• ×

03:04 صباحًا , الجمعة 28 فبراير 2020

فيفاتحتفل بعودة ملك القلوب

بحضور ثلاثة آلاف مواطن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز:عبدالله مشهور/  في ليلة فرح لن تنساها فيفاء وبحضور رئيس مركز فيفاء الأستاذ/ عليوي العنزي وشيخ شمل قبائل فيفاء الشيخ / علي بن حسن الفيفي ومدير شرطة فيفاء النقيب /حوذان الجابري توافد أبناء فيفاء بجميع قبائلها إلى ملعب لجنة التنمية الاجتماعية بفيفاء ليعلنوا بشكل جماعي فرحهم وابتهاجهم بعودة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بالسلامة إلى أرض الوطن بالسلامة بعد رحلته العلاجية .
فمن بعد صلاة العصر توافدت القبائل بفنونها الشعبية المتعددة وقدمت أمام الجميع وبترتيب وتنظيم مميز لوحات شعبية أبهرت الجميع حيث تفنن الشعراء في وصف مشاعر الفرح والتعبير عن صادق الولاء والحب والانتماء لهذا الوطن بقيادته الرشيدة فكانت رسالة فيفاء لهذا الوطن تقسم بالولاء, والوقوف أمام الأعداء لصد أي اعتداء فكري أو تخريبي .ليبقى الوطن بقيادته الرشيدة شامخا متلاحما .
لم يكن أبناء فيفاء الساكنين فيها هم من تواجدوا فقط فقد قدم العديد من أبناء فيفاء من كافة مناطق المملكة ليشاركوا في هذه الفرحة كما كان لأبناء القبائل المجاورة تواجد مميز فالفرحة فرحة أبناء وطن .
ومن خلال العروض الشعبية وفيما يعرف (بالطرح والخبر ) تفنن مشايخ قبائل فيفاء في التعبير عن مشاعر الفرح بهذه المناسبة معلنين ومرددين الولاء لقيادة هذا الوطن .
كبار السن أصروا على المشاركة والوقوف لساعات يرددون لوحات الفرح فحب أبو متعب ينسيهم كل المتاعب . شباب فيفاء توشحوا باللون الأخضر وساهموا بفعالية في العرضات الشعبية التي امتدت لما يقرب من ثلاث ساعات .
وبعد صلاة المغرب مباشرة بدأ الحفل الخطابي بالنشيد الوطني الذي أدته فرقة الكشافة بمشاركة جميع الحضور ليرتل بعده الطالب / حسان سليمان الفيفي آيات من القرآن الكريم بعد ذلك ألقى رئيس مركز فيفاء كلمة عبر من خلالها عن مشاعر الفرح والسرور التي عمت فيفاء فرحا وسرورا بعودة خادم الحرمين الشريفين مجددا الولاء والطاعة لحكومتنا الرشيدة والوقوف معها صفا واحدا في كافة الظروف , ثم ألقى شيخ شمل قبائل فيفاء كلمة أهالي فيفاء حيث قال في كلمته
( ( في ليلة ٍ من ليالي الوطن البهيجة ، يتسابق أبناء فيـفــا ، حـُـبـًّـا ووفــاءً ، لـِرسم لوحةِ الفــرح ِوالابتهاج في وطـن ٍ تكتسي أر جـاؤه أروعَ الحـُـلـَل - أرضـــا ً وإنسانــا ً- احتفـاءً بـِمَـقــدم قائد المسيـرة لموطن ٍ صاغ َ مشاعــرَه في أعظـم لوحـة ٍعنوانـهـــا " فرحـــة وطــن " ، وإنـَّـهُ لـَيـُـشرفـني بهــذه المناسبــة العزيزة أصالة ًعـن نفسي ونيابــة ً عن أهالي فيفا كافـة ، أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لسمو وليّ العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير / سلطان بن عبد العزيز ، وإلى سموّ النائب الثاني وزير الداخلية ، صاحب السمو الملكي الأمير / نايف بن عبدالعزيز ، وإلى سموّ أمير منطقـتـنـا المحبوب ، صاحب السموّ الملكي الأمير / محمد بن ناصر بن عبد العزيز ، وإلى كافة أفراد الأسرة المالكة ، وإلى الشعب السعودي النبيل ، بعـودة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ورعاه إلى أرض الوطن سالما ً معافى .أيها الأخوة الكرام : لقد ارتـفـَعـَتْ أكــُفُّ الضراعة لرب العالمين ، واتجهت ْ آمـالُ العـباد ، للمــولى القدير بأن يكـْـلأ اللهُ خادم الحرمين الشريفين بعنايته ، ويتـولاه بحفظه ورعايـتـه ، وهو يغـادر أرض الوطـن في رحلته العلاجية ، إذ ليس لأحدٍ أن يتصوّر ذلك الألم الذي حـلَّ بالوطن ومواطنيه ، ونحن نرى ملك الإنسانية
