• ×

08:13 مساءً , الجمعة 30 أكتوبر 2020

المدير
المدير

صور طالبات الرياض على صحيفة سبق !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بتاريخ 20/01/2011 نشرت صحيفة سبق خبراً يحمل موضوع لقضية تحت عنوان : ( طوفان "علاقات غير سوية" يجتاح "التعليم النسائي" بعيداً عن أعين الرقابة .) وهو عبارة كشف لحقائق فيما يخص ظاهرة العلاقات الغير سوية بين الطالبات في مدينة الرياض وكان الحوار مع بعض الطالبات بمختلف مراحل التعليم وللأسف بأن الجميع يعلم بأن هناك الكثير من فتيات المجتمع سواء من الطالبات أو غيرهن مَن يُمارسن هذه الظاهرة المنبوذة دينياً وإجتماعياً وغير ذلك ، ولكن صحيفة سبق ركزّت في موضوعها بتسليط الضوء على طالبات مدينة الرياض ومن خلال خبرها المنشور فقد توسعت في إخراج الكثير من الحقائق للمجتمع عن هؤلاء الطالبات .


في الحقيقة لا أحد ينكر وجود مثل هذه الظاهرة في مجتمعنا وباقي المجتمعات سواء العربية منها أو غير العربية وليس فقط بين طالبات مدينة الرياض وحالها حال أي ظاهرة غريبة قد تتفشى في أي مجتمع ، وبما أن خصوصيات البنات تُعتبر من الأمور المُبطّنة وصعب التعامل معها من قبل المجتمع أو حتى أجهزة أمن الدولة وعلى رأسها هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مما يجعل الأمر أكثر تعقيداً وكذلك يزيد الصعوبة في السيطرة والحد من تفشي هذه الظاهرة بين فتيات المجتمع السعودي ، ولا اخفيكم بأنني قرأت شيء من القلق فيما يخص فتيات المجتمع السعودي حينما قرأت الخبر المنشور على صحيفة سبق والذي إنتشر بشكل ملفت للنظر على المواقع الإلكترونية وخاصة المنتديات ، مما جعلني أتنفس بصعوبة وأتساءل عن سبب تفشي مثل هذه الظاهرة في مجتمعنا وبشكل مخيف وخاصة أن سبق تؤكد ذلك من خلال اللقاءات التي قرأتُها في الخبر مع بعض الطالبات والتي يعترفن بإنتشار هذه الظاهرة بينهن وكأن الأمر عادي بحجة أنها ليست الوحيدة بل أنه شعور متبادل وقد يحصل بين أي طالبة وأخرى .!


الشيخ محمد العصيمي والذي أجرت سبق حوار معه بهذا الخصوص قد حذر من أن تكون هذه الظاهرة سبباً لهلاك امتنا وسخط الرب بهذا المجتمع كامل لأن الله قد سخط باممة كاملة بسبب الشذوذ الجنسي وقد يحصل ذلك مع مجتمعنا بسبب هذه الفئة من الفتيات وشذوذهن وبالطبع هذه الفئة ملعونات على حسب وصفه والاتي يعشن حياة غير سويّة بسبب شذوذهن الجنسي وممارسة الرذيلة مع بعضهن ، علماً بأن الشيخ العصيمي أكد بنفسه وجود الكثير من هذه الحالات في جامعات البنات بالمملكة العربية السعودية وإتهم العصيمي "المجالس التأديبية" في الجامعات السعودية حيث قال بأنها لم تعد كالماضي، بل أصبحت متساهلة في هذه الأمور خاصة في ظل ما نشهده من "انفتاح" ، وأشار إلى ضرورة حل مثل هذه المشكلات بالتدرج، وذلك من خلال البحث عن جذورها النفسية لدى الفتاة، ومن ثم محاولة مساعدتها بمشاركة مؤسستها التعليمية وذويها حتى تستطيع الفتاة أن تخرج من هذه الحالة الشاذة والتي قد تكون سبباً في هلاك أمتنا والعياذ بالله .





،،،،،،،،


خيرات الأمير
kalameer@hotmail.com

بواسطة : المدير
 3  0  2246
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-21-2011 11:18 مساءً ابو طلال :
    الام مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق

    لاحول ولا قوه الا بالله الله يصلحنا و يصلحهم والله زمن الله يجيرنا منه ومن انتشار ظواهره الام ماتدري تخاف على بنات من الشارع ولا من داخل الصف التعليمي وين التربيه والتعليم طيب الشارع له حكومه وهيئه طيب التعليم وين الرادع والله المفروض يكون هناك مربي لهذا الامر مثل مااهتمت الوزاره بوضع المناهج التعليميه تهتم بوضع التربيه اولا واخيرا طيب الي بنتها في البيت ماشاء الله متربيه بس صديقات السوء غيرو تفكيرها بالمدرسه المفروض يكون هناك مسؤوله عن هذا الأمر الأم صح ماتقصر من جهتها بس بنتها مو قدامها في المدرسه يعني خافوا الله يا وزاره التربيه والتعليم ركززتم على التعليم ونسيتم التربيه ( لولا المربي ما عرفت ربي ) وشكرا.



    1
  • #2
    01-22-2011 08:26 صباحًا ابن شواف :
    مصيبة وطامة عُظمى ابتلي بها فئات من هؤلاء الفتيات ، ويعودذلك إلى البعد عن التمسك بالدين الإسلامى وقيمه النبيلة ، وكذلك بسبب ما تبثه بعض القنوات الماجنة من فسق وعهر وابتذال ، وتوجيه النصيب الأعظم من هذا الخبث إلى المجتمع الإسلامي بكل الطرق المفسدة .

    حمى الله ابناءنا وأبنا جميع المسلمين من خبث المتربصين بنا وبأبناء .
  • #3
    01-22-2011 11:09 صباحًا صراحه :
    هذا يرحع الى عدم التربيه من البيت واكيد اهل البيت عمي او يتعامون