• ×

01:59 صباحًا , الأحد 25 أكتوبر 2020

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

العراقيون ... والمستبد العادل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

المتابع لما يجري بالعراق منذ ثماني سنوات ليشعر بالغثيان, جراء الدماء التي تسفك والخراب والدمار, بالسنوات الخمس الأخيرة تعشم الناس خيرا في أن يضطلع العراقيون بترميم الأنفس قبل ترميم المؤسسات,,يسود هدوء في أماكن أخرى يرى ذلك الهدوء قمة الانفلات وعدم الاستقرار, وجاءت اول انتخابات تشريعية وقبل الاقتراع حصدت التفجيرات المئات, وخيم هدوء غير مسبوق يو م الانتخابات, وبنفس السيناريو تكرر مع الانتخابات السابقة.

و ما أن ظهرت النتائج بتقدم القائمة العراقية حتى استنفرت طهران حلفاءها وثارت ثائرة المالكي الذي لمح إلى أن من حقه رئاسة الحكومة خاصة بعد تكتله مع الائتلاف الشيعي الموحد كي يحظى بأغلبية مقاعد البرلمان متناسيا أن مقتدى الصدر يضع خطا أحمر على إعادة ترؤس المالكي للحكومة ومنذ ما يقارب خمسة أشهر ومحادثات الأفرقاء عند النقطة الأولى, لاترؤس للمالكي ولا لعلاوي أن يصبح رئيسا للحكومة ,,,

ولم يدر بخلد رؤساء الأحزاب ولاالمسؤولين الحاليين بحكومة تصريف الأعمال والمتنافسين على كرسي الرئاسة واقتسام الحقائب السيادية, أن الانفلات الأمني يكاد يطيح بالجميع وربما بالدولة نفسها خاصة بعد الاعتراضات على أن يكون منصب رئيس الجمهورية من نصيب التحالف الكردستاني, ومع عزم أميركا سحب خمسين ألفا من قواتها واستكماله نهاية العام 2011 أي في فترة ولاية الحكومة التي لم تشكل بعد ، ألا يدرك العراقيون حجم الوزر الذي يثقلهم جراء الأبرياء والعسكريين من الشرطة والأمن الذين يحصدون بدم بارد وماتتفتق عنه قرائحهم اتهام جهات معادية لديمقراطية العراق .

الايدركون أن إيران ثأرت وتثأر وستثأر بعنجهية من دين تاريخي سببه النظام السابق , ل ايهم طهران إلا إضعاف العراق وبأدوات عراقية وحليفة لها , إيران لا تعبأ حتى بحلفائها الشيعة لماذا لأنهم يحاولون نسج علاقات مع جوار العراق العربي. ولأن ذلك بنظرها يهدد خططهم لمد النفوذ الفارسي عن طريق إجهاض التجربة العراقية التي لازالت تترنح بين الديمقراطية الغربية والديمقراطية التوافقية التي فرضتها طهران بلبنان بواسطة حليفيها بلبنان حزب الله وحركة أمل وتابعهما الجنرال ميشال عون.

هل من رجل رشيد يعيد للعراق كيانه الممزق وشعبه المنهك وإقتصادهالذي بات نهبا للشركات الأجنبية وسماسرتها من الحكومة ومن خارجها؟؟ليس من المستبعد والحال كهذه أن من وراء الكواليس طبخة تعد بدايتها تعطيل تشكيل حكومة اتحاد وطني أن يجد الأكراد أن من حقهم الانكفاء لإقليمهم الذي لايفتقر للكثير من المقومات لأن يكون دوله شبيهة بقبرص التركية و خاصة مع تجدد عاملين هما ، الاعتداءات الإيرانية على الإقليم , ورفض بعض الزعماء العراقيين منن أن يكون رئيس الجمهورية العراقية من التحالف الكردستاني, ولم يألُ الزعماء الأكراد جهدا في تجاوز هذه المعمعة ليكون العراق موحدا مع خصوصية لحكومة كردستان العراق ولكن بدلا عن ذلك تقابل بعض الأطرف الرسمية الاعتداءات الإيرانية والانتهاكات التركية للإقليم بتلميحات سلبهم موقع رئاسة الجمهورية .

ومع العلم أن إقليم كردستان هو الوحيد الذي يعمه استقرار وأمن لايقارن بباقي مناطق العراق,من النخوة ومن الكرامة أن يكون أمن العراق ومواطنيه والحفاظ على لحمته مقدم على المطامع الآنية والطموحات الذاتية في تسنم المناصب القيادية,هل آن الأوان أن يعود ويثوب زعماء العراق لتحكيم ضمائرهم وعقولهم لتنهي تلك المهزلة؟ التسيب الأمني الذي حصد فيه العراقيون العراقيين أكثر مما حصدته قوات الاحتلال التي ستغادر العراق وهو لما ينهض من كبوته.
يتمنى العراقيون الآن مع التردي الأمني وصعوبة التعايش بين الأحزاب في ظل وطنٍ واحد, يتمنون أن

هل ينهض المستبد العادل حتى ولو كان بعثيا, ربما هذه المماحكات السياسية والانفلات الأمني ستعود بالعراق لعهد العسكر لضبط الأمور والاستقرار مقدم على ديمقراطية عرجاء مشوهة وشعب غيرآمن.

 3  0  1066
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-06-2010 04:55 صباحًا كلمة حق :
    استاذ/محمد كل عام وانت بألف خير كفيت ووفيت مقال رائع وشامل ومن رجل متمرس وملم بالأوضاع الراهنه بالمنطقه اسأل الله ان يعجل بأستقرار العراق ويجنب شعبه الفتن التي تعصف به من سنيين ويلم شملهم ؟؟؟؟؟؟ ولك تحياتي :::::::
    • #1 - 1
      09-07-2010 06:36 صباحًا محمد المنصور :
      كل عام وأنت بألف خير عزيزي الفاضل ( كلمة حق)
      وشاكرؤا لك تواجدك الجميل.
      أعذب تحياتي
  • #2
    09-07-2010 07:50 مساءً هيمو :
    مقال جميل استاذ محمد عندما كنت ادرس كان عندنا استاذ يقول ان العراق لا يحكمها الا رئيس طاغيه مثل الحجاج وصدام سالناه لماذا قال لانهم شعب متفرقين شيعه وسنه واكراد ودائما نسمع انهم شعب شقاق ونفاق نتمنى ان ياتي رجل حكيم لرئاسة العراق ويخرجها مما هي فيه يعطيك العافيه
  • #3
    09-09-2010 04:31 صباحًا حجاب العابد :
    تحية طيبة للجميع
    رأي القاصر :حتى لو تشكلت حكومة عراقية لن تفيد لأنها ستكون بالتأكيد ضعيفة ومشكوك فيها
    وشكراا