• ×

09:07 مساءً , السبت 18 يناير 2020

على ذمة جريدة اليوم [ 11الف مفقود بسبب الكارثية التي لحقت بمدينة جدة جراء السيول التي داهمتها]

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 البراق ناصر : متابعات
فـيـمـا لـقـي 110 شـخـص حـتـفـهـم و11 الف مفقود فتحت النتائج الكارثية التي لحقت بمدينة جدة جراء السيول التي داهمت عروس البحر منذ يوم الاربعاء الماضي ملف ( الصرف الصحي ) الذي اصبح غصة في حلق جميع امناء جدة على مدى السنوات الماضية . وبالرغم من ان الامطار لم تنقطع عن مدينة جدة منذ ان عرف الناس مدينة جدة الا ان سيول الاربعاء كشفت هشاشة البنية التحتية لهذه المدينة التي تحولت لمدينة اشباح بعد ان كانت عروسا للبحر الاحمر . اهالي جدة والذين يصل عددهم لاربعة ملايين نسمة ما بين مواطن ومقيم لم يستغربوا حدوث الكارثة بل ان كثيرا منهم حمد الله ان جاءت العواقب عند هذا الحد مؤكدين انه في حالة دخول سيول اخرى في وقت قريب الى مدينة جدة فانها ستتحول الى اكبر مقبرة عرفها التاريخ .
ولعل ما بقي عالقا في ذهن سكان العروس هو شركة جدة للخدمات وهي احدى الشركات المنبثقة من شركة جدة القابضة والتي حصلت على الامتياز لبناء وادارة وتشغيل وصيانة شبكات المياه والصرف الصحي في جدة وبدأت شركة جدة للخدمات عام 1420 هـ بالتخطيط والدراسة للتعرف على وضع شبكة الصرف الصحي في ذلك الوقت لتقدير حجم الاستثمارات وتكاليف التشغيل المطلوبة حتى عام 2060 بالاضافة الى توسعة محطات التحلية لتخفيف النقص الحالي في مياه الشرب لتفي باحتياجات النمو السكاني. وكذلك استعانت شركة جدة للخدمات بوكالة الفضاء والطيران الأميركية «ناسا» بالتنسيق مع هيئة المساحة الجيولوجية السعودية لاجراء مسح جوي لمدينة جدة يحدد بدقة ما تختزنه شوارعها من شبكات خدماتية تتعرض يوميا للإتلاف العشوائي نتيجة عدم وجود خرائط إرشادية لمواقع الشبكات والتي من شأنها المساهمة في وضع «أطلس» يحدد كافة المعلومات اللازمة لتنفيذ أي مشاريع مستقبلية للمياه والصرف الصحي والكهرباء والاتصالات والمباني ، إلا أن كل هذا لم يمنع من حدوث الكارثة ، ومشكلة الصرف الصحي في جدة لم تكن غائبة عن ذهن الحكومة حيث وافق المقام السامي الكريم في يوم 2 / 5 / 1425 هـ على مقترحات وزارة المياه آنذاك لحل مشكلة الصرف الصحي بمدينة جدة خلال 5 سنوات اعتبارا من نفس العام وذلك باعتماد مبلغ 7 مليارات ريال لانشاء شبكات صرف صحي رئيسة وفرعية ومحطات معالجة صرف صحي.
والان تجاوزت الفترة خمس سنوات ولم يلحظ سكان جدة أي تقدم في مشروع الصرف الصحي بل الاكثر من ذلك ان الاوضاع ازدادت سواء والدليل ماحدث منذ يوم الاربعاء وحتى اليوم .
« اليوم « فتحت ملف الصرف الصحي وتصريف مياه الامطار والسيول في جدة وتقدمها لقرائها بشكل مختصر ومفيد ويبين غياب المسئولية لدى امناء جدة على مدى سنوات بالاضافة الى مستقبل المدينة في حال استمرار هطول الامطار وتكون السيول بالاضافة الى خطورة انهيار سور بحيرة المسك والتي يؤكد الخبراء انه توجد بها تشققات وهي تنذر بكارثة خاصة ان كمية المياه التي تحملها تتجاوز ملايين من الاطنان والتي ستغمر جدة على مدى عام كامل .
بداية الكارثة
يوم الاربعاء الماضي بدأ هطول الامطار الساعة السادسة صباحا بشكل متقطع واستمر حتى الساعة الحادية عشرة صباحا وبعدها ازدادت غزارة الامطار حتى الساعة الثالثة ظهرا وبشكل منع الرؤية من مسافات قريبة حيث تكونت بحيرات صغيرة في اجزاء من اطراف مدينة جدة وفي داخلها ثم بعد ذلك تحركت السيول التي أتت من وادي قوس ووادي فاطمة إضافة إلى الأمطار التي بلغ معدلها 90ملم والذي لم يسبق أن هطل على محافظة جدة مثل هذا المعدل من الأمطار حيث تدفقت المياه بصورة كبيرة جراء السيول أدت إلى حدوث أضرار شرق مدينة جدة وجنوبها.
