• ×

01:40 مساءً , السبت 14 ديسمبر 2019

المدير
المدير

فأس درين الأميركي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يقول المثل : ( فاس درين ) ودرين لمن لا يعرف الكلمة تعني الثعلب بلهجة أهل جازان وقصتها أن ثعلباً رأى رجلا يقطع شجرة بالفأس وكان الثعلب يرغب في أكل صغار أحد الطيور التي تسكن عادة أعالى الأشجار لكنه لا يستطيع أن يتسلق الشجرة فلم يجد طريقة غير الاحتيال الذي يجيده بتقليد الرجل فصنع فأسا من طين ,وذهب إلى الشجرة التي يسكن الطير في أعلاها وهدده بقطع الشجرة وأكل صغاره جميعهم لأنهم غير قادرين على الطيران إذا لم يضحِ بأحدهم ويرمِه له ليأكله فصدّق الطائر التهديد ورمى أحدهم ولم يكتشف أن فأس الثعلب من طين إلا بعد فوات الأوان وفقد أحد صغاره.
تذكرت هذه القصة وأنا أستمع لوسائل الإعلام العربية وتتناقل خبر ( غزوة الطابعات وطرود الشحن) التي كانت ستستخدمها القاعدة لفتح قارتي أمريكا وأوربا الكافرتين .
والشيء الغريب أن تجزم وسائل إعلامنا العربية المختلفة على صحة الحدث وجديته وقوة تأثيره على تلك الدول دون إن تكلّف نفسها عناء البحث والتدقيق والتحليل للهدف من تضخيم الأمور وعواقبها على أبنائنا المبتعثين والمسافرين إلى تلك البلدان ولا تتولى تلك القنوات الإعلامية الدفاع عن وصم كافة العرب والمسلمين بصفة الإرهاب.
لا أحد ينكر وجود القاعدة كتنظيم تكفيري ظاهره تنظيم إرهابي وباطنه العمالة للقوى المعا دية للإسلام وقد صنع هذا التنظيم بدعم تام من أمريكا في ثمانينات القرن الماضي أثناء الحرب الأفغانية السوفيتية وبعد أن انتهاء تلك الحرب تم المحافظة على التنظيم ووضع قيادات له وتوزيعه في البلدان الإسلامية من أجل استخدامه من قبل أمريكا في :
ـــ زعزعة الأمن في تلك البلدان
ـــ زرع الفكر التكفيري المتشدد من خلال استغلال العاطفة الدينية والطاعة العمياء عند كثير من العامة بالشعوب الإسلامية لكل ذي هالة دينية مظهرية ممن هم بعيدون عن جوهر الدين الحق كأن يكون ملتحيا وهؤلاء لايمكن تعميم مظهرهم لسائر المسلمين الواعين والمدركين لحقيقة الدين القويم , ولكن تتجكم نظرتهم السطحية لمظهرهم ورؤيتهم لهم بمثابة المعصومين وخلفاء الله في الأرض المؤتمنين الوحيدين على هدي الرسول صلى الله عليه وسلم .
ـــ صبغ المسلمين كافة أمام العالم بصفة الإرهاب وتصوير الإسلام بأنه دين إرهاب .
ـــ خدمة السياسة الأمريكية داخليا من أجل لفت نظر الناخب داخليا نحو الإعلام خصوصا وأن الفرد في تلك البلدان لا يتابع وسائل الإعلام إلا في حالة الأحداث المهمة ومن هنا تم تصوير سلاح ( الطابعات والطرود المتفجرة) بالخطر القادم من الشرق الذي سيدمر الغرب بأكمله خصوصا وأن صراع الانتخابات على مقاعد الكونجرس على أشده هذه الأيام .
ولمن يجزم أن تنظيم القاعدة هو تنظيم معاد للصهيونية والصليبية فلينظر إلى شرعيته ومن أسسه وينتظر البيان الذي سيظهر مسؤلية ذلك التنظيم عن العملية بعد ذلك عندها سيكتشف الحكاية فهي تشبه حكاية ( درين) الثعلب عندما صنع الفأس الطيني واستخدمه بعد ذلك في تهديد الطائر الغبي .
ومن يجزم أيضا بوجود وقوة سلاح( الطابعات والطرود المتفجرة) عليه أن ينظر من أين نستورد تلك الطابعات ومن أين تأتي المواد التفجيرية ون هي تلك الشركات التي تتولى نقل الطرود وعندها سيتأكد أن الحكاية كلها بطلها الثعلب(درين) الأمريكي وفأسه . وهدفه الناخب الأمريكي .



7

بواسطة : المدير
 4  0  1257
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-05-2010 11:32 مساءً فتى المقالي :
    الاخ مساوى انت مبدع في معظم ماخطة اناملك اتمنى التركيز على نقص الخدمات لقرى الساحل جيرانك في قرية المقالي جفت حلوقهم من الضمأوالماء مقطوع عنهم وفيهم الكثير لايجد قيمة شراء وايت ماء وفوق هذا انتشار المرض في مواشيهم مما يهددهم صحياواقتصاديا اخير اتمنى من البلدية فصل حضائر المواشي عن التجمعات السكنية ودمتم.
    • #1 - 1
      11-06-2010 10:13 صباحًا مجنون :
      الله يكثر من أمثالكم ويصلح بكم الأرض ودمتم
    • #1 - 2
      11-06-2010 10:29 مساءً غريب :
      اشكرك يافتى المقالي ابوامجد
  • #2
    11-06-2010 10:11 صباحًا مجنون :
    الله يعطيك العافيه ويكثر من أمثالك
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:40 مساءً السبت 14 ديسمبر 2019.