• ×

02:41 صباحًا , الجمعة 15 نوفمبر 2019

فهد بن محمد
فهد بن محمد

سيارات الأمن عندما تخل بالأمن !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وفرت مملكتنا حباها الله الأمن في ربوع هذا الوطن الغالي .. نتنقل من شمالها لجنوبها ومن شرقها نحو غربها لا تخشى إلا الله.

كل وسائل الأمن أمام ناظريك لحد الترفيه، وعدم تنغيص حياة أية فرد يعمل على إستتباب هذا المطلب البشري لاستمرارية الحياة.

لكن عندما يستغل الفرد هذه الأداة للشر ولإخلال بالأمن وهو متعهده ، وانتهاك حرمة الدولة وقوانينها وترويع الآمنين، فهذا بحاجة لوقفة وعقاب صارم حفاظا لسمعة هذا الجهاز وتكريما له لما قدمه من حفظ للأمن ووجهة للدولة.

إن يد حكومتنا الرشيدة لم تبخل ولم تبخس شيئا لأولئك ، حتى أنها وفرت لهم وسائل الراحة لأقصى حدود فهل هذا رد كرم بكرم ؟!

دهشت عندما كانت سيارة عائدة لقيادة حرس الحدود قد طحنت جدار جارنا في قريتنا التي تبعد 150 كم عن مقر عملها الرئيسي كان صاحبها يلاحق مهرب "مجهولين" وكان يظن الجندي وصاحبه أن ذلك مهرب مخدرات !

هل من المعقول أن تطارد هذه السيارة الخاصة بأمن الحدود داخل البلدات التي من الممكن أن يتكفل بهذا الأمر جهات الاختصاص ؟!

لم تكن هذه القصة الوحيدة فقد سبق في السنة الماضية أن قتلت سيارة أمنية مواطنا ولاذت بالفرار أمام ناظر المارة ..!!

كانت تطارده لأن لديه دراجة نارية ، لم يقل أحد أن جنديا تعمد صدمه ولكن قالوا "دورية أمنية"!!
فهل روح المواطن أرخص من تلك الدراجة ؟!
وهل يحكم عليه بالإعدام لأنه لم يستخرج الرخصة التي تفوق قيمتها ، قيمة دراجته ؟!


أرجو ألا يستهان بهذا الأمر كي لا تستهان بارواح الآخرين ..

كم شاهدنا من أرواح أزهقت، وإخلال بالأنظمة ، وقطع للإشارات وتهاون بـاليمين الذي في عنقه لحفظ أمن هذا البلد كل هذا بحجة "مهمة رسمية" ؟!

كنت أحدث صديقا لي :
لماذا فاشلوا الدراسة هم المؤهلون لصيانة أمننا ؟
هل تعليمنا يساعد في فشلهم ؟ فنعوضهم بصيانة أرواحنا ؟ ..
لماذا لا يكون هناك اختبار قياس خاص بثقافة رجل الأمن في أقل تقدير فدورة السلاح والصف غير كافية لثقافة الميدان في نحو أن هناك من يستغل الميدان لمصالحه بسيارة الدولة أضرارا بمصالحها ؟
قد كنت أتعجب كيف يحافظ مثل ذلك الجندي على أمننا وهو لم يستطع أن يصون أمن نفسه وعلمه !

حفظ الله الوطن والأمن من سقطات بعض رجال الأمن ، فقد عزّوا علينا لحفظهم أمننا فلا نهون عليهم بحكم أخطائنا ..

فهد بن محمد
Xe@live.com

بواسطة : فهد بن محمد
 7  0  1129
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-19-2010 01:29 مساءً بندر :
    صراحه‏ ‏معاك‏ ‏حق‏ ‏ياما‏ ‏ارواح‏ ‏ازهقت‏ ‏بسبب‏ ‏تهورهم‏ ‏من‏ ‏سرعه
    الى‏ ‏اطلاق‏ ‏النار‏ ‏الى‏ ‏أخر‏ ‏الحوادث‏ ‏التى‏ ‏لا‏ ‏نهايه‏ ‏لها‏ ‏
    لكن‏ ‏السؤال‏ ‏هنا‏ ‏من‏ ‏يكفل‏ ‏للمواطن‏ ‏حقوقه‏!‏‏!‏
    ومن‏ ‏يكفل‏ ‏كرامته‏ ‏‏ ‏ومن‏ ‏يسترد‏ ‏له‏ ‏حقه‏ ‏الله‏ ‏يعلم؟‏!‏

