• ×

12:36 مساءً , السبت 19 سبتمبر 2020

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

معاً قيادة وشعباً ضد الفوضى ومدمني الفتن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


سمعت مواطنا تونسيا بالأمس وهو يقول :"لاعرفنا نروح شغلنا ولالاقينا أمن وكل شيء متعطل".بمصر أصبح الشارع هو الذي يأمر المجلس العسكري ومايطالب به يحققه والأمن مفقود ودوائر الدولة تقنحم , يوجد باليمن فريقان متنازعان كل يعبئ ويحشد جماهيره بالمال والوعود وعبر القنوات الفضائية لكلا الفريقين , بالطبع ستنسى تلك الجموع وتتكرر سلوكيات مشابهة يجأرون بها للتغيير.بالبحرين وعمان والأردن والجزائر سقف مطالبهم محدد بتحسين أوضاعهم الاقتصادية وبأسلوب توزيع الاختصاصات ولم تصل لمطلب تغيير النظام بالكامل .بلييبا الأمر أصبح حربا بين مناطق وبين عشائر اللي بالجيش ومن القبايل بببنغازي ساهموا باعطاء القذافي ذريعة ليستخدم الطيران لأن بليبيا الأسلحة بيد المتظاهرين وهذا مايراه النظام الليبي مبررا لاسنخدام القسوة معهم والا ماذا ينتظر ؟
لاتوجد دولة بالعالم أو نظام حكم يقبل أن ينزع من سدة الحكم بقوة سلاح وتدخلات الدول الأجنية تعزز أسهم الأنطمة وتفسد على شعوب تلك الدول مايطمحون إليه .من الممكن كما بمصر وتونس أن يكون بليبيا, هذا من ناحية ومن ناحية أخرى حكام تلك الدول وعدوا شعوبهم لكسب أصواتهم بالديمقراطية وخفض الأسعار وتأمين الوظائف للعاطلين وبتعديل دساتيرهم عند كل جولة انتخابات رئاسية او برلمانية ولم يحققوا واقعا ماوعدوا به ومع هذا يجب النظر للسلبيات التي ستنجم عن ستة تغيير نظام بكامله في شهر أو حتى شهورلابد من التدرج والموازنة بين الأضرار والمكاسب ببعد نظر.
في مصر سبعين مليونا فيهم حوالي عشرة ملايين ناخب الذين يشاركون عادة بالانتخابات لايتعدون المليون ومن تظاهروا لايمثلون سوى نسبة ضئيلة من السكان وكذلك الحال باليمن موجة متسارعة دون تفكر في عواقب تغيير مزاجي وكأن من سيخلف رؤساءهم سيأتي بالمن والسلوى, الغريب بالأمر الدعم المعنوي الغربي والأميركي وربما يكونون العون في تحقيق ماينادون به " الفوضى الخلاقة" وبشرق أوسط جديد, في الوقت نفسه لانعتبر كل المحتجين والمتظاهرين عملاء
بل كمايقال لايعون عواقب ذلك ولم يدركوا أن المستفيد الوحيد من تحول اقتصاديات بلادهم لوضع سيئ وأمنهم المتهاوي هو العدو المتربص والذي يضع يده بيد الفريق الذي ستؤول إليه الأمور ولايجني شعوب تلك الدول سوى ضمان النظام الذي سيأتي مصالح وأطماع الغرب فهل ننسى كيف استوعبوا القذافي ورفعوا نمكانته بعد أن سهل لهم الاستثمار ببلاده وكذلك الأمر مع مصر التي عملت كي تكون جسرا بين الغرب والعرب كونها تقيم علاقات مع إسرائيل وتونس التي كانت تُمتدح بخطواتها التطويرية ولكن يبقى الغرب مع الطرف الذي يرى أنه أصبح قاب قوسين أو أدنى لاستلام السلطة ولايهمها بعد ذلك أوضاع شعوب تلك الدول مع النظام القادم بقدر مايهمها استمرار ضمان مصالحها واستثماراتها وخاصة بليبيا الدولة النفطية وفوق ذلك لايهمها استراتيجياً سوى أمن إسرائيل وتفوقها النوعي على جميع الدول العربية. ناهيك عن الدماء التي أريقت والأنفس التي أزهقت ستستفيد منها النخب السياسية والحزبية وعاشقي السلطة وسيطعمون الذين أوصلوهم لمبتغاهم الفتات وسيروون عطشهم من السراب لماذا؟ لأن العربي عموماً لم يصل لثقافة التداول السلمي للسلطة فمع أن بلدانهم تدعي الديمقراطية لاتطبقها بل تعدل بدساتيرها وقوانينها حتى أضحى مسمى جمهورية فارغ من مضمونه ولايمكن أن يشذ الذين سيأتي بهم المتظاهرون وبمباركة الغرب الذي يدرك تماماً استحالة أن يتشكل مجتمعا عربيا نسخة مشابهة لمجتمعاتهم التي لم تصل للوعي النخبوي والبقاء بالحكم وفق النظام الجمهوري سوى فترة أو فترتين إن فاز مرة أخرى ولم ولن يكن أبدا هدف الدول الغربية وبخاصة أميركا سوى مصالحها ولن تلتفت لمايحل بشعوب تلك الدول وهكذا دواليك تكون هي التي تبقي نفوذها بالتسلق أو بركوب موجة دٌفِعَت من قبلها أو باركتها لتبدو وكأنها متعاطفة مع تلك الشعوب .
نحمد الله على نعمة الأمن والاستقرار وأن شعبنا يعي تلك الأوضاع التي يشاهدها من حوله وهو أكيد كذلك يدرك خطورة التقليد الأعمى والانجراف بفكره بعيداً لايمكن أن نتصور بالعالم بلداً أكثر أمناً واستقرارا كمابلادنا الغالية , وولاة الأمر قادرون على تحقيق مايطمح إليه مواطنيهم وهم كذلك سائرون بقرارت صدرت وتصدر بين سنة وأخرى بعيد اً عن المزايدات وهذا مانلمسه ونُحسَد عليه , ولذلك من المعيب أن نتصور أن سفيه لندن سيجد آذاناً تصغى إليه إنه مجنون ومأفون الفكر رديئ السمعة ملأ قلبه حقداً وحسداً من العار أن ينسب لهذا الوطن المعطاء , ومن المعيب أن ينادي شرذمة من طائفة الرافضة من جزء غالٍ من بلادنا وأجزم أنهم أقلية ارتهنوا للولي الفقيه الذي يغيضه نعمة الأمن والاستقرار في وطننا الذي يقود مسيرته أبو متعب خادم الحرمين الشريفين الذي يعتبر الجميع مواطنين بغض النظر عن انتمائهم المذهبي وهاهو استقبل مؤخراً جمعاً من علماء الشيعة بالقطيف الذين أكدوا مواطنيتهم ومايحيكه نفر من شيعة القطيف ليسوا ممن يمثلون غالبيتهم , بل هم من الغوغاء والموتورين ولن يفلحوا, وعلى مراجعهم دعم أقوالهم التي أبدوها بحضرة مليك البلاد بأفعال على أرض الواقع تؤكد براءتهم مما يخطط له نفر من طائفتهم, كذلك بعض المفتونين بالأفكار التغريبية الذين لهم أجندة متهالكة لن يجدوا من يحذو حذوهم سوى من هم على شاكلتهم, وطننا بخير ومواطنينا واعون لعواقب أي ممارسات غير مسؤولة تخالف ماجاء ببيان هيئة كبار العلماء وتحذيرات وزارة الداخلية, وأعتقد جازماً بأن الوطن والمواطن في قلب ولاة الأمر وكذلك لن يستطيع الغوغاء والمتصابون أن يحققوا مآربهم الخبيثة . ليدركوا العبرة ممن حولهم "وليخيطوا بغير ها المسلة" مآربهم لاتخفى "وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون" معاً قيادة وشعباً ضد الفوضى ومدمني الفتن

 0  0  906
التعليقات ( 0 )