• ×

02:20 مساءً , الخميس 24 سبتمبر 2020

صورة للكتاب
صورة للكتاب

مقال..مقابر الجنة ومقابر العنة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مقابر الجنة ومقابر العنه

أمضحك هذا أم مبكِ أم الحالتين في آن واحد. الملفت في الموضوع هذا أن هناك مقابر في الجمهورية الإسلامية ما تسمي ( بهشت أباد ) أي الجنة العامرة وعلى مسافة لا تقل عن عشرات الأمتار عن الجنة العامرة توجد ( لعنة أباد ) أي الأرض الملعونة أو بصورة أسهل مقبرة الملاعين والذي سمتها الجمهورية الإسلامية بعد نجاح ثورتها العظيمة وهذه أول هدية جلبتها وعلى يد ( خلخالي ) الذي أعدم الآلاف من أبناء الشعب ومن كل ديانة ومذهب وعلى الخصوص أبناء العرب في الأحواز وأمام الملأ العام وبصورة عسكرية وعلى الجدران وكان كل من يعدم يدفن علناً بدون أي تكريم وترحيم الذي يحصل عليه الأموات ( كالغسل والتكفين والصلاة عليهم ) حيث يدفنون علنا وفي بعض الأحيان سراً كي يأتيك اتصال بعد ثلاثة شهور بأن ولدك قد أعدم ودفن وهذا رقم قبره وفي نهاية الحديث كان المتصل يقول من خلال التليفون " لعنة الله عليك وعلى ولدك " يا طيبها من دولة .. ويا طيبه من انقلاب وثورة نعم هذه الشعوب التي ثارت ليتخلصوا من طغاة ولكن تفاجئوا بجناة وعينك ميزانك أو شيل بابا شيل.. ويا طيبها من جمهورية إسلاميه . المهم أن كل محافظة وكل مدينة لا ينقص لها سهم من هذه المقابر ولكن كان للأحواز سهم الأسد وهي خاصة لدفن المناضلين الذين يدافعون عن ارضهم وعرضهم ويوجد فيها من هذا النوع من المقابر الجماعية الملعونة وأكثرها بحق الأقليات القومية ومازلنا لا نعرف ما المغزى من وراء هذه التسميات ؟ ولكن ما نعرفه أنه نوع من التحدي حيث لا يوجد مثل هذه التسميات للمقابر في العالم بأسره إلا في الجمهورية الإسلامية ، والمضحك في الأمرالا وهي جسارة الملالي في جمهوريتهم الإسلامية فهم لا يخافوا كي يدفنوا فيه الأموات سراً بل يتم بصورة علنية وبدون أي حياء أو خجل والعمام حفظهم الله في المنظمات ومجتمعات حقوق الإنسان تشخر حيث يصل شخيرها جنب علم الذي زرعه ( يوري جاجارين الروسي ) على سطح القمر أو ربما هناك إنةٍ ، وإما بالنسبة إلى جنانهم العامرة وهي صحيحة عامرة لأن كل قطعة منها أي قبر خصوصا وإذا كان في هذه الجنة شخصية عظيمة مدفونة وكلما تقرب القبر إلى قبر هذه الشخصية كان الثمن أضعاف حيث يوصل إلى سعر تكلفة برج العرب لأن هذه الشخصية العظيمة تغفر له يوم الحساب مثلما يزعمون ، ولكن هناك قصة عجيبة بين شقيقين في هذه المقابر والشقيق الأول مدفون في هذه الجنة والأخر في مقبرة اللعنة واللطيف في الأمر أن الأول استشهد في أبان الحرب العراقية الإيرانية ودفن في هذه الجنة وبمبلغ يصل إلى ما وراء العقول (طبعا من ذويه) ودفاعا عن وطنه والثاني أعدم ودفن ببلاش بما لا يتعدى عشرة أكياس من الأسمنت وأسياخ حديدية لتصبح خرسانة مسلحة كي لا تبين أثار التعذيب وكان شهيداً ومدافعاً لأجل وطنه الأحوازو قضيته العادله ولكن أبشرهم أن هناك مقابر جديدة وعجيبة سوف تحفر وعلى طريقة حديثة جداً في الأيام الآتية من الشعب المظلوم العربي وساير الشعوب الايرانيه كي يصبحوا خبراً بعد عين .

Ahwazi_fadel@yahoo.com فاضل الاحوازي

بواسطة : صورة للكتاب
 0  0  850
التعليقات ( 0 )