• ×

04:03 مساءً , الثلاثاء 16 يوليو 2019

المدير
المدير

فئران السفينة 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السفينة كلنا نعرفها كوسيلة نقل بحرية للبضائع وللركاب ولكنها استغلت من حيث التسمية لتكون أرضية لأي مكان .. فالوطن سفينة ،ومكان العمل سفينة ، والمنزل أيضا سفينة والطريق كذلك وغيرها والأهم أن بقاء السفينة دون الغرق من أولويات الأسوياء والأقوياء في التفكير وليس في الجسم أما إغراق السفينة فحيلة الضعفاء والبلهاء وعميان البصيرة وهنا يأتي دور الذين يعملون بعمل بعض الحيوانات من حيث الطباع - وإلا فالإنسان مكرم بنص القرآن - وإلا لما سمعنا بعائلة ( فئران السفينة ) وقد تتكون العائلة من فأر أو أكثر ليس بالتوالد ولكن بالتوافق في الأفكار التي عادة ما تكون هدامة لأن هذه العائلة لا تعمل إلا في الشر وتجاوزا فالفئران لها دور هام باعتبارها حقول للتجارب لكثير من العقاقير واللقاحات الطبية لأي مرض جديد أو متطور ولكنها بالتأكيد مصدر إزعاج أينما حلت وارتحلت فهي سبب رئيسي لمرض الطاعون الفتاك كما لها دور في التخريب كما فعلت في سد مأرب إن صحت الرواية الذي أدى إلى غرق البساتين ودمار أودية سكان سبأ حيث نزل فيه قرآن يتلى
قال تعالى :
( لقد كان لسبأ في مسكنهم ءآية جنتان عن يمين وشمال كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور , فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم وبدلنهم بجنتيهم جنتين ذواتى أكل خمط وأثل وشئ من سدر قليل)
وقال الشاعر :
قد هد قدما عرش بلقيس هدهدا .... وخرب فأر قبله سد مأرب
ولها دور في محاولة إغراق السفينة كما يطلق المثل ولعل ما قد يفعله البعض من بني البشر من أدوار شريرة ما هي إلا تقمص لشخصية فأر السفينة الذي لا هم له إلا مصلحة نفسه ومن ورائه الطوفان ويسعى إلى الخروج بأقل الخسائر من أي عملية مرفوع الذيل وليس الرأس مقابل إغراق سفينة - ذلك المكان الذي يعمل أو يتواجد فيه - حتى ولو كان من بين طاقمها أو ركابها وهنا يحضرني نكتة للفنان المصري حمادة سلطان على أحد المسطولين عندما قام بخرق السفينة التي تقلهم ورفاقه فصاح الركاب بأعلى صوت السفينة حتغرق يا مجنون فرد عليهم بقوله : ما تغرق هي بتاعتنا !!! .
الإرهاب أيا كان موقعه وصفته وحالته ومدخلاته ومخرجاته هو من صنيعة فئران السفينة , والتملق والنفاق والخداع والغش والحيلة ومسح الجوخ واستغلال المواقف لأذية الغير وتقديم الذات على حساب الآخر والتزلف وعرض الخدمات المزيفة للمسئول وإعداد قوائم المديح الآني وتضخيم الأنا وكيل الاتهامات للغير والتنكر لأصحاب المعروف من سلوكيات فئران السفينة , والمجاملات الكذابة وتصنع الصداقة وتطويعها للظروف ومسايرة المنشقين في أفكارهم وتصرفاتهم والخنوع لتوجهاتهم التي تمليها ظروف البحث عن المصير المجهول والواقع المعقول هي من هموم فئران السفينة !! وبالتالي علينا التنبه لفأر السفينة ومن حوله من بني جنسه وألا نقع ضحايا نواياهم الخبيثة حتى ولو ألبسوها ثوب الحرص والخوف من القادم ولابد من مراجعة علاقاتنا بمثل هؤلاء القوارض الذين يعملون بعمل فأر سد مأرب وفأر سفينة نوح عليه السلام لأنهم في تكاثر مريب ونفوذ في الأوساط الاجتماعية والتربوية والوظيفية والثقافية والإعلامية ونحن وأنتم نريد السد يبقى كما هو والسفينة تبحر بسلام وأمان بعيدا عن مخططاتهم التي تدار وتمرر من الأبواب الخلفية .
قد تستغربون من الفأر الحقير ما قد يفعل من جرائم في حق البشرية وهل أتاكم الحديث عن الفأرة ( الفويسقة ) هكذا الاسم لفسقها وإفسادها معايش الناس كما ورد عن المصطفى عليه الصلاة والسلام وقد تضرم النار في البيوت فتحرقها ومنها الذي شرع في قرض حبال سفينة نوح عليه السلام ليغرقها وهناك أنواع كثيرة للفئران فمنها فأر البيوت وفأر السقوف وفأر السواحل وفأر المزرعة وفأر المستودعات ولها موطن ومهام بحسب مواقعها ولعلكم قرأتم عن آخر أخبارها ذلك الفأر الذي عطل رحلة الخطوط السعودية القادمة من القاهرة وعلى متنها أكثر من 350 راكبا ولكن هل يا ترى نستطيع متابعة الفئران البشرية في كل زمان ومكان في ظل قدرتها على التخفي عن الأنظار وما تحدثه من شروخ وجروح في جسد المجتمع بسبب تصرفاتها وما تستعذبه لنفسها من تنكيد ونكد لغيرها في برامجها اليومية على مدار الساعة فقط لتحقيق مصالحها الشخصية على حساب القيم السوية ؟؟
أنصحكم لا تغتروا بقصة الفأر الذي أنقذ الأسد من الصياد عندما قطع الحبل الذي كان مربوطا في رجل الأسد في غفلة من الصياد فالوسيلة هي الأسنان التي قرض بها حبال سفينة نوح عليه السلام وهي التي خرق بها سد مأرب واسألوا الله أن يجنبنا وإياكم شر كل فأر وفأرة فقد بدأت حتى القطط تخشى منها وسلامتكم .