يصارع الألم من أجل وطـَـنِه وشـَعـْبـِه . وعلى الـرُّغـْم ِ مـِمـَّا كان يعانيه من آلام ٍ جسيمة ، إلا َّ أنَّ راحة َ أبناءِ شـَعـْبـِه وسعادتـِهـِم لم تــُغادر تفكيرَهُ
مـُطلقا ً ، بل جـَعـَل راحتـَهُ من راحتـهم ، وعافِـيـَـتـَهُ من عافـيـتـِهم .
إنَّ حـَصـادَ زرعــِه هي تلك الألــْسـُن التي لم تتوقــَّف وهي تلهجُ بأصدق الدعـَوات أن يـُعيدَهُ اللهُ إليناسالما ً معافى ، فاستجاب الله الدعوات ، وأعاد إلينا مـَلـِكـَـنـا في يوم ٍ تسابقت فيه القلوب والأجساد لاستقباله والترحيب به ، في صورة ٍ عظيمة ٍ عـكستْ ما لهذا القائد من مكانة في قلوب شعـبـه وأبنائه . أيهـا الإخوة الكرام : إنـَّها لــَتـَعجـَزُ الكلماتُ عن وصف مشاعر الفرح والسعادة بسلامة خادم الحرمين وعودته لأرض الوطن ، لاستكمال النهضة التنموية الشاملة لكلِّ قــُطـْر ٍ من أقطار مملكتنا الحبيبة ، ولقد كان جديـرا ً بنا نحنُ أبناء هذا الوطن أن نحمدَ المولى الكريمَ ونشكـُرَه على أن وهـَبـَـنا قيادة ً رشيدة اتـَّخـَذتْ من كتاب الله وسُـنـَّة نبيــِّه- صلى الله عليه وسلم- دستورا ً لـِحـُكـْمـِها لا تــَحـِيدُ عنه ، كما يجب علينا أن نـَقِـفَ صفـًّـا واحدا ً في وجه تلك الشرذمة التي كـَفـَرتْ نـِعـْمـَة َ الله بما تـنـشـُرُهُ من دعوات ٍ ضالة
تسعى من خلالها للالتفاف على قادةِ وأمـْن واستقرار ِهذا الوطن . وإنني من هذا المكان ، وباسم أهالي فيفا كافة ، نـُجدّدُ عـَهـْـدَنـَا وولاءَنــَا لخادم الحرمين الشريفين ، ولسموّ وليّ عهده الأمين ، ولسموّ النائب الثاني ونعاهد الله ثم نعاهدكم بأن نكونَ رَهـْـنَ إشارتـِكُم في النـَّيل مـِمَّـن تـُسَـوِّلُ لهُ نـَفـسـُهُ العـَبـَثَ بأمن هذا الوطنِ وممتلكاته .
وَختاما ً : أسألُ المولى القدير أن يحفظ َخادم الحرمين الشريفين من كلِّ سوء ، وأن يـمـدَّ في عـُمـُرهِ وأن يـُديمَ عليه نعمة َ الصحة والعافية .
بعد ذلك قدمت اللجنة الإعلامية عرضا مرئيا من خلال جهاز البروجكتر بعنوان( بهجة وطن ) حيث كان سيناريو العرض يشتمل على مشاعر الحزن العميق التي عمت الوطن نتيجة العارض الصحي الذي تعرض له خادم الحرمين الشريفين ثم تأتي لحظات عودته التي عبر عنها أبناء الوطن بالفرحة الغامرة وقد تم توثيق تلك المشاعر من خلال اللقاءات والكلمات التي تم عرضها من خلال كلمة لرئيس مركز فيفاء ولشيخ شمل قبائل فيفاء ولمدير مكتب التربية والتعليم في فيفاء ولمديرة مكتب التربية والتعليم في فيفاء ولعدد من المواطنين . كما كان للطلاب مشاركات متميزة في هذا العرض حتى أطفال الروضه تم توثيق احتفالهم بالمناسبة وعرضه لتتوالى لوحات الفرح التي تفاعل معها الجمهور ليختم العرض بالألعاب الناريه الصوتيه فرحا وسرورا بالمناسبة .
وبعد ذلك كان الموعد مع فرقة فيفاء الشعبية التي أبدعت وتفننت في التعبير كلمة ولحنا وعرضا وعبرت من خلال الألوان الشعبية المتعددة في رسم لوحة الفرح فاستمتع الجمهور مع ماقدمته الفرقة في إطلالتها الأولى خلال الحفل .
بعد ذلك قدم الشاعر المبدع الأستاذ/ حسن بن أحمد الفيفي قصيدة شعرية حكت مشاعر الفرح بعودة خادم الحرمين الشريفين بالسلامة وعبرت عنها بأسلوب بديع وتعبير بليغ .
بعد ذلك كان لشباب فيفاء كلمة ألقاها نيابة عنهم الطالب /عبدالرحمن علي أحمد الفيفي عبر من خلالها عن مشاعر الفرح التي عمت الجميع وهم يرون خادم الحرمين الشريفين يعود إلى أرض الوطن بالسلامة ومما قاله في كلمته (مليكنا الحبيب : لو أن الشباب يهدى لأهديناك شبابنا الذي هو أروع وأجمل حياتنا لتتمتع به
مليكنا الحبيب:نحن الشباب عضدك وساعدك ورهن إشارتك فخذ كما تشاء واعلم اننا لك جند مخلصون الى ان تذبل آخر قطرة دم في عروقنا

