• ×

04:57 صباحًا , الإثنين 26 أكتوبر 2020

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

أين تتجه البوصلة القطرية ؟!!!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تناقلت وسائل إعلامية مختلفة وصحف ومواقع اليكترونية عن مناورات عسكرية مشتركة بين قطاعات من القوات المسلحة القطرية والإيرانية بموجب مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين قطر وإيران, في الوقت الذي خرجت مقررات قمة مجلس التعاون الخليجي والتي انعقدت بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي بقرارات منها وضع الجزر الإماراتية الثلاث التي تحتلها إيران منذ عهد الشاه الراحل وذلك نظراً لرفض إيران كل النداءات والتمنيات بأن تسوى تلك المسألة ،وتعود السيادة لدولة الإمارات ولذلك بإحالتها للأمم المتحدة والتحكيم الدولي .

ولقد ردت إيران بنفس نهجها السابق باعتبار الجزر الثلاث جزء من الأراضي الإيرانية , تماماُ كما تخرج بين الفينة والأخرى مطالبات من مسؤولين إيرانيين ونواب من المحافظين بالادعاء بأن البحرين جزء من إيران ما تلبث أن تعتذر رسميًا لرفع العتب، ولكن النوايا لازالت على ما تعتبره ميراثها التاريخي, وفي الوقت الذي يهدد فيه قادتها العسكريون أن يطال رد إيران العسكري ضرب مواقع اقتصادية وأهداف حيوية بالخليج مع أي تحذير أميركي لإيران بالتخلي عن برنامجها الخاص بتخصيب اليورانيوم أو مواجهة رد قاسٍ نظير مراوغاتها .

ومع كل هذا، يتضح أن دويلة قطر تريد أن تنأى بنفسها أن تكون كما جيرانها أي أن تكون شاذة وهذه مشكلتها, لعلها تكون على الحياد في حال تنفيذ إيران تهديداتها لو تعرضت منشآتها النووية لعمليات عسكرية في الغالب ستكون جوية,ولا أعتقد بأن إيران قد نسيت بل تناست ما كانت تردده بأن قطر وبما يتواجد بأراضيها من مخازن أسلحة أميركية هي الأضخم بالعالم خارج أراضي الولايات المتحدة الأميركية تحتضنها قاعدة العديد.

وبهذا فلدويلة قطر الحرية باتخاذ قراراتها وشكل علاقاتها مع الدول الأخرى لذلك ؛ فلن تجد دولة بمجلس التعاون تتدخل بشأن قطر وقرارها ؛ولكن ما يدور بين أميركا وإيران من حملات غير ما يدور خلف الكواليس فهما على توافق تام بكل الأمور الخاصة بالشأن العراقي وأكبر دليل على ذلك الإصرار الأميركي الإيراني على إعادة ترؤس نوري المالكي للحكومة العراقية ,والصمت المريب على اضطهاد ومضايقة والتنكيل بالمعارضة الإيرانية بمخيم أشرف بالعراق.

أما قطر فلاشك أنها أعطت أميركا العلم بنيتها الشروع بمناورة عسكرية مشتركة مع إيران تعكس برأيي تقاربا تسعي قطر لأن يكون واقعاً بين طهران وواشنطن ويدلل على عدم الأخذ بما يروجه الإعلام الإيراني عن " الشيطان الأعظم " .

ظاهريًا؛ لتبدو قطر وكأنها لا تكترث بما بين أميركا وإيران من خلافات وأنها قريبة من الطرفين , كما تدلل عن تبادل الخبرات والزيارات بين الوفود العسكرية حسب مذكرة التفاهم التي وقعها الجانبان القطري والإيراني وتشير المعطيات إلى أن الأمور تتجه للتهدئة بين أميركا والاتحاد الأوروبي وإيران... فقطر هي "ترمومتر" يؤشر لطبيعة ما يدور خلف الأبواب المغلقة حيث تحاول قطر أن تؤكد بأنها همزة الوصل بين الأمريكيين والإيرانيين وهذا يفسر موافقة طهران على تلك المناورات مع قطر التي تخزن بأراضيها أسلحة ومعدات عسكرية ترى فيها إيران تهديدا لها بينما بالباطن كانت لضرب العراق تمهيدا لاحتلاله وتستخدم حاليا لعملياتها بأفغانستان.

