• ×

01:29 مساءً , الخميس 3 ديسمبر 2020

حسن فقيهي
حسن فقيهي

لا تلعب بالنار تحرق أصابيعك

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مع إطلالة العيد تهل السعادة والبهجة في نفوس المسلمين وخاصة احبابنا وأحباب الله الاطفال ومع كل عيد نسمع ما يغتال تلك الافراح ويحولها لألام وأحزان وربما الى مأتم لأقدر الله بسبب الالعاب النارية التي نجلبها نحن لأبنائنا كهدايا لإدخال السرور على نفوسهم ومنا من يبالغ ويجلب مختلف الانواع دون مراعاة لسن الاولاد ومقدرتهم على استخدامها من حيث الوعي بمخاطرها وطريقة استخدامها ونتركهم دون رقابة او تدخل منا بكل اسف ومن هنا يأتي الخطر والمآسي خاصة مع نوع المفرقعات ذات السرعة وقوة الانفجار كالتي تطلق بكاسات او عصي او الشبيهة بالقنابل اليدوية فكم من طفل او فتى احترقت وتشوهت يده او وجهه او فقئت عينه او احترق جزء من جسده او أودت بحياته ( كالطفل الذي رمى علبة الكبريت واحتفظ بالمتفجرة في يده ليضعها في جيبه فانفجرت في خاصرته ) فبعضها فتيل اشعالها انقطع ولم يتبقى إلا جزء بسيط منه ويشعلها الطفل فتنفجر في الحال وبعضها لا يظهر على فتيلها الاشتعال ويعود الطفل ينكب عليها لإشعالها مرة اخرى وفجأة تنفجر في وجهه .
فيا ايها الاباء ارفقوا بأبنائكم ولا تغفلوا عنهم وحافظوا عليهم من هذا لخطر الذي تجلبوه بأنفسكم وأحسنوا الاختيار لهم بما يناسبهم فهناك انواع عديدة للهدايا. وكذلك الامهات عند زيارتهم للأقارب والمعارف احرصوا عليهم ولا تدعوهم فغفلة للحظة قد يكون ثمنها ندم كبير .
نحن في منطقة حدودية والألعاب تدخل بكل سهولة وتتداول بأيدي مجهولين لا يهمهم إلا الكسب وكل عام هناك جديد مختلف وبأسعار باهظة فلو تمت مقاطعة بضاعتهم الخطرة لكسدت في اوكارهم ولسلم ابنائنا من مخاطرها .
هناك فكرة اتمنى إن تحظى بالتبني من قبل مسئولي البلديات في المحافظات والمدن الرئيسية وهي إن تؤمن انواع من تلك الالعاب كالتي نراها في الاحتفالات الرسمية وتقوم بعرضها في ليالي احتفالات العيد من قبل متخصصين وبإشراف من الدفاع المدني وبذلك تتحقق الفرجة والبهجة للصغار والكبار دون ضرراً او ضرار والله ولي التوفيق وكل عام وانتم بخير ،،

بواسطة : حسن فقيهي
 3  0  1425
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-07-2010 12:07 مساءً قريبك من بعيد :
    كل عام وانته بخير عزيزى الكاتب وكبير كبر امعيد الله يسقى ايام زمان كان الوالد يشتريلى صندوق شوحات واحد بس ومن فرحتى احطه فى كيس واصدق متى نصبح وتطلع شمس العيد عشان اطققه واحسن حاجه وحتى اهب علبة صلصه على شحاته وانطقها اشوفها تطير ههههههههه تحياتى لك
  • #2
    09-07-2010 07:27 مساءً هيمو :
    مقال جميل استاذ حسن يعطيك العافيه
  • #3
    09-08-2010 07:35 مساءً مشاطر لرأيك ... ولكن :
    لماذا لا تكن هناك مصداقية من قبل الجهات الرسمية للتصدي لهذه القنابل الموقوته
    إسمحلي يأستاذ حسن فقيهي هي كظاهرت القات ننادي ولكن اذن من طين واذون من عجين
    على قووووووولتهم "خل الدرعى ترعى"

    وكل عام وانت بخير وجميع أطفال المسلمين