• ×

02:28 صباحًا , الأحد 25 أكتوبر 2020

المدير
المدير

عنبر الموت الجماعي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نشرت صحيفة تلميع خبراً عن وفاة خمسة و افدين بطريقة غير شرعية في سجن إدارة الترحيل و الهجرة بولاية ((قازان)) , وقد علل الناطق الإعلامي - لإدارة الجهة - أسباب الوفاة نتيجة للاختناق , وقد أمر الحاكم الإداري لتلك الولاية بالتحقيق و كشف الاسباب الحقيقة التي أدت لهذه الكارثة .
و جاء في التقرير المعد من الجهات المعنية : اختلاط مياه الشرب بمياه المجاري , سوء كبير في التبريد و التهوية "علماً أن جو تلك الولاية حار معظم ايام السنة " , الزحام الشديد في العنابر و اكتظاظها بالنزلاء .
و لعل هذه الاسباب تعود كون المبنى في الأساس غير رسمي وليس معداً للأستخدام الآدمي , وكان من قبل أن يكون مقراً لنزلاء الترحيل و الهجرة مستودعاً مملوكاً لرجل اعمال معروف , و بعد ذلك تمت عملية استئجار المستودع ليصبح " بشخطة " مسؤول " مقر لإدارة الترحيل ؟!
ولا ادري أي معجزة جعلت من المستودع السابق مكان صالح للاستخدام الآدمي بعد أن كان مستودع للبضائع ؟ و كيف تم تأهيلة هندسياً ليتلائم سجن لنزلاء و متخلفي النظام ؟!
و عودة للأسباب التي جاءت في التقرير ومنها : اختلاط مياه الشرب بمياه المجاري , و أنني على ثقة انكم قد تخيلتم و تصورتم و راودتكم الف كيف ؟و هل ؟ولماذا ؟و ماهي؟ وهلم جرا عن هذا السبب تحديداً ؟ و يعود ليتشكل بعدة طرق:هل اختلطت مياه الشرب بمياه المجاري أم العكس؟
علق احد القراء في موقع الصحيفة وقال : أنا ميكانيكي و من الممكن اختلاط زيت المكينة بالبنزين لكن اختلاط كهذا أول مره أسمع عنه و قد صدق - الميكانيكي - جميعنا لم يسمع بهكذا أسباب قد تكون نتيجة لموت جماعي وعلاوة على ذلك : موقوفين لدى جهة رسمية تتبع دولة يطلق عليها : مملكة الإنسانية .
وبعد نشر هذا التقرير في الصحف المحلية للولاية انتفضت إدارة الترحيل التي لعلها كانت حريصة على أن تبقى مسببات الموت قيد الكتمان , ويتم طي القضية و تبقى حبيسة الادراج و اللجان , وهذا طبعاً ما لم يحدث برغم ما يلاحظ على بعض سياسة مؤسساتها الإعلامية و تحفظها و تمسكها " بمنع من النشر " و مقص الرقيب الطليق , فكما تعلمون جميعاً الإعلام هناك ليس جرئ في الطرح و الواقعية بشفافية كحال إعلامنا و يستوطن في الاجندة الإعلامية لديهم " حسيب و رقيب " و لذلك لا يستطيع الكتاب نشر مقالاتهم بكل حرية , ومقولة : منع من النشر تبقى اختراعهم الاصيل التي تعتز به مؤسساتهم الإعلامية الغربية.
و لهذه اللحظه لم تعلق أو ترد إدارة الترحيل عن التقرير المنشور , و كذلك عن كيف تم الاختلاط بين الماء و مياه المجاري ؟ وعن ما إن كان الخطر قائم ام تم إجراء حلول مؤقتة ؟! و هل حقيقة أن المقر الحالي كان مستودع للبضائع يعود ملكيتة لرجل اعمال معروف ؟! كل هذه الاسئلة و غيرها تنتظر اجابات وما زلنا منتظرين .
هذا التقصير و التسيب و الفساد و عدم المبالاة بحياة الآخرين و خيانة الامانة و انتهاك حقوق الإنسان و التجاهل و ضرب كل القيم و المبادئ و القسم العظيم و الإتفاقيات الدولية الموقعة لحفظ حق و كرامة الإنسان عرض الحائط , لابد من تناولة و طرحة و مناقشتة و كشف اسبابه حتى يكون الإصلاح و التغيير أولاً و محاسبة و تعرية المقصرين و المفسدين للملأ ثانياً ليكونوا عبرة لغيرهم , ويلحقونا في هذا الشأن و يكن الإعلام حقاً السلطة الرابعة و معول من معاول البناء و التطوير , و كذلك زرع المصداقية في لسان كل ناطق لأي جهة كانت لمد جسر الثقة و المصداقية مع شقي المجتمع و الفرد .
و يتخلون عن تمسكهم بإختراعهم العظيم : منع من النشر , عليه تحفظ , وعن أي مفردة تنتسب لهذه القبيلة .
فاصلة :لو أن هذا حدث لا سمح الله عندنا لرأينا استقالات و انتفاض لفرائض المسؤولين من اعلى الهرم لحارس البوابة الخارجية , و سنرى عجب العجاب , ولكن شتان بيننا و بينهم .!!
في حفظ الله

بواسطة : المدير
 3  0  1046
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-03-2010 02:23 صباحًا حجاب العابد :
    تحية طيبة للجميع
    شكرا لك اخي الكاتب
    لقد كتبت لنا اليوم بقلم الإنسانية وتلك الجهة المسؤلة في تلك الولاية امل ان تصحح الوضع وتعترف بالخطأ وتعوض كل المتضررين فهذا اقل الواجب
  • #2
    09-03-2010 05:00 صباحًا مساعد الحازمي :
    استاذ اسامه نحن نعاني من المقص او الرقيب في الاعلام وعند ما تنتقد ادارة او مسؤال لابد ان يمر على الرقيب ويقص منه النقد او يرفض نشر المشكله اما في الاعلام الغربي لا يوجد رقيب او مقص وارجو من ادارة الجوازات ان تصحح وضع مبنى الترحيل والى رحلو المرحلين الى الاخرة
    ولك خالص تحياتي وانت استاذي واخي ولك حبي ولقلمك
  • #3
    09-07-2010 08:02 صباحًا omar ali :
    ياويلي ويلاه
    خطير ياأسامة