ثم عادت فرقة فيفاء لمسرح الحفل لتنثر الإبداع والتميز والألحان الجميلة التي أطربت الحضور بكلماتها المعبرة وأدائها المتناسق ولحنها الشدي .
لتأتي بعد ذلك المشاركة الطلابية التي بدأها الطالب / يحيى حسن الفيفي بقصيدة حماسية أداها بجرأة وحماس قوبلت بتصفيق متواصل من الحضور ليقدم بعدها مجموعة من الطلاب لوحة إنشادية عبرت عن حب هذا الوطن وحب قيادته وكانت في غاية الروعة تفنن الطلاب في أداء الألحان وترديدها بكل روعة وإتقان .
بعد ذلك كان للشيخ أحمد محمد كلمة قدم خلالها شكر الجميع للجنة التي قامت على تنظيم الحفل بقيادة الأستاذ/ حسن بن أحمد الفيفي مدير مكتب التربية والتعليم ومن معه من الأعضاء في جميع اللجان كما قدم الشكر للصحف الالكترونية فيفاء أون لاين وفيفاء نيوز على متابعتهم المميزة ونقلهم المباشر للاحتفال وكذلك الشكر لكافة الجهات الإعلامية التي حضرت سواء مرئية أو ورقية أو الكترونية لبلدية فيفاء ولشرطة فيفاء وللدفاع المدني وللجنة التنمية الاجتماعية ولفرقة الهلال الأحمر ولشركة كهرباء فيفاء ولفرقة المجاهدين ولكافة رجال الأعمال الذين ساهموا بفعالية في هذا الحفل .
وكان الختام بفرقة فيفاء للفنون الشعبية التي أبت إلا أن يكون الختام إبداعا متواصلا ولحنا جميلا وكلمات في غاية الروعة والإبداع وكانت الصفحة الأخيرة في الحفل الخطابي ترديد الفرقة
جنة من الجنات تعشقها المطر
الاسم فيفا والجبل عنوانها

وبعد تناول طعام العشاء واصل الحاضرون احتفالهم من خلال العديد من الألوان الشعبية التي تواصلت حتى ساعات الصباح الأولى



5
بواسطة : المدير
 0  0  1285
التعليقات ( 0 )