• ×

06:17 مساءً , الأربعاء 20 نوفمبر 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

أين وصلت المقاومة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أين وصلت المقاومة


أصبحت المقاومة حاليا تنحصر في إطارين شعبي وآخر إقليمي أي موجه إقليميا فالمقاومة الفلسطينية تنحصر حاليا في حركة حماس والجهاد الإسلامي وكذلك فصائل عسكرية قديمة تابعة لفتح والجبهة الشعبية وغيرها. ولقد أصبح نشاطها محدودا وقدراتها ليست بالزخم السابق و واجهت كثيرا من المصاعب ولم تحقق أهدافا حسب
مواثيقها المكتوبة وذلك لنزاعاتها الداخلية واختلاف أجندتها وتبعياتها لجهات إقليمية وعربية ولعدم وجود غطاء سياسي لها وبالتالي عدم اعتراف دولي وأممي بالقدر الذي يمكنها من تحقيق مكاسب سياسية واحتدام صراعاتها مع السلطة الفلسطينية التي تحظى باعتراف دولي موجب اتفاقية أوسلو التي أصبحت مرفوضة فلسطينيا وإسرائيليا .

ولتلاعب إسرائيل وعدم جديتها في السلام النهائي بابتلاع الأراضي وتهويد الأرض ولذلك أضحت المقاومة بين فكي كماشة إسرائيل والمجتمع الدولي والموقف العربي الشامل الذي ارتضى السلام كخيار استراتيجي لذلك اختفى وهج المقاومة وتضاءلت مفاعيلها فالمقاومة وإسرائيل يراهنان على فشل مفاوضات السلام المقاومة لتقول للعالم هذه هي إسرائيل لا تريد سلاما بعد أن قدم العرب مبادرة السلام وإسرائيل تقول: لابد أن لا تكون هنالك مقاومة ترفع السلاح في وجهها متناسية أنها هي من ترفض منح الحقوق والانسحاب وتمكين إقامة الدولة الفلسطينية وحرضت السلطة على حماس ونجحت في عزل غزة وحصارها وسلخها عن السلطة الفلسطينية كما وعدت بعيد انسحابها من غزة.

الوضع الحالي الانتظار والترقب هو سيد الموقف أما المقاومة اللبنانية المتمثلة في حزب الله بزعامة طائفة واحدة تدين بالولاء لإيران ساهمت بتحرير الجنوب, ولكنها رهينة لأجندة إيرانية تحركها متى شاءت لتعزيز دورها الإقليمي وجعلها كفزاعة لإرباك الداخل اللبناني والتلويح بها في وجه معارضي السياسة الإيرانية وطموحاتها بالمنطقة تماما كما هو جارٍ بالعراق.



 1  0  931
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-05-2010 06:52 صباحًا هيمو :
    يعطيك العافيه استاذ محمد دائما متميز
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:17 مساءً الأربعاء 20 نوفمبر 2019.