الميزانيات الوهمية
المتتبع لميزانية امانة جدة على مدى خمس سنوات يلاحظ ان ما خصص للصرف الصحي وتصريف مياه الامطار والسيول يصل الى عشرة مليارات ريال وهو يكفي للقضاء على هذه المشكلة نهائيا بالاضافة الى مساحة مدينة جدة ليست بالكبيرة حيث لاتتجاوز مساحتها900 كم2 .
وخلال العقد الاخير لم يتم تنفيذ سوى 30 في المائة من شبكة تصريف مياه الأمطار و المياه السطحية، في وقت تضخ فيه الدولة مبالغ كبيرة من الميزانية لصالح مشاريع الصرف الصحي في جدة .
ورغم أن هذه المساحة ليست بالمساحة الشاسعة إلا أن هناك مشكلات تتعلق بتفريغ مياه المجاري مباشرة إلى البحر في منطقتي الكورنيش الشمالي والجنوبي، فمساحة المنطقة المغطاة بشبكة الصرف الصحي لا تتجاوز 73 كم2 تقريبا. أي ما يعادل 8 في المائة فقط من مساحة مدينة جدة، وقبل سنوات تم تنفيذ شبكة كبيرة من الأنابيب في الطرقات الرئيسية، وهو مشروع لتخفيض منسوب مياه المجاري الناتجة من البيارات تحت مباني المدينة موجهة لتصب في البحر مباشرة دون أي معالجة، لتزيد من مشكلة الصرف الصحي.
ومع الوضع السيئ الحالي لشبكات تصريف المياه في جدة، والتي كشفتها الأمطار التي هطلت على مدينة جدة وتسببت في حدوث مشكلات كثيرة نتيجة تراكم المياه في الشوارع، أعلنت أمانة جدة أنها رصدت 3 مليارات ريال لاستكمال شبكة تصريف الأمطار.
وإذا ما تم أخذ نظرة سريعة عن ابرز المشروعات التي اعلن عنها ولم تنفذ للصرف الصحي سنجدها كثيرة فهناك مشروع الخطوط الرئيسية للصرف الصحي للمرحلة الخاصة بجنوبي جدة بتكلفة قدرها مليار ريال، ويمتد المشروع من القاعدة البحرية وحتى نهاية النطاق العمراني جنوبي جدة، ويبلغ حجم المبالغ التي صرفت على العقود التي وقعتها وزارة المياه والكهرباء والمتعلقة بالصرف الصحي في جدة أكثر من ستة مليارات ريال، تشمل الخطوط الرئيسية والفرعية. كما يجري حاليا تنفيذ مشاريع مياه وصرف صحي بقيمة إجمالية تقدر بـ 6.6 مليار ريال، معظمها مشاريع صرف صحي ويشمل ذلك تنفيذ شبكات صرف صحي فرعية وخطوط رئيسية وخطوط أنفاق، بالإضافة إلى عدد من محطات معالجة مياه الصرف الصحي وغير ذلك من المشروعات وقد سبق ان وعدت الشركة الوطنية للمياه بالانتهاء من شبكة الصرف الصحي خلال ثلاث إلى خمس سنوات.
بحيرة المسك
من سوء حظ اهالي جدة ان الاخطار تحيط بهم من كل جانب فمع عدم وجود تصريف صحي للامطار والسيول هناك الخطر الداهم الذي اوشك على الاستيقاظ والتحرك وهو بحيرة الصرف الصحي ( بحيرة المسك ) والتي تقع شرق جدة والخطورة تزداد عندما نعلم ان الاحياء التي تعرضت للنكبة من سيول الاربعاء الماضي لا تفصلها عن بحيرة المسك سوى مئات الامتار.
وكشفت مصادر « اليوم « ان الجهات المعنية في جدة بدأت بإخلاء سكان المنازل القريبة من (بحيرة المسك) تحسباً لأي فيضانات قد تحدث، خلال الايام القليلة القادمة جراء الامطار والسيول المتوقع حدوثها خلال اليوم وغدا حسب تحذيرات مصلحة الارصاد وحماية البيئة. وتزداد خطورة البحيرة بعد أحداث الأربعاء الماضي لارتفاع منسوب المياه فيها إلى 15مترا عن سطح الأرض حيث لم يتبق سوى ثلاثة امتار وتفيض البحيرة .
وتقع البحيرة المحمية بسدود ترابية على شرق الخط السريع بمحاذاة طريق هدى الشام الممتد من كوبري بريمان باتجاه مكة المكرمة وتبعد عن حي الصفا 17 كيلومترا. يبلغ عدد السيارات التي تفرغ حمولتها يوميا أكثر من 1400 ناقلة ما بين وايت إلى تريلا على مدار 24 ساعة يوميا، وتقدر كمية المياه الملوثة والمحتجزة بالبحيرة بنحو 19 مليون متر مكعب .
