• ×

05:13 مساءً , الإثنين 28 سبتمبر 2020

المدير
المدير

أسباب "تسونامي" المظاهرات العربية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


تسونامي المظاهرات الذي اكتسح بعض الدول العربية وما زال في بعضها ليس غريبا ولا مستغربا حدوثه .
أقول ليس غريبا لأنه كان من المتوقع حدوثه في أي لحظة وقريبا في إيران خلال فترة أقصاها بداية رمضان القادم ( والعلم عند الله)
دعوني أوضح أكثر : التاريخ علم يدرس الماضي لفهم الحاضر والتخطيط للمستقبل.
وتاريخ هذه البلدان قام قبل نصف قرن أو أكثر بانقلابات عسكرية على أنظمة شرعية في بلدان مزدهرة اقتصاديا بدعوى التحول إلى النظام الجمهوري وبدعم من قوى خارجية في زمن الاتحاد السوفيتي -البائد- مما جعل تلك البلدان تؤمن بالنظام الاشتراكي بل وأصبغ عليه في بعض تلك الدول الصفة الإسلامية فسمي النظام الاشتراكي الإسلامي، كما هو في مصر وليبيا وسوريا واليمن والعراق والسودان و... الخ من الدول.
اتخذت تلك الانقلابات شعارات إعلامية حتى تجد القبول لدى الشعوب كشعارات ( القومية العربية والحرية والمساواة والعدل والديمقراطية والكثير من المصطلحات الرنانة حتى أن معظم تلك الثورات اتخذت من الصقور شعارا في بلدانها للدالة على الحرية والتحليق عاليا بالبلاد أرضا وشعبا ).
ما الذي حصل بعد ذلك ؟؟؟
انقلب أولئك الانقلابيون على المبدأ الثوري وعلى الشعارات التي أصبحت فيما بعد زائفة ووعود كاذبة ومع مرور الزمن ظهرت الحقائق فهاهي ليبيا كمثال بلد غني بثرواته وأمته لا نعلم عنها شيئا بعد الانقلاب وكأنها بلاد بلا ناس ولم نسمع عن أحد منهم بعد ذلك سوى أربعة أشخاص هم : القذافي وابنيه الساعدي وسيف الاسلام واللاعب طارق التايب. وكانت نتيجة أربعة عقود من الثورة الوهمية على النظام الملكي
فقر مدقع يعاني منه الشعب وخطط تنموية تعتمد على الهلوسة كان من أفضل نتائجها النهر الصناعي العظيم وتحول معظم الشعب إلى خدم في قصور القائد الملهم المفكر العبقري الشاعر الداعية الإسلامي ملك الملوك عارض الأزياء. .. الخ من الصفات الرسمية حتى تحول القذافي إلى قائد (فل أوبشن) بتاع كله أما الأمة مجرد تكملة عدد حتى تسمى ليبيا دولة.
وفي مصر كمثال آخر: ما لذي حصل بعد ذلك ؟؟
لقد انقلب العسكر على بعضهم فأبعدوا محمد نجيب لأنه أراد تسليم السلطة للشعب وتولى جمال عبد الناصر الحكم وهو الذي أرسل جيش مصر لمحاربة الدول العربية من أجل أن يصبح رئيس العرب وترك تحرير أرض مصر من المحتل اليهودي ومن بعده السادات وكذلك مبارك وكانت النتيجة :
تحول مصر من بلد غني كأغني مصدر للقطن في العالم إلى بلد يستجدي المعونات ويشحذ المساعدات وخطط تنموية تعتمد على البنية التحتية التي صنعها الاستعمار الانجليزي ومازالت حتى اليوم والشيء الوحيد الذي ناله الشعب منهم زيادة الضرائب والفقر وأصبح المواطن المصري كما الليبي مجرد خادم وعامل في الشركة الخاصة بالحزب الحاكم فكان لابد أن تحصل ثورات الشباب ولا غرابة أن تحصل مثل تلك المظاهرات في دول عربية أخرى كاليمن وسوريا والعراق والجزائر والسودان ومعظم تلك الدول التي تسمى جمهوريات وهي في الأساس شركات خاصة .
الغرابة أن يقوم بعض دعاة الفتن ورموزها بجهود جهيدة لتصدير أمثال تلك المظاهرات إلى بلاد الحرمين الشريفين ونسوا أننا هنا في نعمة ورخاء دستورنا كتاب الله وسنة نبيه حكامنا يحكمون بحدود الله الشرعية فلا قوانين وضعية بل قانون رباني وقضاء مستقل وإذا تعرض أي مواطن أ و مقيم لمظلمة فلا أبواب مغلقة أمامه من أبواب القضاء و المسؤولين من اصغر موظف حتى باب خادم الحرمين الشريفين حفظه الله . سعة في العيش ورخاء عدل في الحكم أمن وآمان في الوطن فالحمد لله ثم الشكر لحكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده والنائب الثاني حفظهم الله وأبقاهم ذخرا للوطن وللإسلام والمسلمين فلماذا نتظاهر؟؟؟؟ .
فالمصيبة أن تجد تلك الأصوات آذانا صاغية لدى قلة قليلة من ( المغفلين) الذين يحملون للأسف هوية هذا الوطن لكنهم أذناب لتلك الجهات .

بواسطة : المدير
 5  0  1556
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-01-2011 01:44 صباحًا صامطي :
    أخي مساوى معجب بما تكتب وأقول أحفظ الله يحفظك فبلدنا المملكة العربية السعودية وملكنا خادم البيتين ودستورنا كتاب ربنا وسنة نبينا فماذا قال ربنا ((والتين والزيتون وهذا البلد الأمين ))وعلمنا لاإله إلاالله محمد رسول الله وإنني على يقين أن تلك الجمهوريات التي قامت تتمنى أن يرجع بها الزمن للوراء لتعيد الملكية
  • #2
    04-04-2011 07:29 مساءً احمد يحيى مباركي :
    شكرا لك يا أستاذ/مساوى القيسي وبصراحة أبدعت في تعريف التاريخ وأعجبني آخر سطرين في مقالك




    (أدام الله عزك يا وطن)





    ((قولوا آمين))
  • #3
    04-08-2011 03:34 صباحًا moayed :
    من الخطأ ان تقارن ثورات الشعوب على انها بنفس الحبر الذي كتبت بها الحريه ...

    ثم انك لم تدرس التاريخ الليبي ولا تعرف عن البلد شيئا ولا عن القذافي سوى ما يتناقله الاعلام ....

    فمن حقه ان يدافع عنها .
    ....

    1