د . عبد الله غريب *
عضو النادي الأدبي بالباحة *

بواسطة : المدير
 23  0  5149
التعليقات ( 23 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-31-2009 05:43 مساءً حجاب العابد :
    جميل أنت يا دكتور / عبدالله في إنتقاءك وسردك .
    للفئران شأن عظيم ، وتاريخها مليء بالمغامرات الناجحة ـ وياسيدي الناس تخشى الفئران ، والقطط عندما أستأنست الناس تطبعت بطباعهم فأصبحت تخشاها كذلك .
    وكـ دليل على عظمة الفأر يروى أن الفيل لا يخشى سوى الفأر !
    شاهدت ذلك بأم عيني ، على نفس الموجة التي رأيت أنت بها فزع القط
    إحذروا الفئران فإنها لا تنام
  • #2
    10-31-2009 10:16 مساءً محمد :
    كتبت وابدعت ايها الكاتب الأديب . .

    يروق لي هذا النهج وسلاسة الاسلوب فلا فض فوك , ,
  • #3
    11-01-2009 08:50 صباحًا متعجب :

    قلمك رائع يادكتور وفكرك أروع بالفعل أنت مبدع وليس بغريبه عليك ياغريب ......

    لاتحرمنا من جمال حبر قلمك وجمال أسمك في صحيفة جيزان .........

    عيني عليك باردة يادكتور أدامك الله .
  • #4
    11-01-2009 04:19 مساءً محايد :
    يا دكنور غريب عانقت بمشاركتك في هذه الصحيفة بين جبال السراة الخضراء وسواحل جيزان الغناء والحقيقة أنه مقال رائع وأسلوبك جميل واستطرادك واستشهادك أجمل شكرا لك ولمن استكتبك ولعل الفئران اليشرية التي ذكرت تقرأ وتثوب إلى رشدها فكلنا لا نريد السفينة تغرق في أي مكان وزمان حتى لا نهلك بسببهم ننتظر القادم .
  • #5
    11-01-2009 07:34 مساءً بنت الجنوب :
    أيها القادم من أعالي جبال السراة مرحبا بك وقلمك السيال أسلوب جديد في الطرح

    ووضع النقاط على الحروف شكرا لك ألا ليتهم يعلمون !!!!!
  • #6
    11-01-2009 11:05 مساءً صوت من جيزان :
    ولعل ما قد يفعله البعض من بني البشر من أدوار شريرة ما هي إلا تقمص لشخصية فأر السفينة الذي لا هم له إلا مصلحة نفسه ومن ورائه الطوفان ويسعى إلى الخروج بأقل الخسائر من أي عملية مرفوع الذيل وليس الرأس مقابل إغراق سفينة

    صحيح يا دكتور يخرجون مرفوعي الذيل وليس الرأس لأن دورهم تخريبي والله لأجدت

    في مقالك أتمنى من كل فأر بشري يستأسد ما دام أنه سيطبق تصرفات بعض

    الحيوانات فكن جملا أو أسدا ولا تكن فأرا حتى ولو كبرت وتحولت جرذا !!!!!!!!!!!

