• ×

04:21 صباحًا , الخميس 27 فبراير 2020

(19) موهوباً يبحثون على حلول للسيول والأمطار على طاولة بلدي جدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - سارة محمد 
تعهد (19) موهوباً من مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع (موهبة) بالبحث عن حلول مبتكرة لمشكلة السيول والأمطار التي قضت مضاجع سكان مدينة جدة على مدار العامين الماضيين، وأكدوا خلال زيارتهم للمجلس البلدي بجدة أمس ـ الأربعاء ـ أنهم سيقدمون تقريراً للمؤسسة الاثنين المقبل على أن يضعوا مرئياتهم النهائية في بحث متكامل خلال الشهر المقبل.

والتقى الموهوبون الذين ينتمون إلى ثانوية الأندلس بجدة بالمهندس باسم الشريف عضو المجلس البلدي وسفير (موهبة) بعروس البحر الأحمر، حيث قدم لهم نبذة عن التجربة البلدية الأولى التي خاضتها السعودية خلال السنوات الست الماضية، وتحدث عن انجازات المجلس البلدي بجدة والجهود المبذولة لمتابعة ومراقبة جميع المشاريع التي تنفذها أمانة المحافظة، والتفاعل مع قضايا ومشاكل سكان مدينة جدة وعلى رأسها كارثتي السيول التي تسببت في خسائر كبيرة بالأرواح والممتلكات على مدار العامين الماضيين، إضافة إلى ترويع الآلاف من الآمنين.

وقدم الشريف عرضاً مرئياً لموهوبي مؤسسة الملك عبد العزيز كشف خلاله اهتمام المجلس البلدي بقضية السيول والأمطار منذ تشكيله في 12 ذي القعدة عام 1426 هـ، حيث قدم (11) توصية في شوال عام 1427هـ طالب خلالها بالحصول على تقارير متكاملة لمشكلة السيول والأمطار والمشاكل المترتبة عليها وطلب إعداد دراسة متكاملة وتحديد المشاريع اللازمة لتغطية محافظة جدة بشبكة تصريف متكاملة ، وتحديد تكلفتها التقديرية ، وأوصى بإلزام أصحاب المخططات الجديدة بتقديم دراسة هيدرولوجية وعدم اعتماد المخططات بدون هذه الدراسة، ومراعاة معالجة الميول السطحية عند إنشاء الطرق الجديدة وعند صيانة الطرق القديمة، وشدد على منع التملك والبناء في بطون الأودية تنفيذا للأمر السامي بذلك.

وأضاف: لعب المجلس دوراً فاعلاً ومؤثر خلال كارثتي السيول التي حلت بجدة في 8 ذي الحجة عام 1430هـ وفي 22 صفر 1432هـ، التي أودت بأرواح الكثيرين وأدت إلى خسائر فادحة في المنازل والممتلكات، واستمرت جهوده في إزالة أثار وتداعيات السيول والأمطار حتى الآن، حيث قام الأعضاء بزيارات ميدانية ومراقبة للمشاريع ومتابعة للأمانة واستجلاء للحقائق وإجابة لاستفسارات المواطنين ، وتشكلت لجان لإزالة الأضرار من الأحياء بسرعة عاجلة، وتم نقل معاناة المواطنين لمسئولي الأمانة والدفاع المدني وغيرهما من الجهات المعنية، وعقدت مجموعة من الجلسات الطارئة لمواجهة الأزمة والتعامل مع تدعياتها، وتم تشكيل فريق عمل لدرء مخاطر السيول والأمطار يضم بجانب المجلس البلدي ممثلون عن جامعة الملك عبد العزيز وهيئة المساحة الجيولوجية والأمانة، ويعقد اجتماعاً أسبوعياً لمتابعة المشاريع المقامة حالياً لدرء مخاطر السيول والتعامل مع الـ(14) نقطة حرجة بدأت الشركات الأجنبية في التعامل معها، وناقش الفريق مؤخراً البرنامج الزمني لتنفيذ المشاريع التي يتوقع أن تنتهي بمشيئة الله تعالى في السابع من نوفمبر من العام الجاري قبل بداية موسم الأمطار المقبل بأكثر من شهر.

وتمنى الشريف أن ينجح الموهوبون في التوصل إلى حلول مبتكرة لم تخطر على بال الكبار، وأكد أن الطلاب الـ(19) الذين زاروا المجلس البلدي أمس أنهم حصلوا على منحة حكومية من مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع، ويطبقون برنامج للتفكير وحل المشاكل، وتعرفوا خلال زيارتهم على مشكلة السيول في جدة بهدف البحث عن حلول مبتكرة، وسيقدمون رؤيتهم كاملة في نهاية العام الدراسي، في حين سيسلمون تقريراً لـ(موهبة) الاثنين المقبل عن زيارتهم.




3
بواسطة : المدير
 0  0  973
التعليقات ( 0 )