• ×

11:55 صباحًا , السبت 21 سبتمبر 2019

المدير
المدير

!!إيران والقفز على الحواجز  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

المتتبع للدور الإيراني على الساحة العربية والخليجية تنتابه الحيرة والقلق في آن واحد فالعلاقات الإيرانية مع جيرانها دول مجلس التعاون ظلت تراوح مكانها بين مد وجزر كذلك علاقاتها مع العرب لم تكن أوفر حظا وشابها لعبة العصا والجزرة فلا العرب فهموا الدور الإيراني المليء بالحقد الدفين وبغية تصفية الحسابات القديمة ولا إيران اتعظت وكفت أذاها وأطماعها في المنطقة العربية .
وتأتي الأحداث الأخيرة في الحدود السعودية اليمنية لتؤكد أن إيران بدأت لعبتها القذرة في المنطقة من خلال دعمها وتوجيهها المفضوح للحوثيين بالتحرش مع حرس الحدود السعودي على مرأى ومسمع من العالم وإرسالها أسلحة بواسطة السفن دون وازع من حياء أو حسن جوار ولكن الله أفشل تجنيدهم وأبطل مفعول مساندتهم لهذه الفئة المنشقة عن حكومتها الشرعية اليمنية وسنقف كسعوديين صفا واحدا مع جنوبنا الأبي ورجاله الأوفياء وسيقف العالم النزيه مع بلادنا لنصرة الحق ودحر المعتدين ومن يقف وراءهم من الغرب أو الشرق ولن تكون جازان لقمة سائغة بل غصة في نحورهم حتى يوم الدين .
وليس بعيدا فبالأمس القريب أبدت إيران إدعائها على لسان أحد صحفييها بأن مملكة البحرين الشقيقة كانت تبعا لها قبل ما يزيد عن أربعة عقود وعندما انهالت عليها التنديدات وقوة المنطق تراجعت واعتبرت كلام الصحفي غير مسئول ولا يمثل رأيها معلنة سيادة البحرين وبالتأكيد إيران بهذه التصرفات الرعناء والسياسة الهوجاء تخدم الغرب الذي يبحث عن ذريعة جديدة عبر بوابته وحارسه في المنطقة ( إسرائيل ) في سبيل قمع إيران واستنزاف مقدرات الشعوب كما فعلوا في العراق وتكون إيران أضرت بنفسها وأضرت بالمنطقة برمتها وكلنا سمعنا في أكثر من تصريح للمسئولين في إيران وهم دائما كل ما تلقوا تهديدات من الغرب أو أوروبا أو إسرائيل نجد ردها يتبلور في الرد على تلك التهديدات بضرب مصالح الغرب في الخليج كإشارة لضعفهم أمام تلك القوى وحقدهم على جيرانهم منذ زمن بعيد .
وفي ماض قريب حدثت ولأول مرة في تأريخ المدينة المنورة في العصر الحالي أن تجمهر الشيعة وأرادوا القفز على التنظيم لزيارة مقبرة البقيع الغرقد وما حدث من فوضى واعتصام في ساحة المسجد النبوي هو بالتأكيد بتوجيه مباشر أو غير مباشر من أصحاب العمة السوداء وفي مقدمتهم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الذي رمي بحذاء أحد المواطنين أمام مستقبليه وهو يمهد لحملته استعدادا للانتخابات الرئاسية الإيرانية في يونيو الفائت ولم تخطئه حيث تناقلت مواقع الإنترنت الإيرانية حينها أن مواطنا إيرانيا ألقى بحذائه على نجاد أصابته ثم اختفى وسط الزحام خلال سير موكبه في مدينة أورمية الإيرانية بسبب منع سيدة مسنة من تسليمها خطابا بيدها لنجاد .
ولا يستبعد أن تكون إيران خلف الأحداث التي شهدها حي الحسين في القاهرة بغية زعزعة أمن مصر الشقيقة والمنطقة بطرق سخيفة ومعتوهة في الوقت الذي لا تزال تحتفظ بجزر إماراتية ومواقع حقول نفط تحتلها منذ زمن وبالتالي لابد أن يعي العرب بوجه عام دورهم تجاه هذه الدولة التي سماها بوش (محور الشر ) وهي كذلك لم تصدق في علاقاتها مع العرب ولا مع دول الخليج العربي الذي يسمونه الفارسي حتى اليوم وهو مربط الفرس بيننا وبينهم فالفرس لن يحبوا العرب بقيت وستبقى علامة الاستفهام معلقة بين الفريقين ليس من اليوم فحسب ولكن على مر العصور لم تشهد العلاقات أي حميمية تذكر فقط مجاملات لا ترقى إلى المصداقية من الإيرانيين ولهم في كل عام أسلوب أو أكثر تحت مظلة الدين والحرص على قضايا الإسلام وبيضته - وهاهم ينادون لتسييس الحج وشماعة البراءة - وهم يلتحفون به في الوقت الذي يفترشون أجندة الأطماع والتوسع على حساب شعوب المنطقة وسيادتها وهم يتاجرون بقضايا المنطقة من الباطن ويتكئون على جراح الأمة ليزيد نزيفها فهل يقفون عند هذه الحدود أم ستشهد الأيام ما يثبت سوء نواياهم وحقدهم الدفين ؟؟؟؟