    تعظيم سلام للمقال وكاتبه لأننا نعاني من الفئران في العمل
  • #7
    11-01-2009 11:30 مساءً الفيفي :
    قرأت مقال صراصير الإنترنت وأعجبني وكدر خاطر البعض لوقوعهم في الفخ واليوم مقال فئران السفينة والله العالم ماذا سيكون القادم ؟ عموما

    الكاتب عنده تصوير بليغ يجعل كل واحد من هذه الأصناف مع احترامنا لإنسانيتنا يضع

    يده على قلبه ويراجع حساباته ويغير طباعه نتمنى أن نصبح كلنا ممن لا يعنيهم

    المقال وبصراحة نطالب الكتاب بمثل هذه المقالات لعلاج الظواهر السيئة في المجتمع

    وأنا ممتن للأسلوب والفكرة ... رأيي الشخصي .. أرجو للصحيفة وللقائمين عليها التوفيق.
  • #8
    11-02-2009 10:07 صباحًا تربوي :
    كأنك بيننا يا دكتور والله إننا نعاني من هذه الفئة في مواقع العمل التربوي ولا نريد التوضيح أكثر لأننا نثق في المسؤلين بعدم استجابتهم لفئران السفينة حرصا عليها من الغرق أعتقد أنك كما عرفت تربوي وإعلامي ومثقف وتعانون مثلنا وفي كل موقع عمل فأر أو أكثر لكن نطالبك بالحل حتى لا تبقى علامة الاستفهام معلقة وما هو المبيد الذي يكفيناشرهم؟ شكرا على الأسلوب الجميل والجذاب للقراءة .
  • #9
    11-02-2009 11:07 صباحًا رحال :


    لافض فوك يادكتور وهل دكتورنا الحبيب سوف يجد لنا علاج لهذه الصراصير البشرية .........

    الكل يعرف بأن هناك علاجات سامة للفئران الحيوانية وهي سامة وقاتلة ......

    فهل نجد للفئران البشرية بقوة هذه العلاجات .............

    أبدعت يادكتور وعسى صحيفتنا أن تتمسك في شخصك فهذا هو أسلوب الكاتب الناجح بطريقتك الجميلة واسلوبك وصلت إلى قلوبنا بل قرأت مافي خاطرنا وهذا ليس بغريب عليك ياغريب أعرف بأن لك أكثر من 25 سنة في الإعلام وتشهد لك جريدة المدينة والندوة والآن الشرق الأوسط وبقلمك هذا عالجت كثير من الأمور عكس من يستخدمه في الأمور الأخرى ...........

    سلمت يمينك وننتظر جديدك ( بالأول صراصير الإنترنت والآن فئران السفينة ) ياترى ماذا يدور بخاطرك يادكتور .
  • #10
    11-02-2009 11:47 مساءً معلمة :
    نحن في مجالنا التربوي يا دكتور غريب نعاني بشدة من الفويسقة بل الفويسقات ( الفأرة ) التي ذكرها الشارع الحكيم ووصفها بهذا الوصف إذ لا يهدأ لهن بال في مجال القيل والقال والإفساد على زميلاتهن في العمل من خلال ما ذكرت بقولك:-

    والتملق والنفاق والخداع والغش والحيلة ومسح الجوخ واستغلال المواقف لأذية الغير وتقديم الذات على حساب الآخر والتزلف وعرض الخدمات المزيفة للمسئول وإعداد قوائم المديح الآني وتضخيم الأنا وكيل الاتهامات للغير والتنكر لأصحاب المعروف من سلوكيات فئران السفينة , والمجاملات الكذابة وتصنع الصداقة وتطويعها للظروف. اقتباس

    طبعا الفار يمكن أن يعمل بعمل الفويسقة وبالتالي يعم البلاء المجتمع كله شكرا على هذا الاستطراد الممتع السهل الممتنع .
  • #11
    11-03-2009 12:03 صباحًا ساهر :
    سؤال للكاتب وللقراء بعد شكرهم جميعا :-

    هل كل من يحب نفسه ويطغيها على غيره ويحب أن يحمد بما لا يفعل وذلك الذي يجير جهود الآخرين لصالحة ليشار له بالبنان على كتف الآخر هل يصنف من فئران السفينة ؟؟ إذا كان كذلك فاعتقد لا يخلو مكان من هؤلاء وهم انتهازيون وإلا أنا غلطان ؟؟
  • #12
    11-03-2009 12:26 صباحًا صدى الكلام :
    أنصحكم لا تغتروا بقصة الفأر الذي أنقذ الأسد من الصياد عندما قطع الحبل الذي كان مربوطا في رجل الأسد في غفلة من الصياد فالوسيلة هي الأسنان التي قرض بها حبال سفينة نوح عليه السلام وهي التي خرق بها سد مأرب.


