• ×

01:59 صباحًا , الجمعة 28 فبراير 2020

وزير العمل: البدء بصرف مساعدة الباحثين عن العمل في الأول من محرم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز : متابعات : محمد الرضوان أوضح معالي وزير العمل المهندس عادل بن محمد فقيه أن الوزارة ستقوم قريبا بالإعلان عن خططها المستقبلية ، وأنها ستبدأ في الأول من شهر محرم 1433هـ في صرف مبلغ قدره 2000 ريال لمساعدة الباحثين عن العمل.

وقال معاليه في حديث لوكالة الأنباء السعودية اليوم في ختام زيارته للمملكة المتحدة: "سنقوم قريبا بإذن الله بالإعلان عن الخطط المستقبلية للوزارة بعد أن نستكمل خطوطها النهائية ولكننا نقول في كل موقف زمني أو جغرافي إن وزارة العمل ستسعى إلى أن تحقق ما يرضي الله تعالى ثم القادة والمواطنين وذلك من خلال معادلة فاعلة تضمن الوظيفة المناسبة للأيدي العاملة السعودية وتحقق للقطاع الخاص فرص النمو والمنافسة المحلية والإقليمية والدولية كما نؤكد أن التقنية ستكون العربة الوحيدة التي من خلالها تقدم وزارة العمل خدماتها ومن خلالها نحقق مفهوم كفاءة الأداء وشفافية الإجراء".

وبين أن وزارة العمل قطعت شوطا كبيرا في سبيل التهيؤ لتنفيذ صرف إعانة الباحثين عن عمل في الموعد المحدد.

وقال: "نعمل حالياً على حصر المتقدمين بطلب الحصول على الإعانة ونقوم بالتحقق من أهليتهم لذلك كما نعمل على استكمال الشروط والآليات اللازمة حتى يتم بإذن الله الرفع بها إلى المجلس الاقتصادي الأعلى لإقرارها تمهيدا للعمل بها وبشكل عام نحن بمشيئة الله سنكون جاهزين للتنفيذ فنياً وإجرائيا قبل الموعد المحدد".

وتابع قائلا: "بشكل عام سوق العمل السعودي حديث تجربة بهذه الإعانة وبالتالي من المتوقع أن تكون هنالك بعض الحالات التي تعتقد أنها تستحق ولكنها لا تستحق وفقا للشروط والضوابط المقررة ومع ذلك الأمور ولله الحمد تسير بشكل ميسر وعندما تنشر الآليات والضوابط بعد إقرارها بشكل رسمي من الجهات المختصة سيتعرف الأفراد بشكل دقيق عليها وبالتالي سيتقدم من يستحق".

وفي شأن جهود وزارة العمل في توفير فرص عمل لجميع فئات المجتمع ، قال معالي وزير العمل: "الشكر لله ، فسوق العمل السعودي قوي نتيجة لقوة الاقتصاد السعودي وتزايد معدلات الإنفاق الحكومي وبالتالي نحن لسنا كغيرنا نحتاج إلى فرص عمل جديدة ولكننا هنا نحتاج إلى آليات فاعلة تقضي بإلحاق الأيدي العاملة السعودية بالفرص المتاحة".

وأضاف: "ومن هذا المنطلق نقوم حاليا بمراجعة دقيقة للآليات المتبعة تمهيدا لتطويرها بشكل نتمكن معه من إلحاق أبنائنا وبناتنا بأفضل الفرص في سوق العمل السعودي وبشكل عام فإن الوزارة تقوم بجهود مميزة لمتابعة التزام منشآت القطاع الخاص بنظام العمل وبنسب التوطين المقررة لدعم عملية التوظيف ومع ذلك نحن لسنا معذورين عندما لا يجد شاب أو شابة سعودية فرصة عمل مناسبة وبالتالي سنعمل على المراجعة والتطوير حتى يتحقق هذا الهدف بإذن الله تعالى".

وحول أبرز القضايا التي تناولها خلال زيارته للمملكة المتحدة ، قال معالي وزير العمل: "نحن في المملكة العربية السعودية ووفقاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده وسمو النائب الثاني حفظهم الله جميعا نسعى دائما إلى الاستفادة من التجارب الدولية في كل المجالات وبشكل خاص في مجال التخطيط لسوق العمل وتنظيم العلاقة بين مكونات السوق المختلفة بالإضافة إلى التجربة البريطانية في مجال تطبيقات سوق العمل النشطة التي تقوم في الأساس على ربط وتكامل سياسات التوظيف بالتدريب والتمويل".

وأضاف معالي المهندس فقيه: "كما نحرص من خلال هذه الزيارة على معرفة أفضل التجارب العالمية ذات الصلة بسوق العمل وبشكل خاص ما يتعلق بتعويضات البطالة ومساندة الباحثين عن العمل ، ولا يخفى على الجميع ما تضمنته الأوامر الملكية الأخيرة من توجيهات متعددة ذات صلة بسوق العمل وفي مقدمتها بالطبع صرف مبلغ مالي قدره 2000 ريال لمساعدة الباحثين عن العمل الذي سيبدأ اعتبارا من 1/1/1433هـ بإذن الله وهذا يعني أن نبذل كل الجهود الممكنة لتحقيق التنفيذ الكامل للأمر الكريم ووفقا لأفضل التجارب والتطبيقات العالمية وفي مقدمتها بالطبع التجربة البريطانية".

وأشار إلى أنه في جانب آخر من الزيارة عقد عدة اجتماعات مع الشركات العاملة في القطاع الخاص التي لها تجارب سابقة في مجال التدريب والتخطيط وفي مجال مراقبة حركة متغيرات السوق آليا وتمت معرفة كاملة بالجديد من هذه التطبيقات للاستفادة منها في تنظيم سوق العمل السعودي.

وعزا معاليه نجاح الزيارة إلى الدعم الذي وجده والوفد المرافق من سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة خلال الزيارة.

وأعرب عن بالغ شكره لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز ، سفير خادم الحرمين الشريفين في المملكة المتحدة على استقباله الحار للوفد وبدعمه لهذه الزيارة وحضوره الاجتماعات التي تمت مع الجانب البريطاني.


2
بواسطة : المدير
 0  0  1068
التعليقات ( 0 )