• ×

01:49 مساءً , الجمعة 25 سبتمبر 2020

المدير
المدير

عرين الأسود

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جيزان, جازان, المخلاف السليماني, سلة خبز المملكة, يابان السعودية(قريبا).
عرين الأسود ومأوى الصقور بلاد القبائل الأصيلة التي حافظت على عراقتها وأصالتها منذ القدم.
هل سنوفّي حقها عرين الأسود وندحظ هؤلاء المرتزقة الخونة ؟؟!!

مازالت الأسود مسالمة ولن تنظر لهؤلاء ولكن الويل ثم الويل لمن يقترب ويمس عرينها .
دعوة إلى الحوثيين :
حسنا نحن نراكم تمسون ديارنا ورغم العيش والملح كما يقال فلن نتجرأ ونعمل أعمالكم الدنيئة ضدنا وضد إخوتنا في اليمن السعيد. إليكم يامن سوّدتم وجوه العرب والمسلمين نحن نشك في إنتمائكم لديار المسلمين ونظن أنكم قد كفرتم بالنعم التي رزقكم إيّاه الإله . فماذا تركتم للصهاينة من أعمال إن قمتم بالتعدي على إخوانكم وعلى بلاد الحرمين . أنتم تعلمون بأننا لن نقبل المساومة على أي شبر من بلاد الحرمين. وإن كانت لكم من مطالب فأعلنوها واتركوا عنكم حرب الشوارع .
إلى من يدعي أنه مسالم ويسكن عند من يتربصون بمهبط الوحي غضب الإله على من أراد ببلادنا سوءا . فدع عنك هذه المهاترات وعد لجادة الصواب.

إليكم ياحماة الوطن:
كلنا فداء لتراب هذه البلاد الآمنة .سيروا مرفوعي الرأس واعلموا أننا خلفكم وأمامكم وقلوبنا خاشعة للإله بأن ينصركم على هؤلاء المرتزقة والحثالة .
إلى من استشهد رحمك الله وأسكنك الفردوس أيها الضرغام .
غرّد أيها الشهيد وطب روحا مسكنها الجنان
رفرف أيها الشهيد وابتسم فرحا برضا الرحمن
اشفع أيها الشهيد واختر أغلى الأهلون بالبنان
رحمك الإله أيها الشهيد وزادك من درجات الجنان

إلى كل من يشهد بأن لا إله إلا الله وأن محمدا عبد الله ورسوله، ابشروا فأرضكم قد حررت من بطش الأوغاد.

إلى عرين الأسود فداكِ أرواحنا وأبنائنا وأموالنا ، طبتِ لنا عرينا وحاميا.

محمد بن يحيى متنبك
مدوّن وكاتب سعودي
تبوك

بواسطة : المدير
 2  0  2434
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-10-2009 09:26 مساءً الشريف التهامي :
    مقالك اكثر من رائع الاسود لاتتحرك كثيرا وتميل للعيش بسلام في عرينها وقلما تصطاد ولكنها مع هذا عند تثب لتدافع عن عرينها فانها تجعل المعتدي يتمني ان لم يفكر يوما من الاقتراب تحياتي من اقصي الجنوب لك في اقصي الشمال
  • #2
    11-11-2009 01:51 مساءً فاطمة :
    أستاذ محمد
    الأسود لا تنظر لهذه الشرذمة
    حتى وإن قد أثاروا نخوة العرب ضدهم
    جيوشنا قادرة وبكل قوة على الرد الموجع
    لمن تسول له نفسه مساس أرضنا لو كان من كان

    مقال جميل