قد لا أفهم كثيرا في السياسة الدولية ولكن تحملونا ونحن ندلي بدلائنا حتى ولو جاءت فارغة المهم أننا نشارك في ظل ما تشهده المنطقة من تدخلات وتداخلات بسبب قادة محور الشر ولعلنا نقف على الدور الإيراني خصيصا عربيا وعالميا المستتر خلف مظلة الدين الإسلامي والحرص المزعوم على شئون المسلمين حسب رأي قادة إيران الذين بدأوا بطريقة تغريبية - هي الأقرب للتجميع كما هي بعض الصناعات المقلدة اليوم - يوزعون خدماتهم المجانية تارة على بعض دول العالم العربي وتارة يظهرون حبهم المفبرك كما هي دعوتهم سابقا لأمير قطر ضيفا للشرف في قمتهم الاقتصادية لدول غرب ووسط آسيا مع أواخر مارس الماضي وقت انعقاد القمة العربية الواحدة والعشرين في الدوحة في الوقت الذي يسعى الإيرانيون لإثارة الفتن في دول الجوار بواسطة عملائها المجندين لخدمة المد الشيعي كما هم الحوثيون في شمال اليمن وكأنهم يمارسون الدور الأمريكي والأوروبي في المنطقة الذي بدأ يعيد حساباته مع دول كانت في نظرهم إلى عهد قريب محورا للشر على رأسها إيران ولكن بطريقة إيرانية أشبه بالغراب الذي قلد مشية الحمامة فضيع المشيتين
الإيرانيون يعيشون نشوة تجديد اللهجة الأمريكية إيجابا تجاه طهران على لسان أوباما الذي أعلن مد يد السلام لإيران - كأ ي رئيس جديد لأمريكا يحاول طمس معالم العار الذي خلفه سابقه تجاه ما يسمونه بدول العالم الثالث - ورد نجاد بقبول الحوار مع واشنطن وما حصل من اضطراب في العلاقات بين البلدين بدء من غزو العراق والإطاحة بنظام صدام العدو اللدود لإيران والإتيان بقيادات شيعية تربطها علاقات بإيران إلى اتهام إيران بتسليح ميليشيات شيعية ضد أمريكا في العراق إلى الدعوة لفرض عقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي إلى دعوة إيران لمؤتمر دولي بشأن أفغانستان على لسان وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون لمتانة لعلاقات الإيرانية مع أفغانستان عن طريق الشيعة الذين يقيمون في الحدود بين البلدين ومعارضة طهران لنظام طالبان السني الذي حكم أفغانستان خمس سنوات تقريبا وقضايا أخرى سرية أشبه بعراك بين شخصين لسرقة شخص ثالث !!
كل هذه المعطيات على الأرض ما هي إلا سعي من قادة إيران لكسب الثقة مع الغرب ومع الأوربيون تارة وأخرى مع العرب باتجاه تنامي الدور أو لنقل الوكالة الغربية في المنطقة بدلا من الوكالة الذرية التي تطاردهم وتهددهم بكشف النقاب عن قدراتهم النووية التي لا زالت على طاولة المفاوضات سرا وعلنا .
من هنا فإن إيران فعلا تبحث عن موطئ قدم على خارطة سياسة الهيمنة الدولية ولكن مع القريبين ألا وهم العرب لعدة اعتبارات تاريخية ومذهبية وفي ظل فترة ركود بعد حروب الخليج العربي ساد الصمت وكبرت الغفلة أشبه بالحرب الباردة بعد انتهاء حرب الثمان سنوات بين العراق وإيران إذ أعادت إيران التفكير في منظومتها الدفاعية والعسكرية الهجومية وأعادت خارطة علاقاتها مع العرب بعد هزيمتها بفعل التضامن العربي ضد نواياها لابتلاع العراق لتبدأ تكشر عن أسلوبها الاستفزازي الذي لا ينطلي على العقلاء فهم يحلمون بدور أكبر في الشرق الأوسط ولم يحققوا نتيجة مما جعلهم يستاؤن مؤخرا من الدور المميز السعودي والمصري بالذات تجاه قضايا الأمة ولما رأوه من تقارب قاب قوسين أو أدنى في العلاقات العربية العربية بعد دعوة خادم الحرمين الشريفين التي أطلقها في الكويت ولقيت آذانا صاغية من الدول ذات العلاقة فهم ينظرون لها بمنظار الشك والريبة فيتخذون تجاهها طرقا شتى للتأليب على الأقل مع الدول التي ترى أن إيران تقدم لها خدمات سياسية واقتصادية حتى ولو كانت على حساب التزاماتها مع شقيقاتها العربية ؛؛؛

