• ×

11:29 مساءً , الأربعاء 10 أغسطس 2022

نائب الملك يوجه بتركيب قوقعة سمعية لطفلة فلسطينية والنائب الثاني أشرف على عملية تركيبها

خلال وضع حجر الأساس لمركز الأمير نايف للأبحاث الصحية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز : متابعات  أمر نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير سلطان بن عبدالعزيز، بتركيب قوقعة سمعية لطفلة فلسطينية من مدينة الخليل، كان قد وجه بعلاجها في وقت سابق، وقد أدخل الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أمر نائب الملك حيز التنفيذ، وأشرف بنفسه على عملية تركيب القوقعة السمعية للطفلة الفلسطينية التي تعاني من ضعف شديد في السمع، وذلك خلال رعايته لحفل وضع حجر الأساس لمركز الأمير نايف لأبحاث العلوم الصحية بجامعة الملك سعود الاثنين.

image
( الأمير نايف بن عبدالعزيز يشرف بنفسه على عملية التركيب)


الطفلة الفلسطينية رواند حريزات، جاءت من مدينة الخليل، وتبلغ من العمر عاما ونصف العام، وتعاني من ضعف سمع شديد في كلتا الأذنين ونصح والداها بإجراء زراعة قوقعة لها حيث أن هذه التقنية لا تتوفر في مدينة الخليل، ولم يترددا بعدها بالرفع إلى الأمير سلطان الذي أمر بتحقيق رغبة والديها بعلاجها في مستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي. وشهد الأمير نايف بن عبد العزيز، أمس الاول تركيب جهاز القوقعة للطفلة، حيث قام بتركيب الجهاز الدكتور عبد الرحمن حجر رئيس الفريق المعالج للطفلة والمشرف على كرسي الأمير سلطان للإعاقة السمعية وزراعة السماعات. وجاءت هذه المبادرة توامناً مع وضع حجر الأساس لمركز الأمير نايف لأبحاث العلوم الصحية.

وأعرب رئيس الفريق المعالج للطفلة والمشرف على كرسي الأمير سلطان للإعاقة السمعية وزراعة السماعات د. عبدالرحمن حجر أن حالة الطفلة كانت صعبة وتم إدخالها إلى المستشفى وإجراء جميع التحاليل والأشعة اللازمة واستشارة العديد من المختصين ومن ثم تم إجراء العملية بعد التأكد من قابلية الزراعة لدى الطفلة وقد استغرقت العملية ساعة ونصف الساعة وتكللت بالنجاح وتم تركيب الجهاز خلال أسبوع من إجراء العملية، وخلال فترة بسيطة لاحظ والداها انتباهها للأصوات وابتسامتها، وبدوره شكر الدكتور عبدالرحمن حجر الأمير سلطان لدعمه اللا محدود لكرسي الإعاقة السمعية وزراعة السماعات حتى أصبح أحد المراجع العالمية في علاج أصعب الحالات، كما شكر مسؤولي الجامعة الذين تنبهوا لأهمية الإعاقة السمعية وسارعوا في تبني جامعة الملك سعود للريادة في تقديم أفضل الخدمات العلاجية والتعليمية والبحثية للإعاقة السمعية في المملكه، حتى أصبح لديها أكبر برنامج في الشرق الأوسط لزراعة القوقعة والرابع عالميا بالإضافة إلى زمالة التخصص الدقيق الوحيدة في المنطقة، كما أهدت جامعة الملك سعود لراوند جهاز كمبيوتر يحوي برنامج رنان وهو أحد انجازات كرسي الأمير سلطان وذلك بالشراكة مع كلية الحاسب الآلي، واشرف على فريق العمل الدكتور يوسف العوهلي عميد التعاملات الإلكترونية والاتصالات بالجامعة. حيث يساعد هذا البرنامج الجديد في تأهيل مرضى زراعة القوقعة بطريقة مبتكرة تجذب الأطفال وتحببهم في برنامج التأهيل.



5
بواسطة : المدير
 0  0  2015
التعليقات ( 0 )