• ×

03:43 مساءً , الجمعة 9 ديسمبر 2022

استمرار المظاهرات في إيران

هتافات تندد بالولي الفقيه "خامنئ"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - متابعات اثبتت المعارضة الايرانية الحقيقية انها سيد الساحة في ايران، فبرغم حشد الآلاف من الباسيج والحرس الثوري والشرطة ، يشاهد من يتصفح كليبات وصور شباب ايران الرامحين في شوارع طهران .. كيف يقفزون الى اعلى النوافذ والجداريات لانزال صور خامنئي ونجاد التي رفعها الحرس محاولاً تجنيبها السقوط بايدي المحتجين ـ ومن ثم انزالها وتمزيقها ودوسها بالقنادر بالرغم من ان الشباب يعرفون ان بالامكان التعرض في اية لحظة لنيران القوات القمعية التابعة للنظام الذي لم يكفه كل ما لديه من قوة فقام باستقدام المئات من عناصر حزب الله اللبناني المدربين على قتال الشوارع، في حركة واضحة تكشف مدى رعبه من الشعوب الايرانية وعدم ثقته بقدرة قواته القمعية على ردعها.

فبالرغم من الانتشار المكثف لقوات النظام الإيراني القمعية في مختلف مناطق العاصمة طهران هناك مظاهرات احتجاجية ومواجهات بين المواطنين وقوات النظام.

تفيد التقارير الواردة ان بعد ظهر يوم الثلاثاء 1 مارس 2011 اندلعت المظاهرة الاحتجاجية الشعبية في ساحة «رسالت» بطهران وقد أغلق المواطنون الطريق بسياراتهم أمام قوات الأمن الداخلي ليمنعوها من الوصول إلى الساحة المذكورة.

كما أطلق المتظاهرون هتاف «الموت للديكتاتور».

كما وفي الليلة البارحة (ليلة الاثنين على الثلاثاء) وحوالي الساعة العاشرة قام المواطنون في مختلف أحياء العاصمة طهران برفع أصواتهم بالاحتجاج الليلي ضد نظام الحكم القائم في إيران هاتفين بصيحات «الله أكبر» وشعار «الموت للديكتاتور» على نطاق واسع.

كما وفي مدينتي «زرين شهر» و«نجف آباد» (وسط إيران) أطلق المواطنون شعارات ضد النظام وصيحات «الله أكبر» في حملة احتجاجات ليلية ضد النظام.

وفي مدينة «كَرَج» (غربي العاصمة طهران) أطلق المواطنون صيحات «الله أكبر» وشعار «الموت لخامنئي».

وفي الساعة الخامسة والنصف مساء تجري هناك مواجهات كر وفرّ واشتباكات في طهران بين المواطنين المتظاهرين وقوات القمع.

وتحاول مجاميع القوات راكبة الدراجات النارية وهي قوات مكافحة الشغب ترويع المواطنين وإرعابهم.

وفي مساء الثلاثاء وقعت مواجهات بين المواطنين وقوات القمع في العاصمة طهران بعد أن هاجمت قوات النظام وبواسطة هراوات جمهورًا كان يسير هاتفًا بشعار «الموت للديكتاتور» ولكن الجمهور الغاضب تصدى للهجوم واشتبك مع قوات النظام هاتفًا بشعار «الموت لخامنئي».

وهاجمت قوات النظام بغازات مسيلة للدموع صفوف المواطنين المتظاهرين وكان يسمع هناك صوت إطلاق الرصاص.

هذا وتظاهر المواطنون في مدينة شيراز (جنوبي إيران) بإطلاق شعار «الموت للديكتاتور» و«نحن كلنا معًا» واعتقلت قوات النظام ثماني من الشبان بعد اقتحامها صفوف المواطنين.

وفي طهران لا تزال المظاهرات والمواجهات مستمرة تحت جنح ظلام الليل في مختلف أحياء العاصمة.

حوالي الساعة السابعة والنصف من مساء الثلاثاء قام الشبان في حي «صادقية» بالعاصمة طهران بإحراق صورة لخامنئي.

ومن خلال هجومها الوحشي على الشبان قامت قوات النظام بانتشال الصورة النصف محروقة لـ«الولي الفقيه» خامنئي من أيديهم وانتزعت الهواتف النقالة للمواطنين المتواجدين في الموقع منهم بضربهم وشتمهم.

ووقعت مواجهات عنيفة واشتباكات قريبة في الساعة السابعة مساء في ساحة «ولي عصر» بين المواطنين وقوات النظام، وتحمل قوات أخرى للنظام متنكرة بالزي المدني وقوة مكافحة الشغب مسدسات أو بنادق «شاتكان».

وتجمع المواطنون في مختلف المناطق هاتفين بشعار «الموت لخامنئي» وخاضوا مواجهات كر وفر مع قوات النظام . ويقوم المتنكرون بالزي المدني من قوات النظام وقوة مكافحة الشغب باقتحام صفوف المواطنين بشكل عشوائي ويضربون ويجرحون الجميع بشدة وحتى الأطفال.




1
بواسطة : المدير
 0  0  1683
التعليقات ( 0 )