د . عبد الله غريب عضو النادي الأدبي بالباحة

بواسطة : المدير
 28  0  4092
التعليقات ( 27 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-07-2009 07:11 مساءً صوت الوطن :
    صدقت في كل حرف كتبته ايها المبدع . .

    ولكن محاولات ايران سوف تفشل لأن عقيدتهم هشة وعقيدتنا قوية والله مع الصادقين
  • #2
    11-07-2009 08:41 مساءً محمد صالح :
    بارك الله فيك كفيت ووفيت عذا هو الواقع والله يادكتور انت تعرف اكثر منى هناك دول ودويلأت ساعدة الحوتين وجعلت منهم قضية ذات محور على لأشى
    ياريت تتطرق لهم الله يحفظ بلأدنا وشعبها وارضها
  • #3
    11-08-2009 06:52 صباحًا الهنوف :
    مقال جميل وافي عن أهل القلوب والعمائم السوداء ترون كيف يتنامى الدور الإيراني في المنطقة وما خفي أعظم .

    نحن العرب بحاجة ماسة لمراجعة حساباتنا والوقوف صفا واحدا في وجه المخالفين عنا إيران زرعت لنا الشر في كل بلد عربي وتدعم أي تمرد وأي انفصال فما ذكر الدكتور غريب ما هو إلا جزء من مخططات الفرس في المنطقة العربية وليتنا نعي اللعبة

    أشكر الكاتب على التوضيح الصريح والصحيفة على الإتاحة .
  • #4
    11-08-2009 06:58 صباحًا عيون جازان :
    شكرا لكل من وقف مع جازان وأهلها في هذه المحنة والفتنة التي أطلت برأسها على جنوبنا العزيز فالوطن كله جازان وهي عيون الوطن .

    مقال سياسي من العيار الثقيل على زمرة الحوثيين ومن يقف خلفهم بكل صفاقة فهم منتحرون لا محالة وسيندمون على اليوم الذي فكروا فيه للدخول إلى أراضي المملكة

    وسترى إيران بأن لحومنا مسمومة وأراضينا عصية وسواعدنا قوية والله معناوالويل والثبور والعار على من اتبع هواه فأرداه .

    شكرا لابن الباحة ولمقالاته المتميزة .
  • #5
    11-08-2009 07:06 صباحًا سالمين :
    نحن في المملكة الحضارم نعيش في أمن وأمان كما كل المقيمين وننعم بالخير العميم وليس لنا غير الله والمملكة وقادتها وشعبها الوفي ونحن جزء منه وما التمرد الذي نراه في اليمن جنوبه وشماله ليس إلا صنيعة الغرب وإيران فالأدوار كما تعلم يا دكتور متبادلة والعين حادة تجاه السعودية لما حباها الله من نعم وفي مقدمتها قيادة حكيمة وشرع مطهر وشعب وفي وبالتالي يحسدونها على هذه النعم ولكن سيفشلون بأمر الله فلم تعرف هذه البلاد الاستعمار ولم تخضع يوما ما لدول الاستكبار في الشرق والغرب .