وتصل أبعاد السد الترابي القائم بالبحيرة 1300م طولا و 18م عرضا وبارتفاع 10 امتار .بالاضافة الى ان عمق المياه بالبحيرة يصل في بعض مناطق البحيرة الى أكثر من 10امتار وتمتد البحيرة على مد البصر في بطن تجمع عدة أودية بين الجبال وبطول يمتد الى أكثر من 4 كيلو مترات وعرض أكثر من 1.7 كيلو متر.
اخطاء هندسية
وكان لانفاق جدة نصيب الاسد في قتل الابرياء وذلك بعد ان تحولت احدث الانفاق التي انشأتها امانة جدة الى مقابر مائية وذلك بسبب اخطاء هندسية وقع فيها المقاولون ولم تتنبه لها الامانة الا بعد فوات الاوان وذلك يتمثل في غياب تصريف مياه الامطار التي تجمعت في انفاق جدة الجديدة ولعل ابرزها نفق طريق الملك عبدالله الذي تحول الى بحيرة ابتلعت جميع السيارات بمن فيها ولم تلفظهم الا جثثا هادمة
المهندس عبدالله الغامدي خبير في مجال تصميم الانفاق والجسور يقول انه من البديهي ان لا ينشأ أي نفق حتى يكون هناك مهندس للتأكد من جاهزية تسرب المياه وعدم تجمعها اثناء هطول الامطار فالمخاطر التي تحدث في الانفاق غالباً يتسبب فيها سوء التخطيط وغياب التخصص والمتابعة، فالأمطار تأتي مفاجئة ولا تدع وقتاً لترتيب الأوضاع لذا من المفترض أن تكون كل الأمور على ما يرام، ومن الأفضل أن تكون هناك جاهزية لمواجهة موسم السيول والأمطار التي تهطل في أشهر معلومة من السنة. واضاف ان سيول جدة كشفت لنا انه لا يوجد تصريف مياه في انفاق جدة والدليل هو غرق السيارات داخل الانفاق وبالتحديد داخل طريق الملك عبدالله بجدة ووفاة اصحابها والكل شاهد ذلك .
اسر الشهداء
يقول محمد المالكي والد سالم الذي استشهد في سيول جدة انه سيقوم هو وعدد من اقاربه بالتوجه الى المحكمة الشرعية والى ديوان المظالم لتقديم شكوى ضد امانة جدة التي تتحمل مسؤولية استشهاد ولدي ويضيف انني اؤمن بالقضاء والقدر ولكن لابد من وجود اسباب ادت الى استشهاد ابني والدليل ان احد مسؤولي امانة جدة صرح في وسائل الاعلام بان السبب الحقيقي في الكارثة هو اقفال مجرى السيول وذلك لانهم لم يتوقعوا حدوث كارثة .
وقال بالله عليكم هل هناك مسؤول في أي مكان في العالم يقول مثل هذا الكلام الا اذا كان ليست لديه مسئولية او انه لايفقه شيئا في العمل الذي انيط به.
من جانبه يقول كل من محمد المري وخالد الجريدي وعبدالرحمن الصبحي وسالم الزهراني والذين سقط لهم شهداء في سيول جدة اين ذهبت اموال الصرف الصحي والتي تقدر بمليارات الريالات أليس من الأفضل تسليم الاشراف والمراقبة العامة على مشاريع الدولة الحكومية لشركة عالمية من أوروبا أو أمريكا ولا يتم الصرف أو الترسية الا عن طريقها كما هو حاصل في مدينة دبي التي بدأت بعدنا وتخطتنا بعدة مراحل ونحن لازلنا في اسفل سلم التقدم والتنمية . وقالوا اننا نعيش في جدة منذ اكثر من 40 عاما وقد مر علينا الكثير من الامناء وكلما عين امين قال سوف انهي معاناة جدة من الصرف الصحي والامطار ولكن للاسف الشديد كلها وعود لم نر منها شيئا على الارض بل العكس كلما اتى امين تسبب لنا في مشكلة او أخر مشروع عن وقته المفترض . واشاروا الى ان السيل بلغ الزبى واننا لن نسكت هذه المرة وسنصعد الموضوع الى اعلى مستوى في الدولة حتى نأخذ بحق شهدائنا ونطالب بان يتم تعليق شهداء السيول في مدخل امانة جدة حتى يعرف المسئولون ان هناك ارواحا ازهقت بسبب تراخيهم وعدم تحملهم المسئولية وحتى تكون شاهدا على ماحدث .

