• ×

06:14 مساءً , الأربعاء 23 سبتمبر 2020

صورة للكاتبات
صورة للكاتبات

أرق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


شيء في عينيك يثير الجنون ويقرأ العمر..ويهوى السؤال ويحيي الأرق

في عينيكِ ..

تناثرَ كلُ سمار الأرقْ

وعلى ضفاف نخيلها

تجلى النهار وفي راحتيه

سؤال بهيم..

وفي مقلتيه الليل ارتحلْ

........

ويبقى المحالُ محالاً

ويبقى السؤال انقلاباً

لكل معاني الجلــَدْ

وتسعى القلوب إلى عينيك الغرق

...........

في عينيك

انتحارٌ وعشقٌ قديمٌ جديد مؤتلقْ

وفيها رقص جاريةِ

تولتْ زمام الحب ليبقى الأرقْ

..........

واستلَ إيقاعُ الجنون رسائلَ

تُحْي العطش

ورسمكِ -أيا فاتنة - يروضُ كلَ صبٍ

يصدع خلف الجفاء

خلف دِثارِ أنيقِ الورقْ

..................

وشيء مهيب يجول وراء الأفقْ

كرعدٍ ..كمزنٍ ..كبرقٍ

ينمنمُ أوصال السحب

ينص النجوم كبيت شعر

نسيه اللحن

يثير المساء ويغري النهار

وليس لديه سوى عينيك

مراسم أملْ

..........

يثرثر حول العشق وحول السهر

ويطوي المساء

يمقت ألاعيب النهار

ليدعو الجفون إلى عناق ...

طويلٍ.. طولِ الأجلْ..

..........

ويبقى السؤال مكبلاً

حبيس الأرق


 0  0  978
التعليقات ( 0 )