• ×

06:21 مساءً , السبت 19 سبتمبر 2020

عبدالمجيد عريبي
عبدالمجيد عريبي

اعادة تشكيل التاريخ العربي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لأول مرة نرى أن التاريخ العربي بدأ
يشكل نفسه ويعيد بناءه أبناء الأمة العربية في الوطن العربي دون أن يتدخل طرف آخر في التشكيل للهرم السياسي فلقد فاجأت العالم ثورة الشباب العربي.
في تونس وفي مصر والأحداث مازالت مستمرة,فلم يكن يتوقعها ولا كانت في الحسبان لأقوى جهازين استخباراتين في العالم "الموساد الإسرائيلي "وجهاز ا"لاستخبارات الأمريكي"CIA

أمريكا نفسها وبكل عظمتها في العالم تصادمت كل الآراء على السنة مسؤوليها ففي البداية كانت التصريحات متخبطة لا تعلم أي اتجاه ترمي إليه إلى إن اقتنعت أمريكا والدول الكبرى انه لا مجال ولا مساومة إلا مع قناعة الشعوب فبدأت تنحاز لصفوف الشباب حيث الأنظار تتجه في وسط القاهرة (ميدان التحرير)أنا بصدد متابعة التطورات المتتالية في غضون أيام من ثورة الشقيقة تونس اندلعت ثورة أم الدنيا على أيدي شعبها وخاصة الشباب ثورة دون سلاح او انقلاب عسكري او دعم خارجي أو تنظيم أو أحزاب معارضة فكانت المحطة الثانية مصر ففي يوم الغضب كان الجمعة 25يناير2011م. واستمرت الحشود وتزايدت الصيحات المنددة برحيل مبارك ففي الجمعة الماضية كان جمعة الرحيل ومازالت ثورة الشباب مستمرة نضال حضاري وانقلاب سلمي حضاري فعندما يعتصم أكثر من مليون في ميدان التحرير.

وفشلت كل المحاولات وتلك التنازلات التي قدمها الحزب الحاكم والاستقالات المتواترة مع مجريات الأحداث أمام إرادة شعب فعندما تتوحد الشعوب تتحرر النفوس فينكسر الحاجز المريب حاجز الخوف من الحاكم وأعوانه وجلاوزته وجمالة وخيوله وعصيه ورصاصات جنوده.

عندما يرتقي الفكر يرتقى علماً ومعرفة ونوراً فعرفت الشعوب مالها وما عليها من حقوق على الحكام تجاه شعوبهم .
فكأن المراجع للتاريخ نجدة كفكر .فعلا هذه الدولة الإسلامية الحقيقة بدأت تستعيد أصلها وثوابتها الحقيقة منذ أن بدأت الخلافة الإسلامية واختيار أبو بكر الصديق كأول خليفة وكان الحاكم السياسي الأول للدولة الإسلامية في التاريخ بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم .ولم يأتِ بانتخابات مزورة ولم يأتِ حتى على خاطرهم توريث الحكم أو تمهيد انتقاله للأبناء وحتى لو بانتخابات ديمقراطية.
والتعددية السياسية لتلك للأحزاب وكل تلك القوى تبقى دائما تحت الحزب الحاكم في تلك الدول .

عبد المجيد عريبي

 5  0  1655
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-08-2011 01:57 مساءً جابر هزازي :
    شكرا على المقال
    شكرا لك على هذا التميز

    بانتظار جديدك

    والله يحفظكم ويرعاكم
  • #2
    02-08-2011 09:00 مساءً يحيى سلامي :
    منور والتميز موجود والله لقلمك طعم اخر منتظرين جديدكم
    وفقكم الله

