• ×

08:13 صباحًا , الثلاثاء 10 ديسمبر 2019

المدير
المدير

صرخة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليتيم كائن ضعيف فقد الأم الرؤوم والأب الموجه الحنون لكنه في مقابل ذلك جعل الله له في قلوب الآخرين مكاناً فهم يتبعونه غالباً عطفاً وإحسانا , طلب لرضاء الله ثم إرضاء لذلك الداعي داخل النفس البشرية التي فطرها الله ووضع داخلها ذلك السر العظيم . ولا ينحرف عن هذه القاعدة إلا مرضى القلوب, والمريض لا حكم له كما جرت القاعدة. هذا بالنسبة لليتيم العادي لكن ما بالك أن يكون الإنسان يتيماً وأبويه حيان يرزقان ! أتصدق هذه المقولة ؟ مهما كانت الإجابة اسمع لقول شوقي:
ليس اليتيم من انتهى أبواه من
هذي الحياة وخلفاه ذليلا
إن اليتيم هو الذي تلقى له
أماً تخلت أو أباً مشغولا

وهذا النوع من الأيتام الذي حدده العبقري (أحمد شوقي ) لا تجد له تعاطفاً من الآخرين عادة , بحكم وجود أبواه على قيد الحياة . وهنا تزداد معاناته مع أبوين موجودين في الحياة وغير موجودين في حياته أو مؤثرين فيها!؟ لانشغالهما أو لتخليهما عن مهمتهما الأساسية في التربية والتنشئة ليجد الابن أوالابنه نفسيهما بدون ضابط وموجه لدفة حياتهم فتزيد فرصة تأثير الآخرين عليهما وتكون الطامة لو كان هؤلاء الآخرين منحرفين فيصبح بذلك انحرافهم حتمياً . وبتجاهل المجتمع لهم ولحاجاتهم كوالديهم يصبح حقدهم على مجتمعهم ووالديهم مركباً ويكون مثلهم كمثل القنبلة الموقوتة التي قد تنفجر في أي وقت فتدمر كل ما يحيط بها . ومن هنا أقترح ..........؟ ـــ صدقوني لا أدري لمن أوجه اقتراحي ثم إنني أعرف أنني لو وجهت اقتراحي لجهة معينة فستقذفه كما جرت العادة للجهة الأخرى لكنها صرخة أطلقهاـــ لكل من يهمه الأمر من تربويين وأمنيين ومصلحين ....
أقتر ح باختصار شديد إنشاء(داراً لأبناء المشغولين والمشغولات والمتخلين والمتخليات) شبيهة بدار رعاية الأيتام توجه خدماتها لهذه العينة المظلومة من آبائهم وأمهاتهم و المهمشة من مجتمعهم لعلنا بهذا الصنيع نستطيع أن نوفر لهم ملاذاً موثوقاً به فنحميهم ونحمي مجتمعهم من تبعات حرمانهم الأسري

Mag-2001@hotmail.com

بواسطة : المدير
 3  0  1028
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-08-2010 08:20 مساءً code.red1981 :
    وأزيدك من الشعر بيت ... اليتيم هو من يفقد أصدقاءه بسبب سوء أدبه معهم ومحاولة استصغارهم والاستهزاء بثقافتهم مهما كانت ضحلة فهناك من ميزه الله بالعلم ليحترم الناس ويعمل على تعليمهم وهناك من البعض ممن حمل لواء العلم ليطغى ويتجبر على الناس بانتقاصهم والنيل من كرامتهم أمام الناس
    ليس اليتيم الذي قد مات والده
    ان اليتيم يتيم العلم والادب
    فأي علم لايتوج بأدب فهو افلاس ورياء . أهـ
  • #2
    11-10-2010 04:18 صباحًا مها الجنوب :
    أستاذي الكبير / محمد مدبش تألق العبقري شوقي في وصفه الدقيق أحس

    بمعاناتهم وصرخ بها ولكن نسي التاس هؤلاء المساكين لكن روحك ايها

    الأديب المحلقه في فضاءات مجتمعك أبت إلا أن تطلق صرختها المدوية لعل

    تلك القلوب الناسية والمتناسية تصحوا من سباتها , عظيم انت ومبدع

    كعاتك شكراً من الأعماق .

    تلميذتك مها الجنوب

    ملاحظة للقاريء كود رد

    لايوجد شيء أسمه يتيم العلم والأدب لأن مثل هذا الشخص لايعتبر يتيماً بل

    يعتبر ميتاً فالعلم نور ونور الله لا يؤتى لفاقد الأدب
  • #3
    11-10-2010 11:41 مساءً ابو فراس :
    شكرا ياكاتبنا الكبير اجدت وننتظر منك الافضل دائما
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:13 صباحًا الثلاثاء 10 ديسمبر 2019.