    أسلوبك جميل وربطك جميل وعرضك لدور إيران يبين أنها موية من تحت تبن شكرا .
  • #6
    11-08-2009 07:12 صباحًا الهرفي :
    الله يشغلك يا إيران في نفسك كما أشغلتي العرب في نفوسهم وديارهم وآخرها تسييس الحج فكل عام فعلا لهم مطالب في الحج فهم يصالحون ويداهنون الغرب وهم في إيران وإذا جاء الحج بدأوا يلعبون بالنار ويطالبون بالبراءة من المشركين وهم الذين يعادون المسلمين باعتناقهم المذهب الشيعي الذي يغذونه اليوم في شمال اليمن حتى أوصلوا اليمن وجيرانها بزرع الفتن إلى هذه الحالة .

    عليكم بالدعاء عليهم فهم خارجين ولا يطبقون الدين الصحيح وولاءاتهم كلها من دون الله ويتبعون نهج البلاغة فهم أشد نفاقا وخطرا على العرب والمسلمين .

    شكرا للكاتب لفضح ألاعيبهمفي المنطقة والخليج خاصة .
  • #7
    11-08-2009 08:40 صباحًا ابو علي :
    شكرا لك يا دكتور على هذا الطرح لقد وضعت النقاط على الحروف ولعلنا جميعا نعرف الدوافع من وراء هذه الهجمات الهمجية الشرسة على المملكة من إيران التي لم نشعر يوما واحدا أنهم يحبوننا بل دائما يزرعون لنا الفتن في كل حج والآن يجندون الحوثيين على جنوبنا الغالي .

    ليعلم الحوثيون وأنصارهم في إيران أن جنوب السعودية ليس جنوب لبنان وإن كان جزب الله والحوثيون هم صنيعة إيران فنحن في مأمن منهم ومن مخططاتهم ولن يجدوا عندنا إلا السم القاتل وسيعضون أصابع الندم .
  • #8
    11-08-2009 09:32 صباحًا متعجب :

    نشكرك يادكتور على هذه المقالة الرائعة عن هؤلاء المساكين ..............

    لن يجدوا من رجال الحرمين ونسائهم إلا كل قوة وصلابة والسهام السامة تتلذذ

    بلحومهم ..............

    أدام الله قيادتنا الرشيدة وحفظ الله جميع ولاة أمرنا ......

    زدنا يادكتور ولا تقطعنا
  • #9
    11-08-2009 01:25 مساءً المنصف :
    مقال متميز من قلم متميز هكذا يفضح الأعداء ومخططاتهم تجاه هذا البلد الذي يحتضن الجميع ويضع كل أمر في نصابه .

    لن نعير هذه الحفنة الحوثية ولا من يدعمهم ويزج بهم في الميدان وسيتلقون ضربات موجعة من جنودنا البواسل فنحن لا نعرف الغدر ونصافح الجميع باليمين وليس باليسار كما يفعلون .

    شكرا لك يا دكتور وشكرا لهذه الصحيفة التي تواكب الأحداث وتنقل الخبر بمصداقية .
  • #10
    11-08-2009 01:35 مساءً البتول :
    من هنا فإن إيران فعلا تبحث عن موطئ قدم على خارطة سياسة الهيمنة الدولية ولكن مع القريبين ألا وهم العرب لعدة اعتبارات تاريخية ومذهبية اقتباس


    هيهات أن يتأتى لها ذلك فلن تجد من العرب أي دعم حتى لو خرج بعض المتخاذلين لظروف معينة فالعروبة مصدرها القرآن وقاسمها المشترك الإسلام وليس المذاهب الهدامة التي تؤمن بالولاية لغير الله كما يفعله البعض اليوم .