الرابط يوضح حجم الكارثة :

http://www.youtube.com/watchv=BsVFqgl-78k&feature=related
بواسطة : المدير
 15  1  7212
التعليقات ( 15 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-01-2009 06:52 مساءً الخراز :
    الله يستر على الجميع خاصة بالمحافظات بس نقول للمسؤووول سيف عبدالله بن عبدالعزيز موجود



    ((هناك ارواحا ازهقت بسبب تراخيهم وعدم تحملهم المسئولية))
  • #2
    12-01-2009 08:03 مساءً المبدعه :
    الحمد الله على كل شي والله العلى العظيم ان الكارثه التي حدثت لاتصدقها العيون لو شاهدتموها عبر الوسائل الاعلاميه وغيرها فالحقيقه مفجعه مؤلمه مبكيه والله لم اشهد ذلك ابداً الا بافلام الرعب كنت خارجه من الحي فانا من شكانه لزيارة قريبه فأفجعني المنظر الذي طالما رايته بالاعلام فهو اكبر من ذلك لم اتمالك نفسي ذرفت عيوني من الدمع الحارق الذي يهز الدنيا باسرها الناس مشمره عن ساعديها لمساعد ةالدفاع المدني لاخرج الموتى من النساء والاطفال عوائل دمرت والله محزن اليوم السابع على التوالى ومازال اخراج الجثث جاري باعداد كبيره واالمسوؤلين لايبالون عن هذه الجريمه البشعه الغادره نائمه اعينهم في سبات عميق لان لم يصب احد من ابنأهم الا انا صرح ملك الانسانيه بعقوبات كل من له يد بالكارثه البشعه التى تهز قلب المؤمن يدمى لها القلب اصبحت احياء جده المتضرره احياء للاشباح يسكنها الهدؤ يخيم فيه الرعب لاتجد سوى الحزن فيها الا متى هذه المهزله بالضعفاء الا متى هذا الاستهزاء بنا احمد الله العلى القدير على كل شي ولكن لن نسكت عن اخذ حقوقنا من المسوؤلين الامبالون فلا يسعني الا ان اقول حسبي الله ونعم الوكيل في كل من لايبالي لمصيبتنا ..
  • #3
    12-01-2009 08:25 مساءً ابوطلال ال حطش :
    حسبنا الله ونعم الوكيل على الامناء ورؤساء البلديات (( الفاسدين منهم ))) الذين امنو العقوبه فاساؤ الادب وسرقو اموال الشعب ونهبو مقدرات الدوله في مشاريع لم يكونو اكفاء لتنفيذها ولم يصونو الامانة حسبنا الله ونعم الوكيل يجب محاسبتهم فوالله ان كل الغرقى في ذمتهم الى يوم الدين
  • #4
    12-01-2009 09:00 مساءً الجداوي :
    اللهم ارحم ميتهم واجبر مصابهم
    يا اخواني في كل مكان ان السبب الرئيسي لهذه الفاجعه ليس تطرف المناخ كما يقال
    انما هو بسبب كثرة الذنوب وقلة النصح والامر بالمعروف والنهي عن المنكر
    فما نزل بلاء الابذنب ولارفع الا بتوبه والاعتراف بالحق فضيله
    ففي جده اخيار وفضلاء كثر ولكن لسان حالهم نفسي نفسي!!!
  • #5
    12-01-2009 09:08 مساءً شهداء الوطن :
    إنا لله وانا اليه راجعون
    شهداء في الغربيه وشهداء في الجنوبيه
    11 الف شهيد
    لاحول ولا قوة الله بالله
    والله كارثه
    نسئل الله ان يرحم شهداءنا في الجنوب في الغربيه
    شهداء الوطن
    http://www.alshohda.net/vb
    http://www.alshohda.net
  • #6
    12-01-2009 09:18 مساءً الجداوي :
    ××| اللهم ارحم ميتهم واجبر مصابهم
    يا اخواني في كل مكان ان السبب الرئيسي لهذه الفاجعه ليس تطرف المناخ كما يقال
    انما هو بسبب كثرة الذنوب وقلة النصح والامر بالمعروف والنهي عن المنكر
    فما نزل بلاء الابذنب ولارفع الا بتوبه والاعتراف بالحق فضيله
    ففي جده اخيار وفضلاء كثر ولكن لسان حالهم يقول نفسي نفسي!!!
  • #7
    12-01-2009 09:18 مساءً عبد الله :
    والله راحو فيها امانة جده والبلدية بجد شئ خيالي الي صار

