• ×

07:44 مساءً , الجمعة 25 سبتمبر 2020

صورة للكتاب
صورة للكتاب

المواطن بين دكتاتورية التجار وغياب الرقابة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
رغم كل الجهود التي تبذلها حكومتنا الرشيدة وفقها الله من أجل راحة المواطن ورفاهيته بغرض تحسين مستواه المعيشي وسد حاجات الأسر الفقيرة ونلاحظ ذلك في زيادة رواتب الموظفين , وازدياد أعداد المستفيدين من الضمان الاجتماعي والخدمات الاجتماعية والقضاء على الفقر والبطالة إلا أن المواطن والذي أرغب في تسميته( بالضحية ) سرعان ما يصطدم بدكتاتورية التجار المبنية على الجشع والطمع من خلال الزيادة في أسعار المواد الغذائية لفتراس المستهلك وهذه الزيادة أصبحت شبه يوميه دون أي رادع لهذا الجشع , وبهذا كانت النتيجة والمحصلة النهائية لكل هذه الجهود نجاح التجار في تحويل هذه الزيادات إلى أرصدتهم لأنهم يظنون بأنها حق من حقوقهم وعليهم سلبها من ( الضحية ) , وإجهاض كل الجهود الحكومية الطامحة إلى راحة المواطن وتحسين مستواه المعيشي , وتحطيم آمال (الضحية ) وزيادة فقره وقلة حيلته , والسبب الرئيسي في فشل هذه الجهود إلى انعدام الرقابة من قبل ( وزارة التجار) وأحببت تسميتها بهذا الاسم لأنها تقف موقف المتفرج الذي لا يحرك ساكنا وكأنها غير معنية بالمستهلك ألا وهو ( الضحية ) إنما معنية براحة التجار ورفع مستوى أرصدتهم التي لا تتجاوز بضع المليارات فهنيئا للتجار دكتاتوريتهم , وحظا أوفر لك أيها ( الضحية




1

بواسطة : صورة للكتاب
 1  0  1008
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-07-2011 07:06 مساءً أبو ريان :
    أحسنت وأوجزت بمقالك ياأستاذ أسماعيل وانا اشاركك الرأي تماماً فيما قلت وبالمناسبة أحس بأن ما متبت ينطبق على فرع وزارة التجار ة بمنطقة جازان مثل ما اسميتهامقالك يدل على حسك الوطني بالمسئولية لذا لك مني خالص الشكر والأحترام.


    1