من جانب آخر ، باعتقادي أن مذكرة التفاهم تلك شبيهة لحد ما بورقة التفاهم التي وقعها العماد ميشال عون مع حسن نصر الله والتي جنى ثمارها الجانب الأقوى وهو حزب الله إذ استطاع أن يحدث شرخاً على ما هو موجود بين الأطراف المسيحية,وبموجب مذكرة التفاهم القطرية الإيرانية في الجانب العسكري والتدريبي عبر مناورات مشتركة سيصبح من غير العملي أن يكون هنالك توازن بين موقع قطر ومساهماتها بقوات درع الجزيرة الذي تشارك به دول المجلس الست إذ من المعروف أن إنشائه كان على خلفية التهديدات الإيرانية خلال حرب الخليج الأولى , ومن خلال تلك المذكرة العسكرية المبرمة بين البلدين إيران وقطر ليس مستساغا أن توفِّق بين وضعها ضمن منظومة قوات درع الجزيرة ولو من الناحية الرمزية والأدبية .

ولذلك وكما درجت قطر منذ بداية عهد الشيخ حمد أن تضع لنفسها إستراتيجية تعوض بها محدودية مساحتها وثقلها السكاني بالقيام بأدوار دراماتيكية متسارعة لتحتل مكانة دول كبيرة بالمنطقة وبخاصة المملكة وهذا يدلل أنها ستكون عنصرًا فاسدًا في مجلس التعاون الخليجي., ولكن تلك الخطوات تكتيكية آنية اتسمت بضجيج إعلامي ولكن تبقى بالطبع دولة صغيرة لن يكون من المفيد أن تدخل مع دولة معادية لدول الخليج والأمة العربية ، عدا جماعات مرتبطة بالولي الفقية ستؤسس ليد نجسة تنفذ أهدافها ، وبتنفيذ المناورة عقب توقيع قطر بقمة أبوظبي على بيان القمة المندد باحتلال ايران الجزر الثلاث ورفضها التفاوض حولها واعادتها لحضن دولة الامارات .

وستؤسس قطر ومعها جماعات وأحزاب منها حزب الله ، للقيام بخطوات من شأنها أن تمثل نجاحًا لطهران بإحداث ثغرة لإضعاف سعي دول المجلس الأخرى كي تكبح جماح إيران التي لازالت تمثل تهديداً لدول الخليج كافة ولها أطماع لا تخفيها نحو البحرين وإصرار إيراني لا يتزحزح كونها صاحبة السيادة الوحيدة على الجزر الثلاث,وبسعيها الحثيث لتكون لاعباً رئيساٍ ذا نفوذ واسع ومؤثر بالمنطقة العربية , وتلك المذكرة العسكرية مع قطر تعتبر خطوة لتوسيع نفوذها بصورة مباشرة.

لذلك يصعب التنبؤ بارتدادات وتداعيات تلك الخطوة القطرية على الحفاظ على الحد الأدنى الموجود بين دول مجلس التعاون والسير القطري عكس التيار مما يعطي دلالات سلبية عن حقيقة أُطر التعاون بين دول المجلس لدرجة توقيع اتفاقيات عسكرية عبر مذكرة التفاهم بين البلدين , بعيد اختتام قمة أبوظبي الأخيرة , ولتأكيد أن قرارات القمم الخليجية لا تزيد عن كونها شبيهة بقرارات القمة العربية تظل مجرد بيانات شجب واستنكار وإدانة هذا بالجانب السياسي ندرك ذلك ولا نجادل عنه ولكن أن تنفرد دولة خليجية بهكذا خطوة ستكون بلا أدنى شك لها مؤشرات عن تباينات خليجية إزاء مواجهة النفوذ الإيراني الساعي للتمدد ودس أنفه بجميع القضايا العربية الراهنة.

 0  0  1397
التعليقات ( 0 )