    هذه النصيحة من الكاتب في مكانها ومن تجربة فهل من مدكر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    الفأر فأر ولو صنعته ذهبا طباعه الغدر والطاعون نكهته

    يا كاتبازرتنا فكرا ومنطلقا جيزان تهديك شم الفل نفحته

    لا تبخلن علينا صوتنا شحب لا يستجاب فهل أدركت شحبته
  • #13
    11-03-2009 01:07 صباحًا مثقف :
    مرحبا برجال الباحة الأوفياء طلعتك بهية يا دكتور غريب ومشاركتك بمقال في الصحيفة مصدر سعادة للقراء وبداية متميزة وأفكار نيرة ندعوك لزيارة جيزان ونبادلك الزيارة في الباحة الساحرة .

    العاقل من يتعظ بغيره وفئران السفينة فعلا همهم أنفسهم لا يبالون بأي شيء

    فقط نحذر منهم ولا أعتقد أن مبيدا ما سيمحوهم لأنهم يتجددون بتجدد الظروف والمواقع واعتقد أن المجتمع يعي أضرارهم وخطرهم كفانا الله ألاعيبهم وشرهم .
  • #14
    11-03-2009 07:07 صباحًا أسد الغابة :
    أنصحكم لا تغتروا بقصة الفأر الذي أنقذ الأسد من الصياد عندما قطع الحبل الذي كان مربوطا في رجل الأسد في غفلة من الصياد . اقتباس


    وهل تصدقون الكلام أن الفأر منقذ الأسد هي قصة للأطفال للتسلية من باب عدم احتقار أي مخلوق فكم تحت السواهي من دواهي .

    الدكتور غريب وظف القصة ليبين مكر وخداع من يعمل بعمل الفأر فقط .
    الله يغنيك عن الضعيف وجمايله وحتى لا يرفع ذيله عليك افتك من صنايعه فقد يحرجك بها كما يفعل البعض عندما يسدي لك معروفا .

    يظل الفأر خبيثا وليس منقذا والأسد أسدا حتى لو كان دمية وشكرا للجميع .
  • #15
    11-03-2009 08:04 صباحًا صباح الورد :
    تصبحوا بتمرات سبع وتحصنوا عن فئران السفينة فقد قابلت أحدهم هذا الصباح

    وهو يخطط للمدير العام لأنه ضاغط عليه في العمل وهو يحب البزوطة والفلتان الله يكفينا الشر .

    نبهتنا يا غريب الباحة ولست بغريب على فئة تنخر جسد المجتمع دونما انتباه الكثير من السفن تكاد تغرق لولا عناية الله .

    راقبوهم حتى في جحورهم وسلطوا عليهم قطط العمل !!!!!!!(؟) (؟) (؟) (؟) (؟)
  • #16
    11-03-2009 08:53 صباحًا مفكر :
    لا تحقرن صغيرا في مخاصمة إن البعوضة تدمي مقلة الأسد


    ترون الفأر الذي تعرفون خرب عروش وأطاح برؤوس وهدم بيوت وعمل العمايل

    فلا يغرنكم ضعفه فحيله كبيره وجرائمه أكبر وتذكروا ما قال الكاتب في آخر المقال :


    أنصحكم لا تغتروا بقصة الفأر الذي أنقذ الأسد من الصياد عندما قطع الحبل الذي كان مربوطا في رجل الأسد في غفلة من الصياد فالوسيلة هي الأسنان التي قرض بها حبال سفينة نوح عليه السلام وهي التي خرق بها سد مأرب .
  • #17
    11-04-2009 08:10 صباحًا الجحدلي :
    صباحكم الجيزاني فل وياسمين
    صباح الكاتب كادي ورياحين

    بصراحة أنا معجب بأسلوبك يا دكتور ولكن استشهادك بسد مأرب فيه نظر لأنه تهدم من سيل العرم ولو أنك استدركت بقولك ( إن صحت الرواية ) دليل وعيك ولكن قد يكون للفأر دور في خرق السد أو أنه استغل لقبح فعله كمثل لكل من يخرق العادات .