    1
  • #3
    02-08-2011 10:40 مساءً عبدالرحيم عريبي :
    كما يبدو لي ان وراء هذا المقال مقال اخر متى سيرى النور
    وفقم الله
  • #4
    02-15-2011 02:17 مساءً أبوخالد :
    أخ عبد المجيد (( لأول مرة نرى أن التاريخ العربي بدأ يشكل نفسه ويعيد بناءه ابناء الأمة دون تدخل ) كلمات ليست كالكلمات بل كالكمات
    ياأخ عريبي هذا مايحتاج تفسير فلا تفسر الماء بعد الجهد بالماء عام 2011 عام التغييير وليس التغير إن كان من مطلع0
    نراك في مقال قادم اكثر موضوعية وورقي بالمستوى الفكري لمخاطبة القاريء المثقف فالكتابة في المجال السياسي تحتاج لايديولوجية معينة اأحسب أنك تسعى للوصول لها ولكن امامك مشوار طويل
    تحياتي التاريخ العبري بدأ يشكل نفسه
    • #4 - 1
      02-23-2011 06:14 صباحًا عبدالمجيد عريبي :
      ثورة الشعب السعودي قد تأتي متزامنة مع سقوط القذافي

      في ضل التغيرات والأحداث المتتالية التي تشهدها المنطقة في ألأوضاع على مسرح الشارع العربي التي صنعها إنسان هذه المنطقة في الدول العربية وما قد حققته تلك الشعوب في تلك البلدان التي استطاعت أن تعيد لنفسها ما قد افسدة الدهر وصنعة الغرب لهم من رؤساء وحكام لخدمة الاحتلال والاستعمار والتحكم بمصالح الشعوب عن بعد وتدار من الدول العظمى التي باتت الآن بعد انهيار صنمان كبيران في المنطقة والآن الصنم الأكبر في الطريق وهو هالك في الأيام القادمة لا محالة بعد أن جثم على الكرسي 42 عاما. ليسجل بذلك الرقم القياسي على الكرة الأرضية حاكم سياسي.فمنذ بدايته يعتبر أكبر داعم للثورات والانقلابات في العالم وخاصة في القارة الأفريقية والراعي الرسمي للدسائس والاغتيالات في الشرق الأوسط مستغلا ما تنتجه ارض ليبيا من ثروات وما حباها الله من خيرات كالبترول وغيرة بينما المواطن الليبي مشرد في دول العالم طالبا للقمة العيش.والمواطن الذي يعيش في ليبيا عاش حقبة ماضية متكبدا مرارة الحياة الكريمة على أرضة وفي وطنه من الحرمان والتهميش دورة واستخفاف بحرية وعقول الآخرين وإهمال لشعبة وحرمانهم من اقل حقوقهم في الحصول على الغذاء ودواء والرعاية والاهتمام بمطالبهم. فعاش القذافي ونظامه تلك السنوات عصر من الاستبداد والظلم على الشعب الشقيق الليبي.مقسما ذلك الديكتاتوري ثروة البلاد لمصلحته وعائلته الخاصة ولتغذية الإرهاب في العالم. وما دفعة من تعويضات لضحايا القتلى للطائرة التي أدين هو ونظامه على يد مخابراته بتفجيرها.في (قضية لوكربي)وحربة مع تشاد.التي كانت في السنوات السابقة,ولهذا النظام الدموي الهستيري السادي تاريخ مظلم الكثير من الأحداث طفحت على السطح وما خفي كان أعظم والله اعلم!.ولعل ما ينتظره الشارع السعودي من حدث هام يوم الأربعاء القادم ستشهد ارض المملكة ثورة من الفرح العارم بخبر مقدم خادم الحرمين الشريفين إلي ارض الوطن تعيشه كل مدن المملكة إن شاء الله بعودة الملك الغالي والحاكم المصلح والأب للصغير والأخ للكبير الملك الإنسان المتواضع خلقا الخالد حبة في قلوبنا.فمنذ تولية الحكم يحفظه الله وشغله الشاغل مصلحة شعبة وتحقيق طموحاتهم ومزيدا من الإصلاحات يوما بعد يوم تصب لصالح المواطنين. وقد يكون عودة ملكنا الغالي متزامنا مع مع أفراح الشعب الليبي بإسقاط هذا القذافي ونظامه وينتصر الحق فيكون نهاية كل عميل والطاغية نهاية كل حاقد وانهيار الظلم وسحق الظالم وان الله يمهل ولا يهمل يا حكام العرب الطواغيت والإجحاف بحقوق الشعوب
      .
      عبدا لمجيد عريبي
      صريح للغاية
  • #5
    02-23-2011 06:12 صباحًا عبدالمجيد عريبي :


