• ×

09:57 صباحًا , الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

محمد سالم الغزواني
محمد سالم الغزواني

عندما تصدق البلدية وعودها !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تعتبر البلديات من أكثر الدوائر الحكومية جدلا لدينا عندما تعمل يكون الرضاء متواضعا وعندما تهمل أو لا تعمل يكون الرد شرسا من الجميع وكل هذا يدل على أهمية البلدية في بناء مدينة متناسقة بخدماتها المهمة التي لا يستغني عنها أحد , ربما أنني لست من رواد البلدية بشكل كبير ولكن كثيرا ما أسمع عن عدم الرضا عن خدمات البلدية لأن على عاتقها الكثير والكثير , وكانت لي زيارة لبلدية محافظة العيدابي ببلغازي وعندما دخلت مكتب سعادة رئيس بلدية المحافظة وتكلمت معه عن أحد المواضيع وجدت رجلا متواضعا متفاهما واستبشرت خيرا وتمنيت له التوفيق لأنه لم يأتي للبلدية الا عن قريب وأكيد أن لديه بعض الإصلاحات المستقبلية , وبعد أن ذهبت للموظف المختص الذي أحالني إليه وجدت منه وعودا وكلاما جميلا لان أحد المواضيع التي تناقشت فيها معه موضوع لا يخصني انا فقط بل يخص غيري وهو جزء من شارع مغلق فيه مدخل للإشراف التربوي بمحافظة العيدابي سفلت المدخل فقط ولم تكمل بقية السفلتة , حيث تم سفلتت الجزء الشمالي من الطريق المغلق ليكون مدخلا مباشرا للإشراف ولكنه لم يكمل القطعة الصغيرة الباقية بين مدخل الإشراف والورشة المجاورة جنوبا وقد وجدت وعدا من الموظف المختص بإنهاء هذا الموضوع لكي أستفيد منه أنا شمالا وصاحب الورشة جنوبا و الإشراف غربا لكي تكون هنالك مواقف تليق ومدخل جميل للإشراف التربوي , ولكن لم توفي البلدية بوعدها إلى حينه وحينما ذهب أحدهم للموظف المسؤول قال بأن المشروع قد استكمل , وتعجبت !! ربما أن هذا الشارع يحمل جنسية أخرى أو انه سيهز ميزانية البلدية لو استكمل أم أن عدم وجود رقابة هو السبب , وعلمت أن ما يقال هو واقع وليس خيالا وعلمت أن شكاوي المواطنين أتت بعد أن ذاقوا الأمرين من مراجعتهم للبلدية , أنا ضربت مثالا لمسته أنا ولم آتي بأمر من ضرب الخيال , انتظر أهالي بلغازي سنين وسنين لكي تكون لديهم بلديه تقدم لهم الخدمات كاملة بعد طول انتظار , وكان لهم فرحه حينما تحول المجمع القروي إلى بلدية , نعم هنالك مشاريع قيد التنفيذ وهذا لم يكن موجودا منذ ما يقارب الستة أشهر ولكن لكي يقوم الإعلام بدوره فيجب أن ننقل ما بداخل المواطن السعودي في ذلك المكان , والسؤال هل ستستكمل جميع المشاريع كما يجب أم أن أجزاءً منها ستفقد تحت طي الإهمال أو التجاهل كما حدث مع مدخل الإشراف التربوي , العيدابي حاضرة جديدة ومدينة حلم بها الكثير ليس أهالي بلغازي فقط بل أهل المنطقة الجبلية لتكون حاضرتهم المستقبلية فهل سيتحقق حلمهم أم أن ما حدث أمام بوابة الإشراف سيحدث في كل مشروع , وهذا نموذج بسيط مازال حياً , حي المهدج انتظر كثيرا لكي تدخله السفلته والإنارة رغم أنه من أقدم الأحياء فهل سيكون واجهة حضارية للعيدابي وتزال الورش من جنوبه , عندما تتجول في شوارع مدينة العيدابي تجد الحفر بجميع أشكالها وكذلك سيلفت نظرك ضيق الطريق الرئيسي في المحافظة حيث كان هنالك إزالة للمباني على الطرفين لكي يتم توسعة الطريق ولكن لم يحدث شيء إلى تاريخه , وهل بعد الإزالة إن حدثت سيكون الطريق متسعا بما فيه الكفاية أم أن هنالك دراسة دقيقة لذلك , نحن نتمنى من سعادة رئيس البلدية بأن يضع لمسته الواضحة لإكمال المشاريع في كل من محافظة العيدابي وعيبان وجميع أنحاء بلغازي , منذ سنين طويلة وأهالي عيبان ببلغازي ينتظرون الإنارة لجميع الاحياء دون ذكر أسمائها لكثرتها حيث لم يتم إلا إنارة الطريق العام وقد لمسنا الحاجة الماسة للإنارة مع سهر رجال بلغازي لردع أي تسلل لأنهم في الخط الثاني من الحدود ولو كانت هنالك إنارة لكانت المراقبة أكثر سهولة , وقد عانوا كثيرا ولكن الله سلم , وعدتنا البلدية وعودا فهل سترى النور , أم أنها ستصاب بالعمى , أم أن الربان الجديد سيقود سفينته إلى بر الأمان رغم العواصف ؟؟ أم أننا سنهتم فقط بكم مرة وردة كلمة الإشراف هنا !!


2

 0  0  1061
التعليقات ( 0 )