    [1]
  • #2
    09-19-2010 02:54 مساءً هيمو :
    يعطيك مليون العافيه
  • #3
    09-19-2010 09:32 مساءً رجل امن :
    ياااخ فهد مشكور على طرحك لكن فيه ملاحظه... كنت أحدث صديقا لي :
    لماذا فاشلوا الدراسة هم المؤهلون لصيانة أمننا ؟
    هل تعليمنا يساعد في فشلهم ؟ فنعوضهم بصيانة أرواحنا ؟ ..

    احنا ياخ فهد ليس فاشلو دراسه حنا حماة الوطن ومنى المثقفون والواعين مثلكم تماما فيكم الا يصيب والا يخطي
    فاحتررم قلمك واحتررم رجال سهرانه على راحتك
    يافهد احب اقولك لا تغتر بنفسك وتكتب ملا تعلم فيه
    انشري ياجازان مثل مانشرتي للمثقف ابن جازان فاللكل حرية الراي


    [1]
    • #3 - 1
      09-20-2010 04:59 صباحًا نايف زنقوطي :
      اخي رجل الامن اقدر كل مشاعرك واشكرك من كل قلبي على صدقك فكم احي مينا في راس من لا حض بعينيه حين يقرا من كان من المسولاين ذوي الخصوص ولا اطيل وخصوصا الجزاء الاخير من ردك وصدق قلمك لكنما كاكان اود اورده فاخي فهد لم يكذب لم ينكر سهر بعضكم وحين انتقد لم ينتقدكم كلكم

      لي عوده بدليل البراهن من اخي فهد وواقع العملييات

      خالص الود لحميتك عن اخلاصك *

      [5]
  • #4
    09-20-2010 05:07 صباحًا الفيصل :
    فهد بكل هدوا اقول بوركت وباذن الرحمن يبارك مساعك


    وابارك لصحيفة جازان نيوز وللمتميز بدران وادارته اقتناء القلم الصادق امثال فهد

    وبكل حب اقول لك يا فهد مبروك الزواج وان تعذر عدم حضوري وتاخر تهنئتي

    [5] *
  • #5
    09-20-2010 07:22 صباحًا ابوعبدالله :
    كلام في الصميم يافهد
    وهذا شي ملاحظ
    دائم كتاباتك هادفه

    [5]
  • #6
    09-20-2010 10:36 مساءً ابراهيم الأمير :
    اخي فهد لست الوحيد الذي تبهرني حروفه وتدهشني عبقريته في قدرته على صياغة الموضوع بأسلوب راقي وممتع وفريد
    أحيك على شجاعة وجرأة يراعك في الولوج الى الدهاليز التي يخشى بعضنا حتى مجرد المرور بقربها
    .


    أما الحكايات والقصص المؤلمة لهذه الظاهرة كثيرة فقد سمعنا بآذاننا وشهدنا بأم أعيننا بعض الحوادث التي أزهقت فيها الأرواح أو كشفت فيها العورات سواء ماكان طرفها رجال الدوريات الأمنية أو كان أبطالها من رجال مكافحة المخدرات أو فرق المجاهدين
    إلا أن جميع تلك الحوادث المؤسفة والمؤلمة حالات فردية ولا تعمم على الجميع وأجزم بأنها نتجت عن اجتهاد شخصي لبشر يخطيء ويصيب وليست بقرار من القيادات العليا لرجل الأمن ذاك
    ويظل رجل الأمن حتى بأخطائه رجل أمن نأمن اليه بحياتنا في البيت والشارع وحيثما اتجهنا في صحوتنا ومرقدنا في معاشنا وسكننا
    ويظل رجل الأمن فرد قريب لنا ومنا أما أخ أو عم أوابن عم ,,,,
    فقط ينقص بعضهم كما ينفصنا بعضاً من التوجيه والإرشاد في فن التعامل مع الجمهور واتخاذ القرارات الصائبة والحكيمة في المواقف والأزمات
    وجمميعنا رجال أمن بما فيهم أنا وأنت
    حفظك الله ورعاك
    دمت بود و جمال
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:41 صباحًا الجمعة 15 نوفمبر 2019.