• ×

12:58 صباحًا , الأربعاء 30 سبتمبر 2020

المدير
المدير

متعة الحرمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

شفاه جافة من شدة الظمأ وعينان ترمقان كؤوساً زجاجية مملؤة بالماء والعصائر.
قطرات من بخار الماء المتكثف تشبه حبات اللؤلؤ على الأسطح الخارجية لتلك الكؤوس تدل على برودة ما بداخلها .
يتنهد بزفرة عميقة يرمق تلك القطرات لم يسبق له أن رأها بذلك الجمال إلاّ هذه اللحظة يتمنى لو يفرغ كل مافي جوف تلك الكؤؤس في جوفه لكنها رغبة لايستيطيع تحقيقها .
سلة فواكه على يمينه فيها مالذ وطاب من الفاكهة ينظر إليها البرتقال الماندرين التفاح وعنقود العنب الأسود السكري الذي سبق له أن أكل مثله كثيراً ولم يجد ولو حبة واحدة منه طعمها غير حلو الخوخ يتوسط الفاكهة في تلك السلة يركّز نظره عليه يرى جمال حباته يجد رائحته يحدث نفسه يالرائحة الخوخ الزكية إنها تعبّق المكان ياللجمال بالتأكيد هذا الخوخ له طعم لذيذ كرائحته ولونه رغبات يجدها في داخله لأكل أصناف الفاكهة من تلك السلة لكنه لايستطيع .
أقبلت عروسه التي عقد قرانه بها قبل أيام تحمل أحد الصحون الكبيرة عى الصحن أطباق بها من المرق واللحم وبعض الحلويات وخبزاً طازجاً لتلك الأطباق روائح يسيل لها اللعاب .
قفز من مكانه يريد أن يخفف الحمل عن العروسة أمسك في طرف الصحن نظر في عينيها بادلته النظرات توقف الزمن للحظة وكل منهما ينظر في عيني الآخر كانت لغة العيون تنشد شعراً غزليا لايسمعه أحد من البشر سواهما موجة عشق جارف رغبات في نظراتهم لكنهم لايستطيعان إشباعها .
خد الكون ( الأفق) يصيبه الخجل يكسوه اللون الأحمر و( لحظات الحرمان) تمرّ بطيئة جداً يعدانها ثانية ثانية حتى تختفي الشمس خلف الأفق ويصدح المؤذن( الله أكبر) معلناً نهاية النهار من أول أيام رمضان ويكتشفان ( متعة الحرمان) عندمايكون الحرمان طاعة للرحمن.

خاتمة :
يسرني أن أتقدم بالتهنئة والدعوات الصادقة لكل قراء جازان نيوز (وفي مقدمتهم قراء هذا المقال) وإدارة جازان نيوز وفي مقدمتهم سمو رئيس مجلس إدارة الصحيفة صاحب السمو الملكي الأمير/ تركي بن محمد بن ناصر بن عبد العزيز آل سعود والاستاذ حسن براق الحازمي المشرف على الصحيفة وكل أسرة التحرير بقرب قدوم شهر رمضان لهذا العام وأسأل الله أن يبلغني وأياكم هذا الشهر ويجعلني وأياكم ممن صام الشهر وقامه وقبل الله عملهم وغفر لهم ورضي عنهم وأعاده علينا وعليكم بالخير والبركات والسلامة من كل شر / أخوكم أبو محمد مساوى إسماعيل القيسي

بواسطة : المدير
 6  0  1238
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-07-2010 03:25 مساءً هيمو :
    وانت بخير استاذنا الفاضل
  • #2
    08-08-2010 01:57 مساءً عـاشـق ثـرى جـازان :

    اخي ابو محمد

    جعل الله يومك خير من امسك , وغدك افضل من يومك , وكفاك ما اهمك , وبارك في عمرك
    وكل عام وانتم في اتم الصحة والعافية
  • #3
    08-08-2010 09:54 مساءً أبو حمد :
    يا بو محمد خلك في الكيميا والصوديوم ........أحسن لك
    ولا اذا مصمم مره كلم الصحفي يخليك تدرس عربي بدل محمد طاهر
  • #4
    08-09-2010 04:15 صباحًا د. علي الحازمي :
    حين أقبلت وهي تحمل أحد الصحون,,,,,,,,,,
    عرفت لم جمعت يا مساوى الشفة وثنيت العين
    وعرفت أيضاً سبب الجفاف,,,,
    هذه متعة الحرمان لمن يصبر,,,,
    لمن يكبت ثورة شهوته حباً في الله,,,,
    لمن تمنعه ظروفه من تقطيعه بالأسفار,,,
    ذكرتني بصديق كان زوجه قبيل رمضان, قال لي مرة, ونحن نتحدث في خصوصه,
    قال:- الله يغفر الذنب ياعلي والله يمكن عليه ستين جاريه,,,,
    صديقي هذا أكبر مني بعشرين سنة,,,,
    يعني تزوج تزوج تقريباً قبل أربعين عاماً,,,,
    من جيل قبل جيلنا, فليرحم الله الجيل الذي يلي جيلنا,,,,
    ********
    يا ليتنا نشعر متع الحرمان هذه وإن لم فيا ليتنا نستشعرها,,
    فهي ورب البيت من أمتع المتع,,,
    بارك الله لنا ولك في رمضان وأعاننا على صيامه وقيامه,,,
    *********
    أبا محمد أيها الحبيب
    لا انطوي لك منبر يا مساوى ولا جف لك قلم,

    مني إليك تحية وعليك من ربي سلام.
    احترااااااااااااامي.
  • #5
    08-10-2010 11:00 مساءً علي الصميلي :
    خلق الله الانسان وهوادرى بالذي يناسبه من السسن على هذه الارض ومنها الصيام
    لحكم كثيرة ومنهاتعليم النفس الصبر ومعرفة قيمةالنعم من الماكل والمشرب عند الحرمان وتذكر المسلمين الجوعى في الارض
    ومن الحكم ايضا صحة البدن و...و..و..و..

    مقال جميل استاذ مساوى
    ووفق الله الجميع
    وشهر مبارك علىينا وعلى الامة الاسلامية وجعله الله شهر نصر وعزة للاسلام والمسلمين
  • #6
    08-13-2010 03:58 صباحًا أبو فيصل :
    كل عام وأنت بخير يا ابو محمد

    ودائما مبدع وإلى الأمااااام