• ×

02:36 مساءً , الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

صورة للكتاب
صورة للكتاب

الذاكرة الشعبية - قصور الحب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
[b]
رأيت الكون يزخر بالضياء
وكاد النور يذهب بالمساء

فعاد البدر في العشرين بدراً
وكاد يذوب من فرط الحياء

فقد عاد الذي يهديه نوراً
ليبدو في الجمال وفي البهاء

أيا صقر العروبة ألف حمد
لرب العالمين على الشفاء

وأهلاً ثم أهلاً ثم أهلاً
عداد النجم أو ملأ السماء

أتيت وقد ملأت الأرض شوقاً
وفاض الشوق من فرح اللقاء

أبا متعب لعودتكم نسيمٌ
يرد الروح في أرض العطاء

فوالدنا وقائدنا وفينا
حبيباً أنت يا بحر السخاء

أقمت العدل في الآباء براً
وأهل العلم تقدير الإخاء

وفي الأبناء والأطفال عطفاً
ورفقاً بالقوارير النساء

ومن هذا وهذا صرت قلباً
حنوناً في الشدائد والرخاء

زرعت الحب والإحسان حتى
تمكن في القلوب من الرواء

وكنت له كماء الغيث غيثاً
وأضحى كل يوم في نماء

أيا نهراً من الأخلاق عذبٌ
ملكت قلوب شعبك بالوفاء

وياملك القلوب نقول عهداً
ندين به لمثلك بالولاء

بأنك في الفؤاد أقمت فيه
قصوراً قد أقرت بالبقاء

قصور الحب تعلو كل قصر
وقد بانت وزانت في البناء






بواسطة : صورة للكتاب
 2  0  1136
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-27-2011 11:27 مساءً أحمد إبراهيم مجربي :
    لا فض فوك بارك الله فيك
    أبدعت أيما إبداع
  • #2
    03-29-2011 08:08 مساءً ابوصبري :
    قصيدة كلماعرضت لقارئها
    زاد اشتياقا لورد المنهل العطر
    وصف بليغ وأوزان مدعمة
    كأنما جرسها عزف على الوتر