• ×

11:29 صباحًا , السبت 3 ديسمبر 2022

بوتين :«الدرع» الصاروخية كإحراق بيت لقلي بيضتين!

لا يوفر أحداً في «زلات لسانه»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز- خالد سحاري 

احتاج رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين 11عاما كي يتراجع، جزئياً، عن عبارته الشهيرة التي منحته شعبية واسعة منذ وصوله إلى السلطة العام 1999.

كان تعهد بوتين حينها «ملاحقة الإرهابيين إلى المراحيض» أثار جدلاً داخلياً واسعاً وزاد شعبيته على رغم أن العبارة عكست بوضوح عزمه على حسم المعركة في شمال القوقاز عسكرياً.

اعترف بوتين بأنه أخطأ نصاً وليس مضموناً و»لم يكن عليّ أن أتحدث بهذه اللغة، لكن الخيارات كانت ضيقة... كان علينا أن نتصرف بحزم وإلا فتحنا الباب أمام تفكيك الدولة».

ويبدو أن تراجع بوتين عن عبارته التي غدت مثلاً

مرتبط بالاستحقاق الانتخابي المقبل، لأن الروس سيختارون رئيساً لهم مطلع آذار (مارس) المقبل، كما كانت العبارة في حينها مرتبطة بالتحضير لوصوله إلى رأس هرم السلطة.

تبدلت روسيا كثيراً منذ ذلك الوقت، لكن «زلات اللسان» المقصودة في غالبية الأحيان، لم تتغير كثيراً عند الرئيس الذي قضى ولايتين محافظاً على شعبية واسعة، وتحول بعدهما إلى «زعيم للأمة بلا منازع».

أحدث «زلات لسان» بوتين على صعيد السياسة الخارجية ربما يكون وصفه للتطورات بعد صدور القرار 1973 الخاص بليبيا، معتبراً أن القرار «فتح الطريق لحرب صليبية جديدة». وهي عبارة تشبه في صداها «هفوات» سابقة كادت ان تثير أزمات، بينها دفاعه عن حق موسكو في تزويد دمشق صواريخ دفاعية «لئلا تتمكن المقاتلات الإسرائيلية من التحليق فوق قصر الرئيس السوري»، أو تأكيده أنه أهدى الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك كتاباً عن الكرملين «كي تعرف أوروبا جيداً أين يقع، وأن ثمة موقعاً بهذا الاسم لا يمكن تجاهله».

كما انتقد مرةً، خطة نشر الدرع الصاروخية الأميركية في شرق أوروبا، معتبراً أنها تذكّره «بمن أراد أن يقلي بيضتين فأحرق البيت كله لتأمين حطب»!... ومثل تلك الزلة دعوته زعماء حلف شمال الأطلسي بعد الحرب الجورجية الروسية صيف العام 2008 الى «أن يعلموا زوجاتهم الطهي بدلاً من محاولات تعليم روسيا ما عليها أن تفعله».

وتبقى واحدة من العبارات الشهيرة التي أطلقها بوتين وأثارت انتقاد كثيرين، عندما قال إن انهيار الاتحاد السوفياتي كان أسوأ كارثة في القرن العشرين. وذلك قبل ان يقول، تحت وطأة الانتقادات: «من لا يأسف لانهيار الاتحاد السوفياتي لا قلب له، ومن يظن أن الدولة يمكن أن تقوم بشكلها السابق لا عقل عنده».

على الصعيد الداخلي لم تكن عبارات بوتين أقل حدة، فهو فاجأ الروس في كل مناسبة بـ «زلات لسان» غدت محور نقاشات وأحاديث لا تنتهي.

اذ اشار، في عز حملته على حيتان المال، إلى أن «في روسيا قوتين هما الدولة وحيتان المال، وفي يد الدولة هراوة غليظة تضرب بها مرة واحدة فقط، ولكن على الرأس مباشرة».

كانت تلك العبارة الأكثر حزماً، وحملت إنذاراً لم يكن باستطاعة كثيرين تجاهله، وهو نفذ عبارته حرفياً تقريباً. فعندما غاب بداعي المرض واحد من «الحيتان» عن اجتماع في الكرملين خُصِّص لمناقشة أوضاع قطاع التعدين، أكد بوتين أنه سيرسل طبيباً لمعالجة المريض. كانت تلك العبارة كافية كي تهوي أسهم شركة الغائب وتخسر البلايين في يوم واحد.

أما حين انتقد الفساد، فهو فعل ذلك على طريقته أيضاً، إذ تحسّر لأن «مئات من الأشخاص يجهدون لوضع القوانين، وملايين كثيرة تنشغل عادة بإيجاد طرق للالتفاف عليها».

حتى الجنرالات لم يسلموا من عبارات بوتين الحادة، أو زلات لسانه، فهو قال يوماً عن كبار العسكريين إنهم «أشخاص أذكياء، أو على الأقل ليسوا أكثر غباءً من زملائهم الغربيين».

ويبدو أن الانتخابات تظل الهاجس الأساس الذي يشغل الناس في روسيا الآن، وكان بوتين أطلق في هذا المجال واحداً من تعليقاته التي ظلت تتردد على الأفواه، عندما خاطب مجموعة من الشبان الموالين له بالقول: «لم يكن يخطر في بالي حتى في الكوابيس أنني سأشارك في انتخابات». وصمت قليلاً ملاحظاً أن الشبان ابتسموا، واستدرك: «لماذا تضحكون؟ أتكلم بشفافية. الانتخابات أمر لا ضمير له».
بواسطة : المدير
 1  0  1594
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-27-2011 11:23 مساءً اكليل الجبال :
    كل كلمة قالها تعتبر حكمة كلاام كبير جداً وعميق جداً ويظهر إمتلاك صاحبه الثقافة العالية والوعي ربماالضمير الحي أيضاً رغم أنها تعتبر بعرف السياسة زلات