• ×

02:26 صباحًا , الثلاثاء 1 ديسمبر 2020

المدير
المدير

النهاية الحتمية للطغيان والظلم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في العدل والطغيان تسطّر مصادر التاريخ البشري أمثلة ونماذج لأناس توّلوا أمر قومهم ومنّ الله عليهم بالملك . منهم من طغى وكفر فذاق وبال أمره في الدنيا وله في الآخرة سوء المصير ومنهم من عدل في حكمه و شكر الله الذي آتاه ملكا فخلد أسمه وعدالة حكمه عبر التاريخ وكانت آخرتهم الجنة حيث ثبت ذلك في كتاب الله (القرآن الكريم).
وأشهر نماذج الطغيان والكفر فرعون والنمرود عليهما اللعنة حتى يوم الدين .
(وإن لم يذكر اسم النمرود في القرآن صريحا لكن الرأي الراجح أنه هو الذي جادله إبراهيم الخليل عليه السلام ) .
أما أشهر نماذج العدالة والشكر سليمان بن داود عليهما السلام وذو القرنين .
هؤلاء قد منّ الله عليهم بملك ربما لم يصل لمثله أحد ولن يصل أحد لملك مثل ملك سليمان بن داود عليهما السلام.
وليس مجالنا هنا إثبات ضخامة ملكهم لكننا سننظر إليهم كنماذج لعدالة الحكم بين العباد والشكر لرب العباد الذي وهب لهم الملك . ونماذج الطغيان والكفر والاغترار بالدنيا ومظاهرها الزائفة ونسيان الموت .
فهاهو فرعون ممدود الجسد وآثاره هو وقومه باقية وذلك من حكم الله الذي يريد للناس أن يأخذوا العبرة والعظة .
فقد وصل ملكه مكانة جعلته يستعبد الناس وكذا النمرود فعل عندما صور له عقله القاصر أنه يحيي ويميت ونسي أو تناسى أنه لا يستطيع التحكم في أنفاسه أو نبضات قلبه . وكل واحد منهم يرى أنه وصل بملكه لمكانة الإلوهية فأجبروا الناس على عبادتهم من دون الله بالحديد والنار قتلا وتعذيبا أما التنفيذ فهم يستخدمون بطانة السوء ممن حولهم حيث يحركونهم كيفما يريدون .
بينما( ذو القرنين) أعطاه الله ملكا مكنّ له الأسباب (وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ ۖ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا (83( إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا (84(َفأَتْبَعَ سَبَبًا (85(حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا ۗ قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا (86))) فماذا كان رده بعد خطاب الله له؟؟ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَىٰ رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا(87) وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَىٰ ۖ وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا)88)) سورة الكهف ـــ لأنه مؤمن شاكر كان همه الأول أن يؤمن العباد بربهم وكذلك تطبيق العدل بينهم ولم يصبه الطغيان والكبر والغرور بهذا الملك العظيم الذي وصل المشرق والمغرب .
أما سليمان بن داود ــ عليهما السلام هو وأبيه ـــ فهو معصوم من الطغيان والكفر لأنه من أنبياء الله ومع ذلك بقي خائفا من فتنة الملك والدنيا وثبت ذلك في كتاب الله ((قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ 40) الآية40 النمل)
لقد كانت نتائج العدل والشكر وعدم الغرور بزيف الدنيا خلود الاسم والذكرى الطيبة في الدنيا والنعيم المستديم في الآخرة في جنات خالدين فيها جزاء لهم على ذلك العمل وكانت نتائج الظلم والطغيان والكفر بالله وغياب العدالة في الحكم وخيمة على فرعون والنمرود وأمثالهم ممن تولوا شيئا من أمر الناس منذ أن خلق الله أدم حتى هذه اللحظة وهناك الكثير من الأسماء أصابتهم أحداث مشابهة مع اختلاف درجات العذاب والعبرة بل أن بعضهم من المسلمين فالرئيس العراقي السابق صدام حسين كمثال دفع ثمن طغيانه واستبداده وظلمه للناس أثناء حكمه بأن سلّط الله عليه عدوا أقوى منه ففقد ملكه ومات أبناؤه أمام عينيه وشردت بناته ولم يستطع فعل شيء لدرء تلك المصائب وفي آخر المطاف فقد حياته والشيء الوحيد الذي يحسب له نطقه للشهادتين قبل إعدامه فربما تكفّر تلك المصائب في الدنيا عن بعض خطاياه في الآخرة .

ختاما:
إلى كل إنسان وليّ من أمر الناس شيئا صغيرا كان أو كبيرا تأكد أن الموت نهايتك وإذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك فما أنت إلاّ عبد من عبيده . وإذا أصابتك ذرة من كبر أو طغيان فحاول أن تستطيع التحكم بنبضات قلبك وأنفاسك إن كنت قادرا فتكبّر .أما إذا هممت بمظلمة أو سرقة فابحث عن مكان لا يراك الله فيه ونفّذ إن وجدت المكان . ولا تحتقر إنسان أو تظلمه فالنار من مستصغر الشرر ودعوة المظلوم لا ترد وكل جبار له نهاية مؤلمة .



5

بواسطة : المدير
 1  0  1185
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-03-2011 10:59 مساءً احمد يحيى مباركي :
    جزاك الله الف خير يا استاذي العزيز مساوى قيسي مع تحيات ابنك الطالب في اول ثانوي (أ)