    ثقوا بالنصر على الأعداء لأن عداوتهم في الأصل عداوة لله ( من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب )

    شكرا على الطرح الجميل المناسب للأحداث.
  • #11
    11-08-2009 01:54 مساءً رهف :
    عشقت وجهك وضاء ومكتحلا

    وإن بدا في درب الحزن مرتحلا

    هكذا قال شاعر جازان حسين النجمي وأنا أجير هذا البيت لجازان الفل وأقول ستنجلي الغمة وستنتهي المحنة وسيعلم الحوثيون أننا نصبر ولكن لا ننكسر

    حمى الله بلادنا من كل سوء ومكروه

    تحياتي للكاتب المتمرس والمحترف وللصحيفة تعظيم سلام
  • #12
    11-08-2009 02:03 مساءً المناضل :
    خسئ الحوثيون وخسئت إيران ومخططاتها

    خسئ الحوثيون وخسئت إيران ومخططاتها

    خسئ الحوثيون وخسئت إيران ومخططاتها

    رددوها ثلاثا كل ما تذكرتم البغاة المجرمون وكل ما تذكرتم حفدهم الدفين .

    وللعلم اتضح أن قناة الجزيرة لم تنظف بعد ولم تتب من انحيازها الفاضح السافر لتصريحات الحوثيين وزبانيتهم في داخل اليمن وخارجه والشكر للعربية ولهذه الصحيفة التي ساعدت في نقل الحقيقة .
  • #13
    11-08-2009 02:09 مساءً عين المها :
    كلنا فداء للوطن ذكورا وإناثا نفديه برقابنا ونهديه أجمل عبارات الولاء




    ( مواطنون صادقون )


    (مواطنون مخلصون)


    (عاشت بلادي حرة )
  • #14
    11-08-2009 06:57 مساءً مشاكس :
    فقط نريد إشارة من خادم الحرمين الشريفين وسنبذل أرواحنا في سبيل الدفاع عن ترااب الوطن الطاهر ولا ولن تدنسه أقدام الحفاة الذين خوت عقولهم من التفكير في المصير .

    نقول لنجادي وزمرته والحوثيين وقادتهم تبا لكم يا قوم التغذي على فتات التفكيلا السوي .
  • #15
    11-08-2009 07:16 مساءً البارقي :
    لقد أسعدني رؤيتك وأنت تنثر إبداعك يا دكتور غريب في هذه الصحيفة الناجحة فلكم قرأت لك في كثير من الصحف وآخرها الشرق الأوسط .

    وقد سرني أكثر عرضك المركز للمواقف الإيرانية تجاه الأمة العربية ومن بينها دول الخليج التي تعيش قلقا بسبب سوء نيات ومخرجات نووي إيران .

    الدور الإيران غير خاف على العرب وهم يكنون العداء ولا يمكن يصدقون لأنهم جبلوا على الاحتيال والكذب والمراوغة .

    حسبنا أنهم فاشلون ولن يصلوا لمخططاتهم ومنها الزج بالحوثيين في نحر قيادتهم ومشاكساتهم مع جارتهم المملكة التي عرفت بمملكة الإنسانية .

  • #16
    11-09-2009 12:58 صباحًا ساهر :
    ما يقوم به جنوبنا العصي على المتمردين ما هو إلا أنموذج للحمة والتلاحم بذل الغالي والنفيس في خدمة الوطن وترابه المقدس .

    ليس لنا تجارب في الحروب لأننا مسالمون وبلد سلم وإسلاموسلام مع كل البشر ولكن إذا ما دعا الداعي فنحن أسود الوغا ولن نصبر على الجور ولا نقبل الظلم .

    لا تقولون أن الحوثيين ليس لديهم سلاح فهم حثالة ينفذون أجندة غيرهم بكل حماقة ولكن هيهات أن يحصدوا غير الشر وبئس المصير .

    أيها اليمنيون الأحرار قاوموا التمرد والخونة وبائعي الشرق والأرض فهم أحفاد الموالين لغير الله ولا يغرنكم أعذارهم الواهية فأنتم تعرفون نواياهم وهم الذين سيجلبون الدمار والأجانب لبلادكم الأبية السعيدة .


    حمانا الله وإياكم من كيد الكايدين وغدرهم وخيانتهم .
  • #17
    11-09-2009 01:13 صباحًا المالكي - جده :
    سعة الإطلاع تاج هذا المقال وسرد الكاتب لعلاقات إيران بالعرب يبين حقدهم الدفين وما سمعته اليوم من لواء مصري متقاعد في القناة العربية يؤكد صدق ما ذهب إليه الكاتب .
    الدور الشرير لإيران يتنامى بزيادة ويجب إعادة النظر ليس بين دول الخليج وأصحاب العمائم السوداء فحسب ولكن على المستوى العربي .

