• ×

06:29 صباحًا , الإثنين 20 يناير 2020

السياحة والآثار تشرف على إسكان أكثر من 22 ألف متضرر في جدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 

جازان نيوز-واس
بتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز محافظ جدة، ومتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار , قامت الهيئة العامة للسياحة والآثار بالتعاون مع الدفاع المدني في جدة بإسكان أكثر من 22 ألف مواطن ومقيم من المتضررين في الأحياء المنكوبة بجدة جراء السيول في أكثر من 800 وحدة سكنية مفروشة.
وأكد المدير التنفيذي لجهاز التنمية السياحية بمنطقة مكة المكرمة محمد بن عبدالله العمري أن سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وجّه بحثِّ المستثمرين في الوحدات السكنية المفروشة التي لم تنته إجراءات تصريحات تشغيلها على فتح وحداتهم السكنية وإيواء المتضررين شريطة أن يكون المبنى مرخصاً من ناحية السلامة الإنشائية والوقائية.
وأشار إلى أنه تم الاعتماد على خطابات الدفاع المدني الخاصة بتحويل الأسر للشقق السكنية المفروشة في حال فقدان المواطن لأوراقه الثبوتية نتيجة جرف السيول للبيوت أو السيارات.
وأهاب العمري بأي مواطن متضرر واجه مشكلة مع أي من الوحدات السكنية بالمبادرة بالإبلاغ مباشرة عن طريق اللجان الموجودة في تلك المواقع أو على فاكس الهيئة العامة للسياحة والآثار بجدة (02420334)، مقدما في الوقت ذاته الشكر لكافة ملاك ومشغلي الوحدات السكنية المفروشة الذين أبدوا هذا التعاون غير المستغرب في هذا البلد المعطاء.
يذكر أن الهيئة العامة للسياحة والآثار قامت فور وقوع الكارثة بتشكيل لجنة للإيواء تحت إشراف الدفاع المدني مع مشاركة مندوبين من جهاز التنمية السياحية وشرطة جدة والتنسيق مع المحافظة وفرع وزارة المالية، وشارك موظفون من الهيئة في اللجان العاملة في الميدان، بتوفير قاعدة معلومات متكاملة عن الوحدات والشقق المفروشة بأسمائها وعناوينها وأرقام تلفوناتها، وتوجيه المتضررين لها بحسب مناطقها وقربها من منازلهم قدر الإمكان وبحسب سعتها.
بواسطة : المدير
 2  0  859
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-11-2009 10:33 مساءً رياني خائف :
    نحن أهالي قرية الريان بوادي جيزان نرفع الشكوى إلى هيئة السياحة بأن السد الترابي الذي تم وضعه جنوب قرية الريان قد حمى الله به القرية ، لكن الكارثة أن بعض المتنفذين تواطؤا مع بعض مسؤولي بلدية الريان ، وفتحوا فتحتين في السد الترابي ، وتؤدي هاتين الفتحتين إلى تدمير جزء كبير من مدينة المنارة الأثرية العظيمة بجوار الريان مع معارضة الدفاع المدني للفتحتين ، تداركوا الوضع عاجلاً ، موقع الفتحتين جنوب وجنوب غرب حديقة الريان العامة ، وجنوب شبك الآثار
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:29 صباحًا الإثنين 20 يناير 2020.