    ومن الصعب يحصل عندنا الا اذا فيه سرقة ونصب في المقاولين الي عملو مشاريع الصرف
    وتصريف السيول

    لا وبداية كل سنة ميزانية وطارحين لها مشاريع خيال وبارقام فلكية والدولة تدفع لهم

    وهم يسرقون لجيوبهم

    عليهم من الله مايستحقون
  • #8
    12-01-2009 09:30 مساءً شبكة الجنوب :
    الله ان يكون في عونهم
  • #9
    12-01-2009 10:00 مساءً صوت الحقيقة :
    الحمد لله على ماقضى وقدر ياأهل جدة أكثرو من الاستغفار فما نزل بلاء الابذنب قال الله تعالى ( وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون ) وتأمرو بالمعروف وتناهوعن المنكر .
  • #10
    12-01-2009 10:08 مساءً الحــــازميـ :
    مأ اصبنا لم يكن يخطئنا ومأاخطنئا لم يكن ليصيبنا قدرالله وماشاء فعل
    حسبنا ونعم الوكيل





    الح ـــــــازمي
  • #11
    12-01-2009 11:36 مساءً ناصر :
    الله يرحم جميع الشهداء في الغربية وفي الجنوب
    والله يعز حكومة ال سعود ويرفع مقدارها الى القمم بأذن الله
    وهذه المكرمه الملكية والأمر الملكي ليس بغريب على صقر الجزيرة عبدالله بن عبدالعزيز

    • #11 - 1
      12-02-2009 12:26 صباحًا أبو صندوخ :
      الكارثة أكبر بكثير مما هو معلن

      ورغم إيماننا المطلق بقضاء الله وقدره إلا أن لكل شيئ سبب .

      وإذا كان من اسباب المحن البعد عن الله فهي دليل أيضا على القرب منه , فإذا احب الله عبدا ابتلاه .

      لذا فمع ترحمنا على هؤلاء الشهداء بإذن الله .. وإيماننا بقضاء الله وقدره - فلابد أيضا أن يجد كل متهاون وكل من له طرف في هذه الكارثة الحساب الصارم الذي لو كان يطبق منذ زمن طويل لما تكررت مثل هذه الكوارث . حيث سيصبح كل خائن للأمانة عبرة لغيره .

  • #12
    12-02-2009 08:15 صباحًا محمد :
    أكيد في خطأ

    11000 مفقود ما صارت ولا في تسونامي

    يعني تنقلون اي شي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  • #13
    12-02-2009 10:53 صباحًا بنت جدة المغتربة :
    كل اقاربي إللي دقيت عليهم يقولوا الوضع الحقيقي غير المعلن في القنوات والجرايد.

    جدة منكوبة.

    عمري مابكيت من قلب مثل مابكيت علي جدة واهل جدة ايش ذنبنا يولى علينا مسؤولين فاسدين.

    ليش كدا ليش ليش يامسؤولين.
  • #14
    12-02-2009 02:08 مساءً براق صادق :
    اوووووووووفــــــــا جدري اووووفــــــا فركـــــــس

    أخاف تكون في جدة مادري باقي حد في جدة ولا اخلوا اهل جدة


    تأكد يابراق

    عشان اذا فضيت ننقل هناك
    • #14 - 1
      12-02-2009 08:10 مساءً البراق ناصر :
      الى براق صادق
      اضغط على الرابط تحت
      وانا قالت على ذمة جريدة اليوم


      http://www.alyaum.com/issue/article.php?IN=13317&I=719837
  • #15
    12-03-2009 06:39 صباحًا الوفاء طبعي :
    مدري نزعل والا(؟) (؟) ندور على السبب والا نساعد
    صرنا في متاهه الله يصبر المنكوبين ولا يورينا مكروه
    الله يرحم امواتهم واموت المسلمين اجمعين
    صار عيدنا عزاء وصاره الفرحه منسيه وصرنا نستقبل المعزيه بدل المعيده

    انا لله وانا اليه لاراجعون
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:07 مساءً السبت 18 يناير 2020.