    سعدنا بتصريح الأمير خالد بن سلطان مساعد وزير الدفاع وعباراته المركزة التي

    تزيدهم نفورا وتزيدنا طمأنينة أتمنى لقواتنا النصر على الأعداء وهو قريب بإذن الله


    شكرا للكاتب وللمداخلين وللقائمين على الصحيفة الذين يؤدون واجبهم باحترافية ومهنية عالية وتصبحون على خير ونسمع غدا كل خبر سار عن جنودنا البواسل
  • #18
    11-09-2009 01:35 صباحًا مغترب -الطائف :
    لا أعلم هل تريد إيران الدخول لأراضي اليمن أو تمارس نفس الدور مع حزب الله في لبنان ؟؟أم تريد مشاكسة السعودية لإفساد شعيرة الحج على المسلمين؟

    سؤال عريض لا يجب عليه سوى اليمنيون أنفسهم وأنا أحدهم !!!!!!!!!!!!!


    أيها اليمنيون الغيارى أنظروا خدمات السعودية في بلادنا وقارنوها بخدمات إيران


    السعودية تفتح وتبني المدارس والمستشفيات وتفتح وتعبد الطرق وإيران هي التي

    اليوم تقتلنا وتقتل أهلنا وتدمر اقتصاد بلادنا .

    هبوا صفا واحدا مع قيادتكم وناصروا السعودية واقمعوا الزمرة الحوثية الفاسدة .
  • #19
    11-09-2009 09:18 صباحًا أبو محمد :
    أبشركم أن إيران بدأت تنكشف أمام العالم ولن تجدي لنجادي تملقه مع الغرب أما موضوع الحوثيين فمحسوم وجزى الله الشدائد ويجب أن نعيد حساباتنا مع كل جار سيء ونحصن نفوسنا من فيروسات الضالين حتى ولو كنا مسالمين والله من وراء القصد وعلى المواطنين السعودديين مساعدة الأمن في الكشف عن أسراب المتسللين
  • #20
    11-09-2009 10:24 صباحًا خلود :
    كل ما ذكرت يا دكتور عن دور إيران في خلق قلقا في العالم العربي صحيح وهي تريد الظفر بأن تكون قوة عظمى في الشرق الأوسط ويظهرون الوجه الحسن للغرب والقبيح للشرق لأن عداءهم مع العرب قديم ويحاولون تصفية حساباتهم وخاصة بعد هزيمة حرب الثمان سنوات مع العراق .

    أما شوشرتهم على الحج فللبيت حمايته من الله ثم من قادة هذه البلاد الذين نذروا أنفسهم لخدمة الحرمين ولن يتساهلوا مع من يريد الإخلال بأمن الحجيج ولهذه الدولة تجارب مع زبانية إيران وذاقوا الويل ولكن يظل الدور على مواطني الدول العربية واليقظة من حكوماتهم تجاه الثعلب الإيراني وخداعه والله الحامي والمعين على الأشرار
  • #21
    11-09-2009 11:29 صباحًا ابراهيم العذلة الباحة :
    اشكرك يادكتور على هذا المقال الرائع وحمى الله بلادنا من شر الحاقدين والحاسدين وحفظ الله لنا قيادتنا الرشيده وانحن كمواطنين رهن اشارة ولاة امورنا للدفاع عن وطننا العزيز من المعتدين الفسده الحوثيين واتباعهم الارهابيين تنظيم التكفير والتفجير
  • #22
    11-09-2009 10:35 مساءً بنت الحدود :
    وتأتي الأحداث الأخيرة في الحدود السعودية اليمنية لتؤكد أن إيران بدأت لعبتها

    القذرة في المنطقة من خلال دعمها وتوجيهها المفضوح للحوثيين بالتحرش مع حرس

    الحدود السعودي . اقتباس


    صح قلمك يا دكتور عن إيران المارقة عن الشرعية الدولية برعايتها وتدريبها للارهابيين أمثال الحثالة ( الحوثيين ) ولن يكون قادمهم أفضل فهم مرتزقة.