    في ضل التغيرات والأحداث المتتالية التي تشهدها المنطقة في ألأوضاع على مسرح الشارع العربي التي صنعها إنسان هذه المنطقة في الدول العربية وما قد حققته تلك الشعوب في تلك البلدان التي استطاعت أن تعيد لنفسها ما قد افسدة الدهر وصنعة الغرب لهم من رؤساء وحكام لخدمة الاحتلال والاستعمار والتحكم بمصالح الشعوب عن بعد وتدار من الدول العظمى التي باتت الآن بعد انهيار صنمان كبيران في المنطقة والآن الصنم الأكبر في الطريق وهو هالك في الأيام القادمة لا محالة بعد أن جثم على الكرسي 42 عاما. ليسجل بذلك الرقم القياسي على الكرة الأرضية حاكم سياسي.فمنذ بدايته يعتبر أكبر داعم للثورات والانقلابات في العالم وخاصة في القارة الأفريقية والراعي الرسمي للدسائس والاغتيالات في الشرق الأوسط مستغلا ما تنتجه ارض ليبيا من ثروات وما حباها الله من خيرات كالبترول وغيرة بينما المواطن الليبي مشرد في دول العالم طالبا للقمة العيش.والمواطن الذي يعيش في ليبيا عاش حقبة ماضية متكبدا مرارة الحياة الكريمة على أرضة وفي وطنه من الحرمان والتهميش دورة واستخفاف بحرية وعقول الآخرين وإهمال لشعبة وحرمانهم من اقل حقوقهم في الحصول على الغذاء ودواء والرعاية والاهتمام بمطالبهم. فعاش القذافي ونظامه تلك السنوات عصر من الاستبداد والظلم على الشعب الشقيق الليبي.مقسما ذلك الديكتاتوري ثروة البلاد لمصلحته وعائلته الخاصة ولتغذية الإرهاب في العالم. وما دفعة من تعويضات لضحايا القتلى للطائرة التي أدين هو ونظامه على يد مخابراته بتفجيرها.في (قضية لوكربي)وحربة مع تشاد.التي كانت في السنوات السابقة,ولهذا النظام الدموي الهستيري السادي تاريخ مظلم الكثير من الأحداث طفحت على السطح وما خفي كان أعظم والله اعلم!.ولعل ما ينتظره الشارع السعودي من حدث هام يوم الأربعاء القادم ستشهد ارض المملكة ثورة من الفرح العارم بخبر مقدم خادم الحرمين الشريفين إلي ارض الوطن تعيشه كل مدن المملكة إن شاء الله بعودة الملك الغالي والحاكم المصلح والأب للصغير والأخ للكبير الملك الإنسان المتواضع خلقا الخالد حبة في قلوبنا.فمنذ تولية الحكم يحفظه الله وشغله الشاغل مصلحة شعبة وتحقيق طموحاتهم ومزيدا من الإصلاحات يوما بعد يوم تصب لصالح المواطنين. وقد يكون عودة ملكنا الغالي متزامنا مع مع أفراح الشعب الليبي بإسقاط هذا القذافي ونظامه وينتصر الحق فيكون نهاية كل عميل والطاغية نهاية كل حاقد وانهيار الظلم وسحق الظالم وان الله يمهل ولا يهمل يا حكام العرب الطواغيت والإجحاف بحقوق الشعوب
    .
    عبدا لمجيد عريبي
    صريح للغاية
    undefined