عقوبات على المصرف التجاري السوري وشركة هاتف نقال.

ويتوقع أن يدعو الرئيس الأمريكي باراك أوباما الرئيس بشار الأسد صراحة إلى التنحي عن السلطة.

فقد ألمح البيت الأبيض إلى أن سورية ستكون في وضع أفضل بدون الأسد.

وقال جيه كاري المتحدث باسم البيت الأبيض "نحن جميعا نرقب برعب ما يفعله بشعبه".

فيما حث رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الحكومة السورية على إنهاء عملياتها ضد المتظاهرين المدنيين معربا عن أمله في أن يقوم الأسد بالإصلاحات في خلال أسبوعين.


1
بواسطة : المدير
 0  0  1112
التعليقات ( 0 )