    نزحنا من الحدود ولكننا سنعود وسيأكل أجسامهم العفة مراتع الدود وسيبقى شهداءنا البواسل في جنات الخلود بإذن الله .

    كل الوطن جيزان وهي في كل القلوب فهي القاعدة التي تتكيء عليها خارطة الوطن .
  • #23
    11-09-2009 10:46 مساءً المدمر :
    والله يا غريب لن تهتز منا شعرة في مواجهة الحوثيين ولا حتى الإيرانيين وليعلموا أن هذا الوطن القلب النابض للأمة العربية والاسلامية وأن أبناؤه لا يهابون الموت في سبيل الدفاع عنه لأنه مقدس بقدسية الحرمين .
    وعليهم أن يعوا الدرس جيدا فالحج سيمر بسلام والأمن سيعود كما كان وليعلموا أن المواطن في أنحاء المملكة وفي جيزان بالتحديد يمارس حياته اليومية دون خوف فللحرب رجاله وللسلم رجاله والله ينصرنا عليهم ما دمنا على قلب رجل واحد
  • #24
    11-10-2009 06:52 صباحًا الفجر الصادق :
    عدمنا روسنا إلم تروها

    شموخا فالوطن غال علينا

    بدأتم القهقرا يا حثالة البشر يا صنيعة الفرس ويا مرتزقة الريال والمكيال

    لن تقوم لكم قائمة حرمتم أنفسكم خيرات السعودية وشعبها وهنا وضح اللئيم


    فإن أنت أكرمت الكريم ملكته

    وإن أ،ت أكرمت اللئيم تمردا

    تمردكم على دولتكم وخيانتكم لدولتنا لا يزيدكم إلا وبالا وسندافع ونقاتل حتى آخر قطرة من دمائنا وسنحافظ على إرث الملك عبد العزيز هذا الوطن الأمجد ورجاله الأماجد

    خبتم وخاب من جندكم علينا .
  • #25
    11-10-2009 08:01 صباحًا إعلامي حر :
    بدأ التطهير ونال الحوثيون سوء المصير

    شكرا جنودنا البواسل شكرا لقيدتنا الحكيمة

    شكرا لقناة العربية

    شكرا لهذه الصحيف الإلكترونية والشيعة لن يحجبوا الشمس بغربال الهكرات

    تبا لقناة الجزية المتحيزة والفيروس الناقل لمرض الحوثيين

    شكرا لكل غيور ولكل إعلامي صادق أمثال الدكتور غريب

    شكرا لجيزان وأهلها الصامدون الصابرون على هذه الفتنة المضلة
  • #26
    11-10-2009 09:43 صباحًا رحال بهدوء :
    طفت بنا يا غريب الباحة في عوالم إيران وسوء تعاملها مع العرب حقد الفرس بانكسارهم وقهرهم حقد مذهبي مقيت فالدين واضح لا يرضى قتل المسلمين أما زبانيتهم فبيهل عليهم الأمر حياتهم مليئة بسفك الدماء في وطنهم وأوطان العرب والمسلمين ولن ينالوا من تجنيدهم الحوثيين وغيرهم إلا الوبال وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .
  • #27
    11-10-2009 11:14 صباحًا سالمين - جده :
    فلا العرب فهموا الدور الإيراني المليء بالحقد الدفين وبغية تصفية الحسابات القديمة ولا إيران اتعظت وكفت أذاها وأطماعها في المنطقة العربية . إقتباس


    والله ما ذكرته يا دكتور أنه صحيح ومع كل الأدلة التي تثبت تورط إيران في الزج

    ببلادنا في هذه الفتنة اليمنية إلا أن هناك دول لا تزال ملتزمة الصمت وليت العرب

    يراجعون حساباتهم مع هذا العدو المستتر خلف عباءة سوداء لا تنظر للدين إلا من

    زاوية واحدة ( كره السنة والسنيين ) ويتشبثون بمحبتهم الزائفة المزورة لأهل البيت

    وقد فضحتهم المستقلة في أكثر من لقاء ومناظرة ثبت فيها ادعاؤهم الكاذب .


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:55 صباحًا السبت 21 سبتمبر 2019.