• ×

03:10 مساءً , الخميس 24 سبتمبر 2020

فهد بن محمد
فهد بن محمد

الحق يضيع في يد القاضي !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
*
تطالع سيما الناس تجدهم يأملون تغيير واقعهم، أطراف تؤمن بالتغيير الكلي و أخرى تؤمن أن تغير ولو جزئية بسيطة لا يهمها التغيير كاملا ولكن يهمها بداية التغيير لأنه يدل على أن واقعا ما سوف يتغير.
هنا قاعدة عروقها داخل المؤسسة ومن ضمنها المؤسسة الإصلاحية ((مصلحة المؤسسة أهم من مصلحة الفرد)) كفرد حين تقف أمام مؤسسة حتى في القضاء لن يتم معاقبتها بأنها قد أخطأت بسهولة حتى لو وجدت واسطة ما وسردت كل الحقائق والأدلة وسيتم تبرأة هذه المؤسسة تماما حفاظا على سمعتها وهيبتها حتى لو كان الخطأ ظاهر كالشمس.
كما ينطبق الحال على فرد المؤسسة بأن شكواك تعتبر تمس المؤسسة ذاتها !
ونلاحظ هذا جليا في جميع القرارات دون استثناء بأن المؤسسة نزيهة جداً ومقدسة يجب عدم المساس بها ، فعندما تتحدث عن فساد في فرد يعمل في البلدية ستخرج يوم غد الوزارة ترفض هذا لأن حديثك هذا يشكل خرقا واتهاما للمؤسسة قبل الفرد.
لأن كلامك عن الفرد يفتح سلسلة التتابع في الخطأ فيأتي دور المؤسسة ثم القطاع المدير ويتجه ليتصادم مع سعادة الهرم الأكبر قد يكون معالي و أكثر !
هناك فساد من الهرم الأكبر مستمرا نزولا للمواطن نفسه لن تتم معالجته بعصا موسى وفي يوم وليلة حتى أحيانا سلسلة الإجراءات لن تكون كافية للحد من هذا الفساد وهو واقع مسلم به ويجب التعايش معه.
صدقوني أنا لا أتكلم عن الجحيم ولا عن كوكب آخر ولكني أتكلم عن بلدي ، ولن تتوقع واقعا مثاليا خلال مائة سنة فكيف بيوم وليلة فهناك ثمة إصلاح و أمانة في أشخاص من فوق الهرم ووسطه و أسفله ولكن هم في وضع لا يسمح لهم التصادم بالفساد مما جعلهم في حركة السلحفاة المصلحة أما انطلاقة الأرنب المفسدة !
فالشيطان يحكم أحيانا ويأمر أحيانا ويظهر وزيرا وشرطيا ومعلما كذلك هناك من يتحدث عن ظهوره عاطلا !
فالفساد تدخل في الأمور السماوية فضلا أن يكون له الأرض ساحة لعب والكرة لديه.
وقد تتفاجأ عندما يظهر الفاسد أميراً عليك ، ومن هنا ثقافة التصادم مع الفساد غير مجدية أبدا ولكن هناك يجب أن يكون لديك عامل امتصاص لهذا الفساد وتروي في التعامل معه وأفراده قبل تحوله لقبة كبيرة تكون ضحيتها.
هناك مثل (لكي تقتل الثعبان اقطع رأسه) وهي راسخة لدى الكثير ، فعند وجود فساد ما يبادر الناس لاتهام المؤسسة قبل الفرد وهي ثقافة إثبات حق متطورة من المثل السابق حيث ما كان بعضه سم فكله قاتل ، رغم أن هناك من يتطور ما لو قطعت رأسه لن يموت كدودة الأرض !
التغيير لن يبدأ من الألف بل سيبدأ من الصفر فقد كان عنترة يقول : أذهب نحو الضعيف فأضربه الضربة التي يخر لها قلب القوي ! وهكذا استطاع أن يفك لغز معاركه الذهبية.
فعندما نوجه خطابنا للفساد لا نعني المساس بالفرد ولا يقع في الطعن بالمؤسسة، ولكن هناك من يرى إغلاق الأبواب في وجوه الغلابا لأن الحق ليس لهم وإنما لصاحب الجاه.
ثمة أمر كهذا يجب عليك انتظار التغيير ولو طال فلا يزال كل منا لديه إيمان ( العجلة من الشيطان ) وهذا ما يجب فعله في هذه الأمور.
عقيدة يجب أن نسلم بها : من كان يريد الحق فإن الحق قد مات ومن كان يريد الله فالله حي لا يموت !

