• ×

11:20 مساءً , الخميس 3 ديسمبر 2020

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

سموم هيكل "الجزيرة"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

محمد حسنين هيكل ؛وزير الإعلام أو الثقافة والإرشاد في عهد الرئيس الراحل عبدالناصر ,والذي لعب دورا بارزا في تأزيم العلاقات العربية العربية وعلاقات بلاده مع محيطها الإقليمي الفاعل وزاد من نقمة أعداء بلده والأمة العربية , وتسبب في خلق فجوة بين مواطني بلاده ونظام الحكم, وكان له تاريخ سيئ مع أساتذته الذين أوصلوه لبلاط صاحبة الجلالة, فكان تآمره على أستاذه ومعلمه مصطفى أمين وكثير من خيرة إعلاميي مصر الأوفياء.

لقد كان كاتب خطب الرئيس عبد الناصر , ومستشاره ,وكاتم أسراره ,وكان أحمد سعيد البوق الذي قال " لم يتبق إلا فردة كعب وندخل القدس" في الوقت الذي دمر فيه الطيران الإسرائيلي مدرجات مطارات مصر وقصف طيرانها على الأرض؛ بينما كانت مدرعات جش مصر ومنشآتها صيدًا سهلا لطائراتها السمتية في ساعات الصباح الأولى بينما كان هيكل عائد للتو من سهرته مع المشير في حفلة غنائية أحيتها مطربة مشهورة.

وابتكر مصطلح "الرجعية العربية", ولا يزال يغمز ويلمز من قناة الجزيرة , ويلقي بالتهم جزافًا باسطوانتة الصدئة المشروخة وقد نفض التراب والوحل عنها من مزبلة التاريخ الأسود، ومن نذالته وشى بأُستاذه الكاتب الكبير يرحمه الله مصطفى أمين والذي وضعه على أول السلم ، ودربه اصول الكتابة ، لكن انتهازيته كانت طاغية .

ولايزال يتباهى بامتلاكه أسرار دولٍ وعلاقاته بصناع القرار ،ويدعي إلى ا لآن ويحلم أنه لا يزال المقرّب من السلطة التي يديرها صلاح نصر وشمس بدران وحمزة البسيوني الذين خلقوا العداوة بين زعيمهم وشعبه وبينه وبين زعماء كثير من الدول الفاعلة التي لم يقف سواها معه بعد هزيمته من إسرائيل التي أسماها هيكل نكسة يونية وسماها الشوام نكبة حزيران ، وجاء مؤتمر الخرطوم وبدعم الملك فيصل بن عبد العزيز يرحمه الله وأمير الكويت صباح السالم الصباح يرحمه الله فتضاءل حجمه وهبطت أسهمه وانتهى صخبه .

بطل العبور أنور السادات يرحمه الله الذي استأصله بعد أن كان جعل منه كاتب خطاباته كما كان عبدالناصر ، ولكن الخيانة والحنين لعهد الشعارات البرَّاقة ، حمله على التآمر مع مراكز القوى ، الذين خططوا للإطاحة بأنور السادات بل وبالتخطيط لاغياله ،فداهمهم فجرا واعتقلهم وواجهم بأشرطة سلمها له رجلٌ شهم كان يعمل بجهاز المخابرات ، بعد أن نصبوا صاروخا موجها لغرفة نومه فاكتشف وفشلوا ،ومات شهيدا على يد حفنة من الخوارج بمخطط اخواني ، فهل يصدق هيكل بأن أحدا لايزال يصغي إليه ، لقد حُجِب عنه إعلام مصر وكعادتها "الجزيرة " تدمن مبدأ خالف تعرف فزبائنها هيكل, الظواهري, بن لادن, عبد الباري عطوان وغيرهم من سقط المتاع.

 3  0  1298
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-04-2010 08:19 مساءً هيكل سياره :
    " لم يتبق إلا فردة كعب وندخل القدس"

    ههههههههههههههههههه


    كلام بالصميم من الأسد الحكيم تحياتي

    أ محمد المنصور

    فهل يصدق هيكل بأن أحدا لايزال يصغي إليه.
    لقد حجب عنه إعلام مصر
    وكعادتها الجزيرة تدمن مبدأ
    خالف تعرف
    فزبائنها
    هيكل

    بتشليح السيارات ههههههههههه
  • #2
    10-06-2010 01:22 صباحًا محمد المنصور :
    ممتنا لتعقيبك الجميل.
  • #3
    10-08-2010 01:02 صباحًا الوافي :
    كلام عليه القيمةوفي محله من الأخ الأستاذ منصور وفعلا كما ذكرت أنها( سموم هيكل الجزيرة )كلاهما يبحث عن الشهرة فيحاولان عبثا بث سمومهماضنامنهما أنه لا يزال هناك من يصدقهمالأنهما يمثلان بنهجهما امبرطورية لكنها( امبرطورية الظلام الهزيلة)والتي تبحث عن النجاح والشهرة في القمامة بعد بعدهماعن طريق السمو والنجاح والشهرة النقية بأساليبهماالملتوية والضبابيةالمكشوفة والتي لا تسموبصـاحبها بل توضح أنه صاحب شك ووهم وشكوك وهذايتولدعنه ما يعرف بجنون العظمة المفلسة ويريدكل منهما بث ذلك وإقامة امبرطوريته الموهومة إن شئتم سميتموها (امبرطورية الظلام) أو (امبرطورية الأقزام) وهذا في رأيي يصدق عليهما جميعاوكل منهما يمثل الآخر قناة الجزيرة = هيكل وهيكل= قناةالجزيرة ويصدق عليهماالمثل العربي الذي يقول (( وافق شن طبقة 0))