    أما الفئران البشرية فهي موجودة فعلا في كل موقع وبالذات مواقع العمل وسنتعامل معهم بحذر شديد والله إنك لوضعت اصبعك على جروح غائرة على الأقل في الجهاز الذي أعمل به على حد فهمي وقد يكون الضرر عام والله المستعان .
  • #18
    11-04-2009 08:44 صباحًا جيزاني مغترب :
    سؤال للكاتب الفطن :

    هل فأر السفينة يعمل عمايله بخبث وإلا بغباء وإلا بذكاء ودهاء وإلا بطبعه الذي جبل

    عليه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وكيف نكتشفه قبل تنفيذ الجريمة ؟؟ ونحبط مخططه ؟

    أعتقد أن رسالتك وصلت على الأقل ولو لشخص واحد في كل موقع عمل في حدود قراء الصحيفة والحاضر يعلم الغائب وستعم الفائدة لربما يراجع كل فأر حساباته عندما يريد الإقدام على خرق أي سفينة في أي موقع إن شاء الله .

    على العموم أنت مبدع بدون مجاملة فلا أعرفك إلا من خلال هذا المقال الرائعوشكرا
  • #19
    11-06-2009 06:26 مساءً مراقب :
    جاء يطل فغلب الكل !
    ما شاء الله عليك يا دكتور حصدت الرقم الأعلى في التعقيبات وعدد القراء بمفالك واحد وشكلت محبين عن بعد فقط نريدك تستمر فثقافتك عامة متميزة تستطيع طرق موضوعات ذات أهمية على الساحة فسر وعين الله تحرسك وشكرا لمسؤلي الصحيفة نريد استقطاب كتاب جدد مثل الغريب .
  • #20
    11-07-2009 06:52 صباحًا مراقب :
    صدقت فما يعمله اليوم الحوثيون ما هو إلا من أعمال فئران السفينة لقد أدخلوا اليمن في حرب أهلية استنزفت الكثير من مقدرات دولتهم باتجاه خرق السفينة !!!!!!!

    صحيح الإرهاب من عملهم وما يقومون به من أعمال اليوم لجيرانهم في الحدود السعودية لا يخرج عن التخريب لمصالح شخصية لن تتحقق وسيخرجون خاسرين مندحرين بإذن الله.
  • #21
    11-07-2009 07:51 صباحًا غيور :
    من هنا وصاعد من يشغل يمني واحد متسلل أو يأويه أو يقدم له المساعدة فهو من جرذان السفينة ويجب الأخذ على يده كفانا عاطفة زائدة في غير مكانها كيف نعرف الحوثي من غيره ممن يصل للمملكة عن طريق التسلل ؟؟؟؟
    • #21 - 1
      11-07-2009 11:19 صباحًا متابع :
      عاطفتنا فعلا قوية تجاه المسلمين جميعا ولكن ألا يوجد فئران سفينة من بيننا يصادرون الوطنية بطريقة فجة ومنها التعاطف الغير مبرر للمتسللين أيا كانت جنسياتهم ما دام انهم دخلوا الوطن بدون وجه شرعي ؟؟؟؟

      لابد فعلا الأخذ على أيديهم فكلنا جنود لخدمة الوطن من المتربصين والمرتزقة .
  • #22
    11-07-2009 09:10 صباحًا العنود :

    صدقت يادكتور غريب أتيت بفئران السفينة وصدق فكرك و قلمك بما نراه من

    الحوثيين .

    ( ولكن هل يا ترى نستطيع متابعة الفئران البشرية في كل زمان ومكان في ظل قدرتها على التخفي عن الأنظار وما تحدثه من شروخ وجروح في جسد المجتمع بسبب تصرفاتها وما تستعذبه لنفسها من تنكيد ونكد لغيرها في برامجها اليومية على مدار الساعة فقط لتحقيق مصالحها الشخصية على حساب القيم السوية ؟؟ )

    مقتبس ويكتب بماء الذهب يادكتور . اللهم احفظ بلادنا من كل سوء .
  • #23
    11-07-2009 11:14 صباحًا بنت البلد :

    الحوثيون كما ذكرت الأخت العنود من فئران السفينة اليمنية !!

    أتمنى من الكاتب المبدع الكريم المشاركة بما يملك من فكر في الأزمة الحالية التي نعيشها مع الحوثيين ومن ورائهم من الدول الحاقدة على هذه البلاد لتحكيمها شرع الله وفق الهذي السماوي وليس هذي البشر .

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:03 مساءً الثلاثاء 16 يوليو 2019.