فهد بن محمد
Xe-@live.com

بواسطة : فهد بن محمد
 10  0  2037
التعليقات ( 10 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-28-2010 12:13 صباحًا هيمو :
    يعطيك مليون عافيه مقال تشكر عليه بانتظار جديدك
  • #2
    08-28-2010 02:29 صباحًا مساعد الحازمي :
    لك ودي وحبي قبل ورديوعقبال ماتكون اكبر كاتب في العالم العربي
  • #3
    08-28-2010 02:49 صباحًا د.عبدالله الشمراني :
    أخي فهد رحم الله أما أنجبتك
    في أعرافنا أن الموظف لا يخطئ وأن المؤسسة لا تخطيء لأننا نعيش بثقافة لا تفتحوا مجالا للنقد
    والسبب الرئيسي في هذا أننا لا نثق بأنفسنا ولا يوجد لدينا نظام يتعامل بشفافية وقبل هذا وبعده ليس لدينا النية في تغيير الخطأ
    وسنبقى نعيش في دائرة مغلقة طالما أننا نقدس الأشخاص والمؤسسات
    وإلا فلماذا لا يكون لدينا نظام صارم يعاقب كل مخطئ مهما كان

    شكرا شكرا شكرا
  • #4
    08-28-2010 04:35 صباحًا difallah jabary :
    مقال مميز ..
    وكاتب متمكن ..
    الى الامام صديقي فهد ..
  • #5
    08-28-2010 04:54 صباحًا سهلول :
    ‏ والله ثم والله لمثلك تصنع الاقلام لاعدمناك ايها الصادق والرئع في طرحككundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefined
  • #6
    08-28-2010 05:45 صباحًا المشرف العام :
    مرور الكرام ، للإطمئنان على إبني الذي لازلت أقبض بيدي على قلبي منذ أن أطلقت له العنان للخوض في عالم متلاطم متلاسن بلغات ميتة!!

    ـ أطلقته لأنه الوحيدفي هذا العالم الذي يتستطيع التخاطب مع....؟!!

    موفق فهد ـ موفق بمشيئة الله تعالى
    عمك : بدران
  • #7
    08-28-2010 07:46 صباحًا عبدالرحمن العواجي :
    فعلا هذا هو الحاصل ولكن الى متى سنظل هكذا؟؟ ويبدو ان سؤالي هذا لا توجد له اجابه فقد اصبحت حياتنا قريبه ان لم تكن نفسها الى الحياة في الغابه اصبح القوي يأكل الضعيف بعكس ان يمد له يد العون ,ولكن يستطيع ذاك المواطن الضعيف ان ينتصر على تلك المؤسسه اذا وقف يجانب صوته اصوات كثيره ولكن متى سيصبح صوتنا واحد وهذا السؤال يمكن ان يكون اجابه للسؤال السابق!!!!!........تحياتي اخ فهد واشكرك على هذا المقال الرائع
  • #8
    08-28-2010 10:54 صباحًا يحي ضائحي . :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    كما وعدتك في السابق لو تذكر بأني سأنظر لمقالاتك بعين .. ناقد صديق ...


    من أجمل ما قرأت حقيقةً على كل الأصعدة وفي كل الإتجاهات ...

    لك خالص تحياتي إلى أن تمل ..
  • #9
    08-29-2010 05:07 صباحًا الفيصل :
    مقال جيد وكاتب ذو شأن مع التحفظ .
  • #10
    08-29-2010 09:08 مساءً فارس بن حمدان :
    اشكرك من كل قلبي اخي فهد على هذا المقال الجميل والرائع... لا استطيع ان افيد او ازيد...فأنت قد افدت وازدت .