• ×

10:45 صباحًا , الأربعاء 25 نوفمبر 2020

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

ازرعوا ابتسامة على شفاه المعوزين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لاشك أن احتفال وطننا الغالي بكل أطيافه, وبمختلف مناطقه ,وكل شرائحه الاجتماعية باليوم الوطني تجسيد حي للمواطنة الحقة, ونهج سليم طالما غبطنا شعوبا أخرى "تحتفي "بأعيادها الوطنية" وكنا نستمع للإذاعات ولاحقا للتلفزيون وهي تذيع برقيات التهاني لقادة العالم من قادة بلدنا للتهنئة وأضحت سمة بروتوكولية, حتى أضحت مسابقات الإذاعة والتلفزيون تطرح أسئلة تخير المتسابق ليحدد ماذا يعني هذا التاريخ للدولة الفلانية.

نعم للمسلمين عيدين سنهما رسول الهدى نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم, وتضيف جميع الدول الاسلامية أعيادا وطنية كيوم الاستقلال وما إلى ذلك من المسميات، استثناء مكثنا لعقود طويلة لانسمع عن اليوم الوطني إلا من خلال برقيات التهاني ؛تبث ,أو تنشر عبر وسائل الإعلام المحلية أو عبر إذاعات الدول الشقيقة والصديقة لقادة المملكة التهاني بمناسبة ذكرى توحيد البلاد وإعلان تأسيس المملكة العربية السعودية وبعد أن أصبح اليوم الوطني يومايحتفل به الجميع, ويعتبر يوم إجازة ليتمكن موظفي الدولة والطلاب وكذلك المؤسسات العامة والخاصة من الاحتفاء بهذا اليوم.

عامًا بعد عام تزداد حماسة المواطنين ؛فأضحوا يعرفون بأي يوم وتاريخ تحل علينا مناسبة وذكرى اليوم الوطني
,والمعاني السامية لهذا اليوم الذي صهرت فيه المجتمعات الشتات والقبائل المتناحرةوالولاءات المختلفة لتنعم بوحدة الأرض ,والإنسان في ظل دولة واحدة تحكم شرع الله ,وترفع راية التوحيد ,فتلاشى التخلف والفقر والجهل عاما بعد عام , وانتشر الوعي بأهمية المحافظة على مكتسبات الوطن, وأضحى الجميع مطالبين بتكريس ولائهم وبذل طاقاتهم وجهودهم بما يحقق طموحات, وآمال قيادة البلاد في ظل توجيهات خادم الحرمين الشريفين ,وسمو ولي عهده الأمين ,وسمو النائب الثاني ومن هذا المنطلق وتأكيدا على التفاعل الإيجابي لابد أن يستشعر كل فرد الدور المنوط به.

أدعو التجار النظر في شؤون فئة وطنية تعاني العوز ,والفاقة, وضيق الحال , إذيحتفون باليوم الوطني وتزاحمهم غصة , من الغلاء في الأسعار, وبالخصوص المواد الغذائية الرئيسة ,ومع هذا تجدهم أكثر من يدعو الله لقادة البلاد وللوطن بكل إخلاص وتجرد ,وقد أولى خادم الحرمين الشريفين عنايته وعمل الكثير من رفع معونات الضمان الاجتماعي وتيسير تسلمها عبر الصراف الآلي شهريا,وشملت مستحقات الضمان للأرامل والمطلقات ولمن دخولهم أقل من ثلاثة آلاف ريال .

لا بد وأن يترجم بقرار ذاتي يتخذه التجار وبخاصة في مجال الأعذية الرئيسية وحليب الأطفال ؛ليطهروا أن احتفاءهم باليوم الوطني بتخصيص أسعار رمزية وبتخفيضات بنسبة 50 بالمئة ؛لمن يبرز مايثبت أنه من أصحاب الدخول المحدودة , والبي لهؤلاء المعوزين بكميات معقولة حتى يمكن تلافي الاضرار بمصالح التجار أيضا فلاضرر ولاضرار مثلا تحدد""بكيس عبوة عشرة كيلوجرامات من الأرز, والسكر عبوة خمسة كيلو جرام وحليب بالعلبة الواحدة , والصابون بكميات محدودة لاستهلاك أسبوع فقط ليتحقق رمزيتها وذ ليؤكدوا عمق الترابط الوطني بين جموع المواطنين فالدولة لاتفرض ضرائب على التجار, ولاتتدخل في السوق بصورة مباشرة .

فتجار المواد الغذائية بالجملة أو التجزئة معنيون بإدراك أهمية مساهمتهم في تأصيل المواطنة الحقة ونتمنى أن يضعوا نصب أعينهم أيضا أجرهم المضاعف متى ما احتسبوا ذلك لوجه الله، وليكن يومنا الوطني يوما للعطاء, فالجار يتفقد أحوال جاره ,والمسؤول يتفقد أحوال مرؤوسيه والأباء والأمهات يشعرون أطفالهم بأهمية هذا اليوم ؛الذي حقق لحمة ,و وحدة لانظير لها بأمتنا العربية والإسلامية في تاريخها المعاصر.

 1  0  968
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-24-2010 04:58 صباحًا إبراهيم محمد فقيه :
    الله يعطيك ألف عافية على هذا الطرح الرائع
    وأتمنى لك مزيدا من التقدم والعطاء